آخر الأخبار

تقرير يدعو للحد من اتساع قطاع العمل غير المنظم بـ‘‘الإنشاءات‘‘

رانيا الصرايرة

عمان – دعا تقرير إلى ضرورة اتخاذ تدابير جادة للحد من اتساع القطاع غير المنظم في قطاع الإنشاءات، لضمان شمول مزيد من العمال بمظلة قوانين العمل المحلية كالحد الأدنى للأجور وساعات العمل ومعايير الصحة والسلامة.
التقرير الذي تناول ظروف عمل عمال قطاع الإنشاءات في الأردن أكد أهمية السعي إلى نشر سياسات حقوق الإنسان التي تخاطب حقوق الإنسان والعمل في القطاع، بما فيها السياسات المعنية بشكل خاص بالفئات المستضعفة مثل اللاجئين والعمال المهاجرين.
كما أكد “افتقار” شركات المقاولات لتوفير السياسات والإجراءات للجمهور من اجل تحديد مخاطر حقوق الإنسان في عملياتهم، حيث “فشلت في اتخاذ تدابير لمنع سوء المعاملة أو معالجتها بشكل فعال”.
يذكر أن التقرير، الذي جاء بعنوان “من مخاطر غير مقبولة إلى رخاء مشترك، بناء حقوق الانسان في قطاع الإنشاءات في الأردن”، أعده مرصد الشركات وحقوق الإنسان التابع لمركز موارد الأعمال وحقوق الإنسان وأصدره خلال ورشة عمل الأسبوع الماضي.
وحدد التقرير أربعة مخاطر رئيسة تواجه العمال في هذا القطاع، منها: التمييز ضد العمال المهاجرين، حيث بين “أن الحد الأدنى لأجور العمال المهاجرين أقل بكثير من المعدل الذي يطبق على العمال الأردنيين”. مشيرا إلى أنه “تم تقسيم الوظائف وفق الجنسية مع إعطاء الأردنيين وظائف بدوام كامل على المستوى الإشرافي والإداري والتشغيلي، فيما يقوم العمال المصريون والسوريون بوظائف قصيرة الأجل وتتطلب جهداً بدنياً”.
ومن المخاطر، حسب التقرير، “التأخر في السداد، التأخر بدفع الأجور، والانتهاكات الخطيرة للسلامة والصحة المهنية”، قائلا إن قطاع الانشاءات سجل “أعلى معدل لإصابات ووفيات العمال مقارنة بقطاعات أخرى في البلد، حيث شكلت الإنشاءات نحو 30 % من جميع وفيات العمال أي ما يعادل 44 حالة وفاة لكل 100 ألف عامل”.
وطالب التقرير الشركات العاملة بقطاع الإنشاءات بضرورة تبني ونشر الالتزام بسياسات حقوق الإنسان، على أن يشمل هذا التزاماً محدداً باحترام المعايير الدولية لحماية العمال المهاجرين، والمراقبة الرادعة لتحديد العمال المستضعفين والمخاطر التي يواجهونها.
وأكد ضرورة ضمان التوظيف المراعي للاعتبارات الاخلاقية ومساواة بالتعامل والحق في تمثيل العمال والوصول الى العلاج، وضمان احتفاظ العمال بجوازات سفرهم، مطالبا بإلغاء نظام الكفالة الذي يمكن إساءة استعماله بسهولة من قبل أصحاب العمل لتقييد حقوق العمال في حرية التنقل وظروف عمل غير لائقة.

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
47 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock