صحافة عبرية

تفوق إيران عسكريا بالشرق الأوسط

إسرائيل هيوم

ايلي لئون

8/11/2019

قضى معهد بحوث بريطاني بان لإيران تفوقا عسكريا على الولايات المتحدة وحلفائها في الشرق الاوسط، وذلك بسبب قدرتها على المبادرة الى خطوات عسكرية من خلال منظمات مرعية مثل حزب الله وميليشيات شيعية اخرى. هذا ما أفادت به صحيفة “الغارديان” البريطانية.
في وثيقة مفصلة صادرة عن معهد الدراسات الاستراتيجية الدولي IISS، تقرر ان قدرة ايران على تفعيل منظماتها المرعية في لبنان، في سورية، في اليمن وفي العراق هي الطريقة المفضلة عند طهران للعمل في الشرق الأوسط. ويشير البحث الى ان طريقة العمل هذه “منحت الإيرانيين على نحو دائم تفوقا بلا مخاطر واثمانا تجبى في اثناء المواجهة المباشرة مع الخصوم”.
ويدعي البحث البريطاني “شبكات النفوذ الإيراني” بان هذه المنظمات أهم للقوة الإيرانية من برنامج الصواريخ الباليستية لديها، برنامجها النووي او جيشها النظامي. ووفقا لحسابات البحث، فقد استثمرت إيران 16 مليار دولار في سورية، في لبنان، في العراق وفي اليمن، فيما أن حزب الله يحظى بمساعدة سنوية بنحو 700 مليون دولار. وكانت هذه المنظمات المرعية اقامتها قوة القدس بقيادة قاسم سليماني.
ومع ان للجيش الأمريكي وحلفاء الولايات المتحدة يوجد تفوق عسكري تقليدي على الإيرانيين في المنطقة، تقول الوثيقة انه في كل ما يتعلق بـ “القوة الفاعلة” فان للإيرانيين تفوقا على الولايات المتحدة وشركائها الإقليميين.
كما يقضي البحث بانه رغم العقوبات الامريكية ضد ايران، لم تصطدم طهران في معارضة دولية ذات مغزى لاستراتيجيتها حتى في الفترة التي تكون فيها مطالبة بان تتصدى لانتفاضات واحتجاجات جماهيرية في العراق وفي لبنان. ويفترض بنتائج هذا البحث أن تعزز موقف المحافل الغربية التي تتخذ نهجا متصلبا تجاه نظام آيات الله. فبالنسبة لهم، كل اتفاق نووي جديد مع ايران ينبغي أن يتضمن أيضا تعهدات في كل ما يتعلق بسلوكها في المجال الشرق اوسطي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock