العرب والعالمعربي

تفاعل عالمي مع المواجهات المسلحة في بيروت

دانا الشلول
عمان- تفاعلت مواقع  “السوشال ميديا” مع أحداث الشارع اللبناني،  في العاصمة بيروت.

حيث تصدر هاشتاغ #لبنان منصات التواصل الاجتماعي، تزامناً مع المظاهرات في محيط قصر العدل في بيروت.

وتباينت ردود فعل مستخدمي التواصل الاجتماعي إزاء هذه القضية، بين الموافقة والرفض.

كما أدانت بعض الحسابات الأحزاب السياسية، معتبريها السبب الرئيس في التصعيد الذي وصلوا إليه.

وفي ذلك انتشرت بعض المقطاع والصور التي توثق ما يحدث في الشارع اللبناني.

وغرد مستخدم ” في كل مرة لا يحصل حزب الله على ما يريد ، يستخدم تكتيكات التخويف والتهديدات بالحرب الأهلية.”

“لا يمكننا العيش بسلام مع أشخاص يبحثون عن أدنى سبب للتحريض على العنف.”

فيما نشر البعض العديد من الصور ومقطاع الفيديو للاحتجاجات، مستنكرين فيها عمليات العنف ضد المتظاهرين.

وعبروا عن قلقهم إزاء هذه الاحتجاجات وخوفهم من تزايد أعداد الضحايا.

وغردت جويل عبر حسابها الشخصي على تويتر ” هذا أمر مخزٍ تمامًا ومثير للاشمئزاز.”

وغرد الناشط حمزة أزهر سلام عبر صفحته على تويتر
“مرئيات مروعة تخرج من # بيروت. يُخشى مقتل العديد بعد إطلاق النار خلال احتجاج ضد القاضي الذي يحقق في انفجار ميناء بيروت.”

ووثقت ببعض الحسابات على السوشال ميديا نشر اخبار الاحتجاجات أولاً بأول.

وفي ذلك غردت مها يحيى “وردت أنباء عن مقتل شخص واحد على الأقل وإصابة ثمانية في تبادل لإطلاق النار لم يتوقف بعد.”

ويجتمع مناصرو “حزب الله” و”حركة أمل” في هذا الاحتجاج الذي يقام ضد القاضي طارق البيطار.

وتم إطلاق النار على المحتجين من قبل الجيش اللبناني ليتم تبادل النيران بين الطرفين.

وحضرت سيارات الإسعاف بعد ورود أنباء عن وجود عدد من القتلى والإصابات.

من جهته، غرد الجيش اللبناني عبر صفحته الرسمية على تويتر :
وحدات #الجيش المنتشرة سوف تقوم باطلاق النار باتجاه اي مسلح يتواجد على الطرقات وباتجاه اي شخص يقدم على اطلاق النار من اي مكان آخر وتطلب من المدنيين اخلاء الشوارع.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock