آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

تعديل شروط استخدام الزيوت كبديل للوقود في المنشآت

فرح عطيات

عمان – عدلت وزارة البيئة اشتراطات استخدام الزيوت كبديل للوقود في المنشآت، والمصانع الحاصلة على الموافقات، من بينها أن لا يزيد مستوى الرصاص فيها على 100 جزء بالمليون كحد أعلى.
وفي تعديلات أجرتها الوزارة أخيرا على تعليمات إدارة الزيوت المعدنية المستهلكة وتداولها، التي نشرت في الجريدة الرسمية نهاية الشهر الماضي، “يمنع على حارقي الزيوت المعالجة، والمستخدمة كبديل للوقود، أن تزيد نسبة الزرنيخ في الزيوت على 5 جزء بالمليون، أو الكاديوم على 5 جزء بالمليون، والكروم على 10 جزء بالمليون”.
كما شددت التعليمات على أن “يكون الحد الأعلى لعنصر الهالوجينات في الزيوت المستخدمة ألف جزء بالمليون، والماء 0.5 %، وأن تكون درجة الوميض 37.5 درجة مئوية كحد أدنى”.
وأكدت ضرورة أن “يملك حارقو الزيوت وحدات حرق خاصة تعمل بدرجات حرارة عالية لا تقل عن 1200 درجة مئوية، تضمن تحطيم المركبات الخطرة الموجودة في الزيوت، بحيث لا تؤدي الى انبعاثات في الهواء بما لا يتجاوز الحدود القصوى المسموح بها”.
والزيوت المعدنية المستهلكة هي تلك التي تم تكريرها من البترول الخام، أو الزيوت الاصطناعية، وتم استعمالها، وانتهاء دورة استخدامها، ونتيجة لذلك أصبحت نفايات ملوثة بمواد كيماويةـ أو ملوثات فيزيائية، ويجب التخلص منها، او معالجتها، أو إعادة استخدامها، مثل زيوت المكائن، والمحركات، والهيدروليك، ونقل الطاقة والحركة، والتروس، والتبادل الحراري، أو زيوت أخرى تستعمل لأغراض التزييت، أو خليط منها، ويستثنى من ذلك الزيوت التي يزيد تركيز ثنائي الفينيل متعدد الكلور فيها على 50 جزءا بالمليون.
ومنعت التعليمات “تصريف الزيوت الى شبكات الصرف الصحي، أو الحفر الامتصاصية، أو مصادر المياه السطحية، أو الجوفية، أو الى البيئة، سواء من المؤسسات أو الأفراد”، كما حظرت “خلط الزيوت مع النفايات الصلبة المنزلية، والتخلص منها بطرحها في مكاب البلديات المخصصة لاستقبال النفايات المنرلية، الى جانب استخدام الزيوت لإنتاج الطاقة في المؤسسات المنتجة للمواد الغذائية”.
وشددت على “عدم استخدام الزيوت العادمة والمعالجة لإنتاج الطاقة في المؤسسات، أو المصانع، أو المنازل إلا بعد الحصول على موافقة خطية من الوزارة”، إضافة إلى “حظر خلط الزيوت مع النفايات الخطرة خاصة المذيبات، والمواد الكيماوية الحمضية، أو القاعدية، أو مع أي مشتقات نفطية بكافة أنواعها كالنفط، والوقود الثقيل، والمواد الإسفلتية، أو المتبقيات الفراغية”.
ومنعت الوزارة، في تعليماتها “استخدام الزيوت للرش على الطرق بهدف التخفيف من انبعاث الغبار، أو لإزالة الأعشاب الضارة، أو لأي استخدامات أخرى قد تترتب عليها آثار سلبية على البيئة”.
وفي حالات تخزين الزيوت “يلتزم المنتج بتجميع الزيوت في حاويات أو خزانات بحالة جيدة، وغير قابلة للتسرب وخالية من الشقوق، والتصدعات، ومغلقة بإحكام، ومستعملة فقط لهذه الغاية”.
وعلى المنتج أن “يخصص موقعا آمنا غير معرض للأمطار، وأن تكون أرضيته غير نفاذة، وخالية من الشقوق، على أن يتم توفير نظام احتواء ثانوي للحاويات، والخزانات ذي سعة %110 من حجم أكبر حاوية، أو خزان مستخدم بحيث تكون أرضيته وجدرانه من مادة غير نفاذة، وغير قابلة للاحتراق، أو التسرب لضمان عدم وصول الزيوت الى البيئة في حالات الانسكاب، أو التسرب الطارئة”.
ومن بين الشروط الواجب أن يتبعها المنتج في حالات التخزين كذلك “عدم تصريف أي منتجات بترولية أو مذيبات عضوية، أو مواد مضادة للتجمد وغيرها الى خزان، أو حاوية تجميع الزيوت”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock