أخبار محلية

تقرير: قطاع النقل مساهم رئيس بانبعاثات الغازات الدفيئة

فرح عطيات

عمان- قدم تقرير دولي جديد ثلاث أولويات للنقل منخفض الكربون، على الدول في العالم ومن بينها الاردن، كإجراءات سياسية تسهم في معالجة تغير المناخ، مثل الاعتماد على السيارات الأكثر ذكاءً للبيئة لتكون جزءًا من ثورة تنقُّل أوسع نطاقًا، تضع وسائط بديلة في المقدمة، بما في ذلك النقل العام وركوب الدراجات والمشي. وتأتي نتائج التقرير، الذي نشر على موقع البنك الدولي، الأربعاء الماضي، بالتزامن مع قرب انعقاد قمة الامم المتحدة للعمل المناخي في 23 أيلول (سبتمبر) الحالي، ومع إصدار تقرير التنقل العالمي، الذي كشف عن ثغرات شديدة في القطاع في الاردن ودول العالم، وأظهر أنه لا يوجد بلد يفي حاليًا بمعايير التنقل المستدام، ما يبرز الحاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة في جميع أنحاء العالم. ويعد قطاع النقل ثاني أكبر مساهم في انبعاثات الغازات الدفيئة في عمان، إذا زاد عدد مركباتها الخاصة بشكل كبير ليتجاوز 1.6 مليون سيارة، و7.5 مليون رحلة داخلية يومية، وارتفع نمو حركة مرورها الى أكثر من 10 % سنويا منذ العام 2005.
وشدد تقرير البنك، الذي حمل عنوان “قمة العمل بشأن المناخ 2019: ثلاث أولويات للنقل منخفض الكربون”، على أنه “من الأعاصير إلى الفيضانات المدمرة وموجات الحر، التي تشكل العناوين الرئيسة لأحداث الطقس الأخيرة فإن من الصعب تجاهل واقع تغير المناخ، لذلك سيجتمع قادة من الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني، في القمة الأممية، لتنسيق الجهود وتوسيع نطاقها نحو مستقبل منخفض الكربون”.
وكانت الحكومة قررت في نهاية كانون الثاني (يناير) الماضي وقف إعفاء السيارات الكهربائية، من الضريبة الخاصة والبالغة 25 %، وعدم تجديدها، ما أثار حفيظة هيئة مستثمري المناطق الحرة، الذين أكدوا في تصريحات اعلامية سابقة، أنه “لم يتم التخليص جمركيا على أي سيارة من هذا النوع خلال شهري ايار (مايو) وحزيران (يونيو) الماضيين”. واقترح معد تقرير البنك الدولي، نانسي فاندياكي، اجراءات سياسية مفيدة للوصول الى التنقل المستدام، “تشمل ممرات مخصصة للنقل العام، وإدارة مواقف السيارات بكفاءة أكبر من خلال استخدام المنصات الرقمية، وتصميم شوارع أكثر أمانًا للمشاة وراكبي الدراجات، في وقت تساعد فيه الممرات الخضراء على حماية البيئة المحلية من خلال تحسين جودة الهواء وإدارة المياه وزيادة الاستدامة من خلال حلول مبتكرة تعتمد على الطبيعة إضافة الى ربط النقاط بين السيارات الكهربائية والطاقة المتجددة، ومن المهم التأكيد على أن الفوائد البيئية لهذا النوع لن تتحقق إلا إذا كانت تعمل بالكهرباء النظيفة”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock