فنون

تناقص قاعات السينما في تونس

تونس –  قالت مصادر مطلعة لوكالة الأنباء الألمانية إنّ عدد قاعات السينما في تونس تراجع بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية وانخفض من 120 إلى 34 قاعة نتيجة   “أزمةالجمهور”وعزوف الجمهور عن ارتياد دور السينما.وقد أدى ذلك إلى غلق العديد من القاعات بعد ان أفلس أصحابها.


ولم تنفع الإجراءات والدعم الذي أقرته وزارة الثقافة التونسية في تنشيط هذه القاعات وإعادة الحياة إليها، رغم انه ساعد في تخفيف الأزمة المادية التي يعاني منها أرباب دور السينما.


ولاحظت المصادر أن التونسيين خاصة في المناطق الداخلية للبلاد أصبحوا لا يقبلون على السينما ويفضلون شراء آخر الأفلام المقرصنة والمسجلة على أقراص الفيديو ومشاهدتها في المنزل أومع الأصدقاء.


وقال مسؤول بـ “الغرفة التونسية لمشتغلي وموزعي قطاع السينما” لوكالة الأنباء الألمانية إنّ رئيس الغرفة علي صولة بحث في الأيام القليلة الماضية مع وزير الثقافة التونسي عبد العزيز بن عاشور المشاكل التي تعاني منها قاعات السينما في تونس وخاصة موضوع قرصنة الأفلام.


وقد أمر وزير الثقافة التونسي بتكوين لجنة تشرف عليها الوزارة لوضع خطة عملية كفيلة بإنقاذ قطاع السينما

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock