أفكار ومواقف

تقرير كارنيغي عن الشرق الأوسط

نشرت مؤسسة كارنيغي تقريرا مهما عن الشرق الأوسط قبل شهر وقام فريق من باحثي كارنيغي (مارينا اوتاري وعمر حمزاوي ونيثان براون وبول سالم وكريم ساجدبور) بجولة في المنطقة لعرض هذا التقرير، إذ عُرض في لبنان وسيتم عرضه في الأردن.


توصل الباحثون إلى نتيجة أصبحت بدهية هذه الأيام وهي أن الولايات المتحدة لا تستطيع فرض نظام إقليمي جديد في الشرق الأوسط من خلال المواجهة، ومن ثم لا بد من العمل مع اللاعبين الإقليميين. وقد سبق هذا التقرير بأكثر من سنة تقرير هاملتون- بيكر الذي توصل إلى نتيجة مطابقة. بمعنى آخر، إن صياغة سياسة أميركية فاعلة في الشرق الأوسط تتطلب إدراك واستبطان الشرق الأوسط كما هو وتتطلب تفهم أن السياسة الأميركية فشلت، وعليه لا بد من تغيير آليات العمل والمقاربات الرئيسية. وبحسب رأي الباحثين، وهنا اتفق معهم، هناك ثلاثة محاور رئيسية (الموضوع الإيراني بشقية النووي والعراقي، القضية اللبنانية والقضية الفلسطينية مع الأخذ بعين الاعتبار تداخل هذه الملفات). وهناك ثلاث قضايا رئيسية (الطائفية، والسلاح النووي، وتحديات الإصلاح) تحدد جميعها الكثير من ديناميكية الحراك الاستراتيجي في الإقليم. وإذا كان هذا الوصف دقيقا، وهو كذلك، لا بد من الإشارة إلى أن الولايات المتحدة فشلت في التعاطي ايجابيا مع هذه الملفات.


لن أتطرق لكل محاور التقرير الذي جاء بواقع ثمان وأربعين صفحة وبتوصيات متوازنة. ولكن سأقتصر التعليق على المحور الفلسطيني- الإسرائيلي. ورد في التقرير أن فرص حل الدولتين تتناقص، وان دولة فلسطينية قابلة للحياة لم تعد خيارا استراتيجيا قابلا للتحقق إذا لم تقم الولايات المتحدة بتغيير ما يجري على أرض الواقع. وهذا توصيف دقيق لفهم ما تقوم به إسرائيل من بناء مستوطنات واستغلال عامل الوقت بهدف تحديد حدود دولة إسرائيل أحاديا عن طريق الاستيلاء على المزيد من الأراضي الفلسطينية. وإذا ما استمرت هذه السياسة، وهي مرشحة للاستمرار، فإن إمكانية حل الدولتين ستكون في مهب الريح. ويجب أن يدق هذا الكلام جرس الإنذار في عمان. والمتابع لجولة جلالة الملك الأخيرة في أميركا يلحظ فهم الأردن لهذا السيناريو المحتمل.


النقطة الثانية المهمة التي جاء بها التقرير تتعلق بتوصية الباحثين بضرورة إشراك حماس في العملية السياسية. أتفق مع هذه التوصية، لكن لا أعتقد أن هذا الأمر هو قرار أميركي بحت وإنما له علاقة بحل بعض الملفات الساخنة في الإقليم (إيران ولبنان وسورية). وهو ما أوصى به التقرير. الأهم هو ما لم يرد في التقرير. وهنا أتساءل كيف يمكن تأهيل الشريك الإسرائيلي؟ ورد في التقرير أن بعض الشخصيات السياسية في إسرائيل دفعت باتجاه حل الدولتين. وهذا صحيح لكن المطلوب الانتباه بشكل جيد لديناميكية القوة السياسية داخل إسرائيل وكيف تعمل على عرقلة العملية السلمية. إذا لم تتدخل الولايات المتحدة لإحداث تغيير في مواقف اللاعبين الإسرائيليين، فإن أي رئيس وزراء قادم لن يتمكن من العمل بحرية واستقلالية عن هذه الديناميكية. نتذكر تدخل الرئيس بوش الأب في موضوع ضمانات القروض وكيف أنتج حراكا سياسيا داخليا خلق ائتلاف سلام.


التقرير مفيد لصناع القرار في الولايات المتحدة. وكارنيغي بهذا المعنى تسدي خدمة جليلة لهم ولدافع الضرائب في أميركا لأنها تضع بدائل سياسية واستراتيجية مدروسة أمام الجميع. وهذا ما نفتقده في منطقتنا العربية، فالمراكز البحثية لا تقوم بمثل هذا العمل، وهي بالتالي لا تقدم منجزا استراتيجيا مفيدا.


[email protected]

‫8 تعليقات

  1. تقرير كارنغي مؤامرة أمريكية جديدة في عالمنا العربي
    عجبا أن تنطلي على أي مثقف اردني بأن هذا التقرير المصنوع في امريكا ليخدم المصلحة الآمريكية ، وبالتالي طفلها المدلل اسرائيل قد يكون له اي قيمة مرجوه في عالمنا العربي.
    أن التفكير به خيانة عظمى ، ويجب سحقه في مهده .
    في التمانيات حاولت أمريكا أن تتامر على جلالة المغفور له الحسين الخالد ، وحاولت أن تجد له البديل من عشائر الآردن ، وحتى قامت بتسمية الخليفة لجلالته.
    ولكن ربنا ستر ، وتمكن حسيننا العظيم التغلب على المؤامرة، وانتهت المؤامرة بمهدها.
    يجب أن يقاوم الأردن هذاالتقرير ، وعليه أن يعلم بأن هذا التقرير لدعم ما تقوم به حماس ولتغلغل النفوذ الأيراني بالمنطقة ، وحماية المفاعل النووية الأيرانية لتكون الداعمة في المستقبل الى المفاعل النووية الأسرائية
    أمريكا ، وأيران يعملان بالخفاء لكسر شوكة العرب بشتى الطرق ، وجعل الهيمنه الأيرانية تتوغل في العالم العربي .حزب الله في لبنان ، وحماس في غزة.والأسد في سوريا.
    ان التاريخ بعد أن يسمح للوثائق الأمريكية المكتومةمن الكشف عنها بعد مرور بضعة عقود سيظهر للملاء
    تعاون الرئيس صدام ، والرئييس ابو عمار ، والأسد الأب بسوريا ومشرف في الباكستان ونجاد في ايران وأدوارهم في التأمر ضد منطقة الشرق الأوسط ، ومساهمتهم في تطور اسرائيل وامتدادها

  2. وين؟
    التقرير الذي اشرت له ممتاز لكن اين نجده؟ بشكل عام مقال ممتاز ولا فض قوك

  3. الى الدكتور عبدالله عقروق
    يعني تقرير كارنغي يخدم حماس وايران وهما يخدمان اسرائيل والمؤاامرة هي بالأساس على المملكة الأردنية.. أيضا صدام رحمه الله كان أيضا بالمؤامرة مع اسرائيل، وباكستان، وسوريا..! أنا لا أريد ان أعلق على كلامك لكني أريد إجابة لسؤال واحد فقط (الصلاة على النبي معاك دكتوراه بأي تخصص )

  4. حبر على ورق
    الملاحظ أن تأثير معهد كارنيغي على السياسة الخارجية الأمريكية المتعلقة بالشرق الأوسط ضغيف إن لم يكن معدوم. فقد أصدر المعهد دراسات سابقة لم تترك أثراً على صناع القرار. من ناحية أخرى فإن اللوبي المؤيد لإسرائيل في واشنطن ما زال قوياً وقادراً على التأثير الانفرادي على القرار الأمريكي الخاص بالصراع العربي الاسرائيلي، وقادر على تحييد أي توصيات من معاهد مثل معهد كارينغي. أصبح واضحاً أن الدول الصديقة لأمريكا أو ما يطلق عليها الدول المعتدلة غير قادرة على التأثير في الملف الاسرائيلي-الفلسطيني. من المحزن أن المتطرفين هم وحدهم القادرين على التأثير على سياسة أمريكا في المنطقة، اليوم هناك صوت بدأ يعلو داخل اسرائيل يطالب بالتفاوض مع حماس في نفس الوقت الذي يتم عملياً تجاهل القيادة المعتدلة في رام الله. كما أنه أصبح من المعلوم حدوث صفقة إيرانية أمريكية بشأن العراق، وأظن أن إسرائيل تتجه نحو مفاوضات جدية مع سوريا.

  5. تأييد للبوريني
    شكرا استاذ البوريني على ردك على احد التعليقات .. .. انا حقيقة لا ادري من اين بعض الاشخاص يستمدونا ثقافتهم او قرائتهم .. بعض التعليقات تفسر الامور على ما يجري بكوكب اخر غير كوكب الارض .. ايران والعراق وسوريا والباكستان ..الخ متأمرين مع اميركا واسرائيل ضد العرب… دعو السياسه لاهل العلم والسياسه , انصح البعض بان يبدأ بقرأءه مجلات الفنانين ويترك السياسه والكتابه والصحافه لاهل الكتابه والصحفيين والمؤلفين . البعض بواد ومجريات الامور والسياسه والكتابه بواد.

  6. رد على الدكتور العقروق المحترم
    لقد اخطأت بتحليلك وخانتك قدراتك واختلف راي فيك فانا من متابعين هذه الزاويه واقرأ تعليقاتك وكنت دائما اتحفظ بالرد عليك اقول لعل وعسى يطلع على الاخبار, ولكن بعد تعليقك اليوم دفعتني الى ان ارد عليك واقول لك مخطأ , ولا داعي لتمويه الناس بافكارك لان الكتابه مسؤوليه وشكرا للجميع ولجريده الغد.

  7. انا الوم جريدة الغد
    انا من المعجبين بالكاتب هذا المقال ولكن للاسف الجديد ان بعض التعليقات تظهر ضعف المعلق وقله مطالعته وجهله, فارجو من جريدة الغد ان لا تسمح بنشر هذه التعليقات, وشكرا.

  8. الأخوة الأفاضل ياسر، سيف الدين العطو، البوريني
    الأخوة الأفاضل ياسر، سيف الدين العطو،البوريني
    اشكركم لمروركم على تعليقي وأبداء اراؤكم التي أحترمها جدا..
    في عالم السياسة يجب على الآنسان أن ينظر الى ابعد من أنفه، كما عليه أن يربط الأحداث مع بعض ليخرج بالحل الصائب ..
    أما بخصوص الدكتوراه فأنا متخصص بعلم المكتبات والأعلام والبحوث ، وأصرف كل يوم أكثر من 5 ساعات اطالع على الأحداث من مصادر عالمية ، وأربط الأحداث ، وابحث عن المسببات بطرق علمية صحيحة.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock