آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

تكريم الملك للعمال مؤشر على أن جلالته لا يغفل أي تفصيل يهم نهضة الوطن

عبدالله الربيحات

عمان- جاء تكريم جلالة الملك عبدالله الثاني أمس لمجموعة تميزت بعطائها من العمال في عيد العمال العالمي الذي صادف أمس؛ مؤشرا على أن جلالته، لا يغفل أي تفصيل يهم نهضة هذا الوطن، والارتقاء به.
في ستاد القويسمة جنوب عمان؛ انطلق حفل التكريم، الذي كرسه جلالته، ليقول للعمال، بأنهم حاضرون في كل لحظة من مسيرة الوطن، في وجدان أبنائه المجدين الفاعلين البناة.
جاء الاحتفال الذي شرفه جلالة الملك بحضوره، تكريماً وتقديراً للعمال في شتى مجالات عملهم، لعطائهم وإنجازاتهم، واعتزازا بهم، فهم دعائم المجتمعات، وبكدهم تتقدم الدول وتزدهر.
جلالته حيا العمال والعاملات الأردنيين والأردنيات في شتى ميادين العمل؛ وخاطبهم بدفء ومحبة “إخواني وأخواتي العمال، الله يعطيكم العافية. وأنا كثير فخور إني أكون بينكم اليوم لأنكم نموذج للعطاء والإنجاز والتميز. الله يبارك فيكم وبسواعدكم”.
وأكد جلالة الملك أن هذا اليوم هو بمنزلة عيد ومكافأة للعمال على جهودهم وتعبهم من أجل الوطن، وحتى يشعر العامل بقيمته ودوره البناء في البلاد، فالعامل له الحق في الاحتفاء به وبجهوده التي لا تنضب في العمل، والشعور بقيمته في المجتمع، وتكريمه، ليزداد همة ونشاطا وعطاء.
مصطفى مصلح؛ أحد العمال الذين كرمهم جلالته؛ يعمل في شركة فاين، وجاء تكريمه بناء على كفاءته وإنجازه، أكد لـ”الغد” أن تكريمه من جلالة الملك والاحتفال بالعمال في عيدهم، يعني لنا أن نظل حريصين على عملنا، وإنجازنا، وهذا التكريم اعتراف بقدسية العمل، ويمدنا بطاقة كبيرة على التقدم في عملنا، والسعي لتحسين أوضاعنا.
وأضاف مصلح؛ بهذه المناسبة؛ نحيي كل يد تعمل لرفعة الوطن والنهوض به؛ كل من موقعه؛ مؤكدا الحاجة للتعاون وتضافر الجهود لتبقى هذه الأيدي التي باركها الله بالعمل، تحت ظل الراية الهاشمية؛ للنهوض بوطننا، الذي ندين له بحياتنا، ونقدم له الغالي والنفيس، ليبقى بمدنه وقراه ومخيماته درة الأوطان.
حمود السليمانيين ويعمل في شركة حديد معان منذ 15 عاما، لم يتغيب عن عمله خلالها؛ قال انه يحب عمله كثيرا “وأتمنى بأن يتعلم أبنائي ويمتهنوا أعمالا أكثر راحة مني، لكنني سأشجعهم على ممارسة مهنتي إذا كانت هي سبيلهم لتوفير لقمة العيش بشرف”.
ودعا السليمانيين الشباب العاطلين عن العمل، للقبول بأي وظيفة أو مهنة، ليحموا انفسهم من التعطل ومد اليد للآخرين، داعيا الشباب لان يكونوا أدوات لمستقبل يرتقي بالعمل في بلدنا، وعدم التأفف من أي عمل، معتزا بالتكريم الذي ناله من جلالته، لانه يعبر عن إيمان سيد البلاد بأهمية ما يقوم به العمال.
يرى سلمان حنفي، ويعمل في شركة الكهرباء، وبالرغم من تعرضه لإصابه عمل؛ لكنه استمر بعطائه، ان “تكريم جلالته للعمال، حافز ودافع للارتقاء بقيم العمل لخدمة المجتمع”.
وأضاف حنفي ان “الاحتفال بيوم العمال وتكريم جلالته لنا، يأتي تقديرا لعطاء وانجازات العمال في الوطن”.
نورا شكري قسطنطين، وتعمل في بنك ستاندر تشارترد منذ أعوام؛ تعد نموذجا يحتذى للمرأة العاملة، فقد تميزت في عملها بمجال المصارف والبنوك، وتمكنت من الموازنة بين متطلبات العمل والحياة الاجتماعية والأسرية، بينت ان تكريم جلالة الملك؛ بمنزلة رسالة شكر وتقدير لعمال الوطن، الذين يفتخر بهم، ودليل واضح على انهم دوما محط رعاية وعناية جلالته.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock