حياتنامنوعات

تمارين لتصبح أكثر ذكاء

الغد– التجارب الجديدة التي يخوضها دماغك تساهم بتعزيز صحته، وممارسة التمارين الدماغية البسيطة تجنبك الإصابة بفقدان الذاكرة وتشحذ دماغك.

الكاتبان لاري كاتس ومانينغ روبين يؤكدان في تقرير نشرته مجلة “ريدرز دايجست” الأميركية كما نقلت الجزيرة-  أن تدريب دماغك على تجارب جديدة تجمع بين الحواس بما فيها “الحس العاطفي” يخلق روابط بين مناطق المخ المختلفة. ويمكنك القيام بتمارين الدماغ في الصباح أو بوقت الراحة، وستلاحظ الفرق.

اغسل أسنانك بيدك الأقل استخداما
أظهرت الأبحاث أن استخدام الجانب الآخر من دماغك يؤدي لتوسع حجم القشرة التي تتحكم في المعلومات اللمسية الصادرة من اليد وتعالجها.

التمرين: اغسل أسنانك بيدك التي تستخدمها بقدر أقل، ولا تنس فتح أنبوب معجون الأسنان ووضعه على الفرشاة باليد نفسها.

أنشئ مشروعا فنيا جماعيا
الفن يُنشّط الأجزاء غير اللفظية والعاطفية للقشرة الدماغية. فعندما تنشئ عملا فنيا، فإنك تعتمد على الأجزاء التي تهتم بالأشكال والألوان والقوام بدماغك.

التمرين: اطلب من كل شخص في المجموعة رسم شيء يرتبط بموضوع معيّن له علاقة بقضية أو شعور أو حدث.

استحم وأنت مغلق العينين
من المحتمل أن تشعر أثناء تمرير يديك على كامل جسدك بالاختلاف في أنسجة جسمك، مما يساهم بإرسال رسائل جديدة لدماغك.

التمرين: جرب استخدام حواسك اللمسية وحدد موقع الصنابير باستخدام حاسة اللمس فقط، مع ضبط درجة حرارة الماء. استحم وعيناك مغلقتان.

إقامة المزيد من العلاقات الاجتماعية
أثبتت البحوث العلمية أن للحرمان الاجتماعي آثارا سلبية شديدة على القدرات الإدراكية.

التمرين: إذا شعرت بالعطش فاذهب لشراء مشروب من شخص بدلا من آلة البيع، وإذا كنت بحاجة للبنزين فادفع للموظف المسؤول عن العداد بدلا من تمرير بطاقة الائتمان الخاصة بك بالمضخة.

تغيير ترتيب أنشطتك الصباحية
تفيد دراسات تصوير الدماغ بأن ممارسة مهام جديدة تؤثر في مساحات كبيرة من القشرة الدماغية، مما يؤدي إلى ارتفاع مستوى نشاط الدماغ. في المقابل، تتراجع نسبة النشاط عندما تصبح المهام الصباحية روتينية وتلقائية.

التمرين: ارتدِ ثيابك بعد الإفطار، واذهب في نزهة إلى أماكن جديدة، غيّر محطة التلفاز التي تشاهدها. ويمكن لمشاهدة برنامج للأطفال حث الدماغ على ملاحظة مدى عمق البرامج التي يشاهدها الأطفال.

قلب الأشياء المألوفة رأسا على عقب
عندما تنظر للأغراض وهي بحالتها المعتادة، فإن الجزء الأيسر من دماغك يسميها بسرعة ليحوّل انتباهك نحو مكان آخر. لكن عندما تكون الأغراض ذاتها مقلوبة رأسا على عقب، تحاول شبكات الجزء الأيمن من دماغك ترجمة الأشكال والألوان والعلاقات التي تربط بين هذه الصور المحيرة.

التمرين: اقلب صور عائلتك أو ساعة مكتبك أو الروزنامة رأسا على عقب.

استبدل موقع مقعدك على طاولة الطعام
غالبا لكل شخص مقعد خاص به، لكن من المفيد لدماغك أن يخوض تجارب جديدة.

التمرين: غيّر موقع مقعدك على طاولة الطعام والشخص الذي يجلس يقابلك وزاوية جلوسك في الغرفة والطريقة التي تحصل بها على الملح والفلفل.

“عشرة أشياء”
إجبار دماغك على التفكير ببدائل للأغراض التي تستخدمها كل يوم يحافظ على قوته.

التمرين: ليناولك شخص ما غرضا معينا، ويجب أن تقدم إليه عشرة “أشياء” مختلفة يمكن لهذا الغرض أن يستخدم فيها. وعلى سبيل المثال، قد تكون منشة الذباب عبارة عن مضرب تنس أو مضرب غولف أو مروحة أو عصا طبل أو آلة كمان أو مجرفة أو ميكروفون أو مضرب بيسبول أو مجداف زورق.

تغيير الروائح التي تستنشقها كل يوم
ربما لا تتذكر متى أصبحت رائحة القهوة تنبئ ببداية اليوم. ومع ذلك ربط رائحة جديدة مثل الفانيليا أو النعناع بأي نشاط تمارسه سينشط مسارات عصبية جديدة في دماغك.

التمرين: ضع عينة من رائحتك المفضلة قرب سريرك لمدة أسبوع وافتح العبوة واستنشقها فور استيقاظك، ثم أعد الكرة أثناء الاستحمام وارتداء ثيابك.

افتح نافذة السيارة
تشارك المنطقة المسؤولة عن معالجة الذكريات التي تعرف باسم “قرن آمون”، بربط الروائح والأصوات والمشاهد لإنشاء خرائط ذهنية.

التمرين: حدد الروائح والأصوات الجديدة التي تصادفك، وافتح نوافذ سيارتك ليساعدك ذلك على تزويد هذه المنطقة داخل الدماغ بمزيد من الطاقة.

اللعب بالعملات المعدنية
لأن أدمغتنا تعتمد على الإشارات المرئية للتمييز بين الكائنات، يزيد استخدام اللمس لتحديد الأشياء نشاط المناطق القشرية التي تعالج المعلومات اللمسية، وهذا يقوي قدرة الوصلات العصبية.

التمرين: ضع كوبا مليئا بالعملات المعدنية بحاملة المشروب بسيارتك، وأثناء وجودك على الإشارة الضوئية حاول تحديد فئات العملات من خلال لمسها. ويمكنك وضع العملات المعدنية بجيبك وتحديدها.

البحث في المتاجر
تُصمم المتاجر لتضع المنتجات الأكثر استهلاكا على مرأى منك، وعندما تتسوق لا تنتبه لوجود الكثير من المنتجات المعروضة.

التمرين: توقف واستعرض رف من أعلى لأسفل، فإذا كان هناك شيء لم يسبق لك رؤيته، ألق عليه نظرة واقرأ مكوناته. لست مجبرا على شرائه، إلا أنه يكسر روتينك ويعرفك على منتج جديد.

غير طريقتك في القراءة
عندما نقرأ بصوت عال أو نستمع لشخص وهو يقرأ، نستخدم دوائر دماغية مختلفة تماما عن تلك التي نستخدمها عند القراءة بصمت ولأنفسنا.

التمرين: اقرأ بصوت عال لعائلتك أو صديقك، وتناوب معهم أدوار القارئ والمستمع. وقد يتطلب الأمر الكثير من الوقت لإنهاء الكتاب، لكنك ستقضي أوقاتا ممتعة.

تناول أطعمة غير مألوفة
حاسة الشم يمكنها تمييز ملايين الروائح، وترتبط بشكل مباشر بمركز العاطفة في الدماغ، لذلك قد تثير الروائح الجديدة مشاعر وروابط غير متوقعة.

التمرين: اختر مطبخا غير مألوف بالنسبة لك لتجربته، وتعرف على مجموعة من الخضروات الطازجة وطرق التتبيل والسلع المعلبة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock