منوعات

تغيّر الروتين اليومي للطفل يسبب التبول اللاإرادي

كاسيل– أوضح الطبيب الألماني مارتن تسلاسن، أنه عادةً ما يتغير الروتين اليومي لدى الأطفال الصغار عند التحاقهم بالمدرسة، وربما يتبع ذلك التبول اللاإرادي أثناء الليل مرة أخرى.
وعلى عكس ما يعتقد أغلب الآباء بأن هذا الأمر يُعزى إلى تخوّف الطفل من المدرسة، أوضح عضو الجمعية الألمانية للتحكم في السلس البولي، أنه غالباً ما يرجع ذلك إلى تناول الطفل في الصف الدارسي الأول كميات قليلة للغاية من المياه طوال فترات النهار، بينما يقوم بتعويض ذلك خلال فترات المساء.
وأردف تسلاسن أنه عادةً ما يتسبب ذلك في عدم تطور القدرة على التحكم في المثانة لدى الطفل بشكل سليم ويتم التحميل عليها بشكل مبالغ فيه، لاسيما خلال فترات المساء، ما يؤدي إلى عملية التصريف اللإرادية هذه أثناء النوم.
وأضاف الطبيب الألماني أن إصابة الطفل بسلس البول الليلي عند الالتحاق بالمدرسة يُمكن أن تُعزى أيضاً إلى اشمئزاز الطفل من حمام المدرسة، ما يجعله يحجم عن الذهاب إليه حتى وإن كان راغباً في ذلك. وللتغلب على هذه المشكلة، أوصى تسلاسن الآباء بالاتفاق مع طفلهم على كمية الماء التي يتناولها أثناء وجوده في المدرسة وموعد ذهابه إلى الحمام؛ ومن ثمّ يُمكن تنظيم هذه العملية لدى الطفل على نحو أسهل.
أما إذا استمرت مشكلة التبول اللاإرادي أثناء الليل لدى الطفل رغم اتخاذ هذه الإجراءات، فينصح الطبيب الألماني الآباء في هذه الحالة بضرورة استشارة طبيب أطفال مختص؛ حيث إنه الشخص الوحيد الذي يُمكنه الحسم فيما إذا كانت هذه المشكلة تُعزى إلى أسباب عضوية أو عصبية أو نفسية لدى الطفل، مطمئناً أن عملية الفحص نفسها ليست مؤلمة بالنسبة للطفل. -(د ب أ)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock