آخر الأخبار الرياضةالرياضة

تفاؤل مغربي بأداء أفضل أمام بلجيكا بعد التعادل مع كرواتيا

أبدى لاعبو المنتخب المغربي حالة من الرضا إزاء التعادل السلبي مع المنتخب الكرواتي في المباراة التي جمعت الفريقين أول من أمس، على ملعب ستاد البيت بمدينة الخور ضمن منافسات كأس العالم 2022 المقامة حاليا في قطر.

وحظي المنتخب المغربي بدعم جماهيري هائل في ستاد البيت، وقدم عرضا مرضيا حيث تفوق في الجانب الهجومي لفترات طويلة من المباراة وكاد يخطف الفوز، لكن المنتخب الكرواتي حافظ على نظافة شباكه وقدم أيضا عدة محاولات في الدقائق الأخيرة لكن الفريق المغربي لم يسمح باهتزاز شباكه.

المغرب يقدم عرضا مميزا ويرضى بنقطة ثمينة أمام كرواتيا

وقال يحيى عطية الله مدافع المنتخب المغربي عقب المباراة في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ): “لعبنا ضد فريق قوي للغاية، فهو وصيف بطل كأس العالم 2018، لديهم لاعبون على أعلى مستوى ولديهم خط وسط قوي يجيد الاستحواذ”.

وأضاف: “علينا الآن التعافي واستعادة قوتنا والتركيز على اللقاء المقبل، وسنحاول تصحيح الأخطاء.. علينا مواصلة الأداء بنفس الروح والعزيمة. أعتقد أنه كان بإمكاننا الضغط أكثر في الهجوم.. اللعب الساعة الواحدة ظهرا أثر علينا بعض الشيء. كما أن الفريق الكرواتي شكل ضغطا مكثفا علينا وهذا ما أرهقنا شيئا ما، لكن أعتقد أننا يمكننا في المباراة المقبلة تقديم مستويات هجومية أفضل ضد المنتخب البلجيكي”.

ومن جانبه، قال لاعب خط الوسط المغربي سليم أملاح عقب المباراة: “حصلنا اليوم على نقطة مهمة وليست أمام أي فريق وإنما أمام منتخب كرواتيا وصيف بطل كأس العالم الماضية، كان من المهم للغاية أن نحصد شيئا من المباراة الأولى وقد حصدنا نقطة ثمينة. لقد قدمنا اليوم كل ما بوسعنا على الملعب وكافحنا من أجل الفريق”.

وتابع: “كنا نستطيع التسجيل من بعض الهجمات المرتدة، لكن يجب علينا أن نكون واقعيين، وما تحقق كان مرضيا، سنسعى إلى تحسين مستوانا في المواجهة المقبلة، وتسجيل الأهداف”.

وعن حالة نصير مزراوي الذي خرج مصابا من المباراة، قال أملاح: “أعتقد أنه بحالة جيدة وسنكون جاهزين للمواجهات القادمة إن شاء الله”.

وأضاف: “سنحلل الأداء في الأيام المقبلة ونحدد الأمور السلبية والإيجابية ونحاول أن نبني على ما قدمناه. يجب علينا أن نلعب بنفس الروح في اللقاء المقبل، وإذا أردنا الفوز، فعلينا بالطبع تسجيل الأهداف”.

ومن جانبه، قال جواد الياميق مدافع المنتخب المغربي: “المنتخب الكرواتي مليء بلاعبين من طراز رفيع، نتيجة التعادل إيجابية بالنسبة لنا، كان من المهم بالنسبة لنا ألا نخسر أمام هذا المنتخب”.

واستطرد: “يجب علينا تقديم المزيد في المباريات المقبلة، هدفنا هو العبور إلى الدور المقبل”.

وتابع في تعليقه على أداء المنتخب الكرواتي :”لقد حاول الضغط والوصول إلى مرمانا ولكن عزيمة الفريق كانت قوية، وقد حصدنا نقطة صعبة ومهمة للغاية بالنسبة لنا في باقي المشوار”.

وعن المنافس المقبل للمنتخب المغربي، قال الياميق: “منتخب بلجيكا هو فريق قوي ولديه عناصر على مستويات عالية وسنحاول تقديم أفضل ما لدينا”.

وفي حديثه عن الجماهير قال اللاعب: “الجماهير كانت رائعة، فهي جماهير تعشق كرة القدم ولم تخذلنا اليوم، وقد مثلت عنصرا مهما للغاية بالنسبة لنا، ولن نخذلهم، وسنتأهل إن شاء الله للدور المقبل، المباراة المقبلة ستكون أصعب من مباراة اليوم لكننا سنواجههم (المنتخب البلجيكي) بندية، وسنحاول تحقيق الفوز”.

من جهته، صرح مدرب المنتخب المغربي وليد الركراكي قائلا: “يملكون خط وسط رائعاً، ركضوا كثيراً ولديهم نوعية فنية مميزة. احترمناهم كثيراً في بعض الفترات. لعبنا بقوّة وتعبنا في النهاية. أشكر الشبان، لقد أظهرنا أننا فريق جيد. يجب ان نتابع العمل ولدينا أربعة ايام للتعافي قبل مباراة بلجيكا. كنا نبحث عن الفوز. استحوذوا على الكرة. وهذه نتيجة جيدة”.

وعلق المهاجم يوسف النصيري لقناة الكأس: “بالنسبة لي كانت مباراة صعبة والمهم أننا لم نتلق هدفاً ولم نكن موفقين كفاية للتسجيل. أشكر اللاعبين على الجهد الذي بذلوه وأشكر الجماهير على مساندتها لنا حتى الدقيقة الأخيرة. ونأمل أن تهديها الربح في المباراة المقبلة إن شاء الله”.

في الجانب الآخر، أبدى لاعبو المنتخب الكرواتي خيبة أملهم إثر التعادل السلبي، وقال لوفرو مايير الذي شارك من مقعد البدلاء ضمن صفوف المنتخب الكرواتي في الدقيقة 79: “قبل المباراة كنا نتطلع بالطبع إلى الفوز، ولا يمكن أن نكون سعداء بالتعادل”.

وأضاف في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) عقب المباراة: “لم نحقق الفوز، لكن أمامنا مباراتين، لسنا راضين لأننا كنا نلعب من أجل الفوز لكن المنتخب المغربي فريق جيد وقدم مباراة جيدة”.

ومن جانبه، قال جوزيب يورانوفيتش مدافع المنتخب الكرواتي: “كان لقاء صعبا لكن أعتقد أننا سيطرنا على المباراة ولم نستغل الفرص التي أتيحت لنا، علينا استغلال الفرص إذا أردنا الذهاب بعيدا في المونديال”.

وأضاف: “هذه بطولة كأس العالم وكل الفرق المتواجدة هنا هي فرق قوية، فقد رأينا السعودية وقد فازت على الأرجنتين، كأس العالم هي أقوى منافسة رياضية”.

وعن رأيه في الأجواء في قطر وملاعب البطولة، قال اللاعب: “الملاعب هنا ممتازة للغاية ودرجة الحرارة جيدة، لكن بشكل عام، يجب على اللاعبين التأقلم مع أي أجواء سريعا”.

إلى ذلك، قال لوكا مودريتش قائد كرواتيا وأفضل لاعب في المباراة خلال المؤتمر الصحفي: “كنا على حق، فالمنتخب المغربي مخادع وصعب. لم نسمح لهم بالاقتراب كثيراً (من منطقة الجزاء) وما احتجنا إليه هو الهدف. لو كنا خلاقين أكثر لربما منحونا المزيد من المساحات”.

واستطرد: “لم نأتِ إلى هنا لمجرد اللعب وتجاوز دور المجموعات، فطموحنا أكبر من ذلك بناءً على الخبرة التي اكتسبناها من مونديال روسيا. ولكن طموحنا الأولي هو تجاوز دور المجموعات وفي حال تمكنا من ذلك سنشكّل خطراً على كل منتخب. لا تفهموني بطريقة خاطئة، هدفنا تجاوز دور المجموعات ولكن طموحنا لأبعد من ذلك”.

أما مدرب كرواتيا زلاتكو داليتش فقال: “واجهنا منافساً منظماً وقوياً ومحضراً بشكل جيد وأراد منا ارتكاب خطأ. ما احتجنا إليه هو المزيد من التمريرات العرضية والأمامية وأنا مؤمن اننا سنتطور وكنا نعرف انا ستكون مباراة صعبة”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock