أفكار ومواقفرأي رياضي

تقدير مستحق للحركة الأولمبية الأردنية

من الأخبار المهمة جدا التي نشرت الأسبوع الماضي، انتخاب سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الأولمبية الأردنية، عضوا في المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية، وهو منصب رفيع المستوى يتقلده كبار الشخصيات والقيادات الرياضية العالمية، التي قدمت وتقدم خدمات جليلة للرياضة الأولمبية على المستويين المحلي والدولي، وهو مكسب كبير للرياضة الأردنية ستكون له إيجابيات كثيرة.
من أهم المهام التي يؤديها هذا المكتب الحفاظ والإشراف على إدارة اللجنة الأولمبية الدولية في كل شؤونها، وله صلاحيات تتناسب والمهمات المكلف بها، ومن أهمها تطبيق الميثاق الأولمبي في جميع أنحاء العالم.
لقد تم انتخاب الأمير فيصل تقديرا لخدماته وقيادته للجنة الأولمبية الأردنية ودورها في النشاطات الرئيسية في الرياضة الأولمبية المحلية والدولية وتعزيز المفاهيم والقيم الأولمبية في هذه المنطقة الحساسة والمهمة من العالم ولتأسيسه منظمة “أجيال السلام” لمساعدة اللجنة الأولمبية الدولية على مواصلة نشر القيم الأولمبية حول العالم.
الأمير فيصل أعرب عن سعادته لهذا التقدير المستحق من أعلى سلطة أولمبية في العالم، ووعد بأنه سيضع كل خبراته الأولمبية التي اكتسبها منذ العام 2003 في خدمة الحركة الأولمبية في العالم.
ولعلنا نشيد أيضا باختيار البطلة الأولمبية المغربية نوال المتوكل التي شغلت أيضا منصب وزيرة للشباب والرياضة في المغرب في المكتب نفسه، مما يعزز الحضور العربي الأولمبي.
يتكون المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية من رئيس اللجنة الأولمبية وأربعة نواب له، بالإضافة إلى عشرة أعضاء.
والجدير بالذكر أن رئيس اللجنة الأولمبية الدولية هو توماس باخ من ألمانيا منذ العام 2013 وحتى الآن.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock