السلايدر الرئيسيالكركمحافظات

تلوث مياه ري وأسماك غور المزرعة

هشال العضايلة

الكرك – أكد تقرير رسمي اعدته لجنة مكونة من جهات رسمية وأهلية بالأغوار الجنوبية ومحافظة الكرك، بان مياها تسربت من محطة تنقية مدينة الكرك قد الحقت ضررا بمصدر مياه الري للزراعة وتربية الأسماك بغور المزرعة.
وأكد مزارعون ان المياه العادمة وصلت إلى برك زراعية وبرك تربية الأسماك مما أدى إلى نفوق كميات كبيرة من الأسماك وانتهاء موسم زراعة الملوخية في إحدى المزارع بسبب ريها من المياه العادمة القادمة من وادي الكرك.
وأشار التقرير الذي شارك في اعداده بدعوة من لجنة الزراعة والبيئة بمجلس محافظة الكرك، جهات رسمية من دوائر المياه والبيئة والداخلية وسلطة وادي الأردن وجمعية مستخدمي مياه غور المزرعة والحديثة، إلى انه وبعد الكشف والجولة الميدانية في تجمع المياه الواصلة من وادي الكرك إلى البرك التجميعية في غور المزرعة والبرك التجميعية للمزارعين ولسلطة وادي الأردن، تبين بان هناك روائح مياه عادمة في مجرى السيل داخل البرك التجميعية ونفوق أعداد من الأسماك في البرك الزراعية وبرك سلطة وادي الأردن، ناتجه عن تدفق مياه عادمة من محطة تنقية الكرك الى مجرى السيل واختلاطها مع المياه المعدة للزراعة ما سبب بتلوث المياه بشكل واضح وذلك بعد أخذ عينات من المياه الجارية ومن المياه التجميعية.
واقترحت اللجنة للتخلص من المشكلة، العمل على عمل برك تجميعية للمياه الصادرة من محطة التنقية والاستفادة منها في زراعة المواد العلفية والاشجار الحرجية، إضافة إلى توسعة غابة ومحطة الرسيس التي يتم زراعة أشجار فيها مروية بمياه معالجة من محطة التنقية، والعمل على وضع محطة انذار مبكر في المنطقة وخصوصا في مناطق وادي الكرك والبرك التجميعية لمعرفة أي حالة تلوث بمياه عادمة، وزيادة الحراس على مواقع البرك ووادي الكرك حرصا على معرفة أية خلل في مصادر المياه القادمة من وادي الكرك.
ودعت اللجنة إلى إجراء عمليات فحص دوري للمياه في وادي الكرك والبرك التجميعية، إضافة إلى ضرورة التنسيق بين الجهات الرسمية المختلفة حرصا على سلامة المياه وعدم تكرار ما حدث في الفترة المقبلة.
وقال عضو مجلس محافظة الكرك عن لواء الأغوار الجنوبي فتحي الهويمل، إن التقرير صدر عن لجنة تمت دعوتها من قبل لجنة الزراعة والبيئة بالمجلس، حرصا على سلامة المياه والزراعة بالأغوار الجنوبية، إضافة إلى أهمية سلامة مياه وادي الكرك الذي يزود الأغوار الجنوبية بمياه الزراعة السنوية.
وبين انه تم تزويد جهات مختلفة رسمية بالتقرير، حرصا على الوصول إلى الحقيقة في ما حدث من تسرب لمياه الصرف الصحي إلى مياه وادي الكرك، لافتا إلى أن العديد من المزارعين تضرروا من ما حدث من تسرب المياه العادمة الى مجرى السيل وبالتالي الى البرك الخاصة بالزراعة.
وأشار المزارع ورئيس جمعية نميرة البيئية مالك العجالين، انه وجد إحدى البرك الزراعية التي يروي زراعاته بالمياه منها، وهي بركة تجميعية لمياه وادي الكرك، انها تلوثت تماما بالمياه العادمة، وقد نفقت أعداد كبيرة من الأسماك التي يربيها بعد حصوله عليها من وزارة الزراعة، إضافة إلى أن محصول الملوخية قد تضرر تماما، ولا يمكن الاستفادة منه على الاطلاق، ما تسبب بخسائر مالية كبيرة له ويجب على جهة رسمية تعويضه عنها.
وأوضح ان حديث الجهات الرسمية بوزارة المياه غير سليم بعدم تلوث المياه بوادي الكرك بالمياه العادمة.
وكانت وزارة المياه والري نفت قبل أيام حدوث تلوث لمياه وادي الكرك بالمياه العادمة من محطة تنقية الكرك، مستغربة الحديث عن نفوق أسماك.
وأشارت في بيان لها ان عطلا فنيا طارئا حدث مساء يوم الخميس الماضي 25 حزيران 2020 في أحد الخطوط الخارجة من محطة تنقية الكرك، والذي ينقل كميات المياه المعالجة والمطابقة للمواصفة الأردنية للمياه المعالجة وصولا إلى محمية رسيس الزراعية، حيث تم معالجة الخط خلال مدة لا تتجاوز (ساعة ونصف الساعة)، دون أن تتسرب أي كميات مياه غير معالجة إلى مجرى وادي الكرك مبدية استغرابها لما تم تداوله عن نفوق أسماك يزيد طول بعضها المتر.
وبينت الوزارة أن إدارة مياه الكرك والكوادر الفنية المختصة من مديرية المختبرات المركزية قامت بارسال فريق متخصص للكشف الحسي على المنطقة الواقعة أسفل المحطة والتي تنساب منها المياه الخارجة من المحطة، وتبين بالعين المجردة وبالكشف المخبري مطابقتها للمواصفة وعدم وجود آثار لمياه عادمة.
وحملت الوزارة تلوث الوادي بالمياه العادمة الى قيام أصحاب صهاريج بالقاء حمولتها من المياه العادمة في الوادي، بحسب شهود عيان.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock