حياتناصحة وأسرة

تلوث الهواء يعرقل نمو الجنين.. وتدخين الأم قد يقتله

الغد- أظهرت دراسة أن الجسيمات الدقيقة في الهواء الملوث الذي تستنشقه النساء الحوامل، قد يضر بالقلب والأوعية الدموية ويؤثر في نمو الجنين داخل الرحم.

في حين توصلت دراسة أخرى إلى أن تدخين الأم قبل فترة الحمل وفي وأثنائها، يضاعف خطر وفاة الرضيع بشكل مفاجئ قبل عيد ميلاده الأول.

الدراسة الأولى أجراها باحثون في جامعة روتجرز، ونشرت في دورية كارديوفاسكولار توكسيكولوجي (Cardiovascular Toxicology) العلمية كما نقلت الجزيرة.

وأوضح الباحثون أن أنظمة القلب والأوعية الدموية لدى الأم تتأثر بشدة خلال الثلثين الأول والثالث من الحمل بسبب ما تستنشقه من ملوثات.

وتابع الباحثون حالة مجموعة من الفئران أثناء الحمل، ودرسوا نسب التعرض لتلوث الهواء خلال فترة الحمل، ومدى تأثر نمو الأجنة بالتلوث، وقورنت النتائج مع فئران استنشقت أمهاتهم هواء نقيا خلال فترة الحمل.

ووجد الباحثون أن التعرض للملوثات في مرحلة مبكرة من الحمل يؤثر بشكل كبير في الدورة الدموية للأم، وخاصة الشريان الرئيس والحبل السري، مقارنة بالمجموعة الأخرى.

وكان التعرض للتلوث أكثر تأثيرا في حجم الجنين خلال الثلث الأخير من الحمل، لأن تدفق الدم المقيد من الأم يحرم الجنين من المغذيات التي تزيد وزنه قبل الولادة.

وعن السبب في ذلك، وجد الباحثون أن الجسيمات الدقيقة الناجمة عن تلوث الهواء أدت إلى ضعف وظيفة الشرايين في الرحم، الأمر الذي عرقل تدفق دم الأم إلى الجنين.

كما توصلت الدراسة إلى أن هذا التأثير السلبي في نمو الطفل يمكن أن يستمر حتى مرحلة البلوغ.

وقالت الدكتورة فيبي ستابلتون رئيسة فريق البحث إن هذه النتائج تشير إلى أنه يجب على النساء الحوامل، ومن هن في سن الإنجاب، تجنب المناطق المعروفة بتلوث الهواء المرتفع للحد من تعرضهن وأجنتهن للخطر.

وأضافت أن ما تستنشقه الأم من هواء يؤثر في نظام الدورة الدموية لديها، والذي يتكيف باستمرار لتوفير تدفق الدم الكافي إلى الجنين في أثناء نموه.

وأشارت إلى أن التعرض لهذه الملوثات يمكن أن يؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية، وتقييد تدفق الدم إلى الرحم، وحرمان الجنين من الأكسجين والمواد المغذية، ما قد يؤدي إلى تأخر نموه وتطوره داخل الرحم.

تدخين
أما الدراسة الثانية فأجراها باحثون بمعهد سياتل لبحوث الأطفال بالولايات المتحدة، ونشرت في مجلة “طب الأطفال” (بيداتريكس) العلمية. وكشفت أن تدخين الأم قبل فترة الحمل وفي أثنائها، يضاعف خطر وفاة الرضيع بشكل مفاجئ قبل عيد ميلاده الأول.

وتعد متلازمة الموت المفاجئ للرضع، المعروفة أيضا بـ”موت المهد”، حالة موت مفاجئة لرضيع يتمتع بصحة جيدة.

ولكشف العلاقة بين تدخين الأم والموت المفاجئ للرضع، راقب الفريق حالة الأمهات مع التدخين قبل فترة الحمل وفي أثنائها، بعد أن تعرض أطفالهن لخطر الموت المفاجئ.

ووجد الباحثون أن أي مقدار من التدخين أثناء الحمل حتى لو كان سيجارة واحدة فقط يوميا، يضاعف خطر وفاة الرضيع قبل أن يكمل عامه الأول، وكلما زاد عدد السجائر يوميا ارتفع معه هذا الخطر.

ووجد الباحثون أيضا أن عدم تدخين الأم قبل الحمل وفي أثنائه يقلل من احتمال تعرض الرضع لمتلازمة الموت المفاجئ بنسبة 22%.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock