ثقافةحياتنا

تعليقا على “صالون هدى”.. جهات رسمية: مشاهد العري غير أخلاقية وتخدم العدو

مشاهد العري أوقعت الفيلم في شرك غاية الاحتلال 

قالت وزارة الثقافة الفلسطينية، إنه لا علاقة لها بأي شكل من الأشكال بفيلم “صالون هدى”، وأن الوزير عاطف أبو سيف، لم يدلِ بأي تصريح له علاقة بالفيلم.

وأكدت وزارة الثقافة في بيان صحفي اليوم الخميس، ضرورة وجود سينما وطنية شاملة ملتزمة بقضايا شعبنا ونضاله المشرف لاستعادة حقوقه المشروعة.

في السياق ذاته استنكر الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين، فيلم هاني أبو أسعد “صالون هدى”، الذي يستغل فيه معاناة المرأة الفلسطينية، وما تتعرض له من قسوة الظروف ومحاولات الاحتلال الإسرائيلي وأساليبه الرخيصة.

واعتبر الاتحاد، في بيان صحفي، اليوم الخميس، أن خروج الفيلم عن تقاليد وأصالة شعبنا والحياء الذي تتميز به المرأة الفلسطينية، اصطياد لشهرة عالمية على حساب الأخلاق والرزانة والشرف، وكان من الممكن فضح جرائم الاحتلال وأساليبه الدنيئة بطريقة تعبر عن رفعة وسمو أخلاق شعبنا، وليس العكس، خاصة وأن مشاهد العري أوقعت الفيلم في شرك الغاية التي تسعها لها أجهزة أمن الاحتلال.

وجاء في بيان الاتحاد: “الفيلم وإن طرح قضية الإسقاط الأمني، واستغلال صالونات التجميل كمراكز إسقاط، إلا أن سياقات المشاهد المنافية للأخلاق، لم تكن ضرورية، وأدت دورًا سلبيًا منافياً للأخلاق وعاداتنا وتقاليدنا التي يحافظ عليها شعبنا ودفع من أجل الحفاظ عليها كل غالٍ ونفيس في مواجهة الغزو الفكري واستباحة العدو لوعينا ووجداننا الجماعي”.

وطالب الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين، بسحب الفيلم من المهرجانات وصالات العرض، وعدم تداوله، وشطبه من لائحة الأفلام الفلسطينية، كما طالب المخرج هاني أبو أسعد الكف عن هكذا سياقات ملتبسة ومدانة، من أجل تحقيق شهرة عالمية، وحصد الجوائز، من دون أن يراعي أخلاقنا ولا أصالتنا، ولا عاداتنا وتقاليدنا”.

فيما أصدر المكتب الإعلامي الحكومي بغزة، اليوم الخميس، بيانًا استنكر خلاله التشويه المقصود في فيلم “صالون هدى”، مؤكدًا على أنه يسيء لنضال الشعب الفلسطيني ويختصره في مشاهد رديئة.

وأشار في بيانه، إلى أن الهدف من هذا التشويه “نيل الشهرة باسم الفن والحصول على الأموال المغمّسة بكرامة الشعب المناضل من الدول المانحة على حساب القضية الفلسطينية، مطالبًا بضرورة تسخِير الفن والإعلام وغيره من أدوات الدبلوماسية الناعمة شعبياً ورسمياً لإبراز تضحيات المرأة الفلسطينية في شتى الميادين.

كما وطالب باعتذار واضح من طاقم العمل، مناشدا المناصرين لعدالة قضيتنا الفلسطينية، وجميع الشرفاء حول العالم للمطالبة بإيقاف عرض هذا الفيلم ومنعه من البث في أية منصات فعلية أو إلكترونية، “ورفض هذا القبح الذي لا يمت للفن ورسالته السامية بصلة، ويشوه الحقائق ويجانبها”.

وشدد على رفضه لهذا التشويه الذي تناوله فيلم “صالون هدى ” لدور المرأة الفلسطينية التي لعبت دوراً محورياً إلى جانب الرجل في كافة ميادين التضحية والبطولة، داعيًا كافة الجهات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني والدفاع عن حقوق المرأة لمقاطعة مثل هذه الأعمال ونبذها، ووقف عرضها في فلسطين وخارجها، لما فيها من امتهان للمرأة، وتشويه للفلسطينيات.

وختم المكتب الإعلامي بيانه بالقول “نحن إذ نرفض هذا العمل الذي كان يفترض به أن يُبرز دور الاحتلال وأساليبه القذرة في ابتزاز الفلسطينيين، لكنه قلب الحقائق وقدم مشاهد لا تمت للواقع بصلة وجعل الضحية شريكة المجرم في الوقت الذي تضرب فيه النساء الفلسطينيات أروع الأمثلة في الدفاع عن القضية ومقاومة الاحتلال”.

“صالون هدى” الفلسطيني يثير الغضب بسبب مشاهد “خادشة للحياء”

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock