آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

تواجد ميليشيات شيعية بالجنوب السوري خطر على الأردن

نفوذ جماعات إيرانية وحزب الله بالجنوب السوري يرتب عبئا أمنيا وعسكريا على المملكة

موفق كمال

عمان – أجمع خبراء عسكريون ومختصون بشأن الأزمة السورية، أن الجنوب السوري “يخضع لسيطرة قوات روسية وإيرانية”، الأمر الذي يشكل “خطرا على الأمن الأردني”، خاصة وان هناك ميليشيات ايرانية قريبة من الأردن.
هذا التواجد الميليشياوي يأتي بالرغم من أن الاتفاقات الأمنية المشتركة، التي عقدها الاردن قبل فتح معبر (جابر- نصيب) منتصف تشرين الأول (اكتوبر) الماضي، اشترط فيها الاردن إبعاد الميليشيات الايرانية، ومنها حزب الله اللبناني، مسافة لا تقل عن 50 كلم عن الحدود الاردنية.
ويرى خبير الدراسات الدفاعية والاستراتيجية اللواء المتقاعد مأمون ابو نوار في حديث لـ”الغد” ان القوات الروسية والايرانية تسيطر في الجنوب السوري، منذ استعادة الحكومة السورية للجنوب، وترحيل الفصائل المسلحة والتنظيمات الارهابية الى مدينة ادلب.
وحسب ابو نوار؛ فإن الاردن “طلب من الجانب السوري إبعاد الميليشيات الشيعية عن حدوده بمسافة لا تقل عن 50 كيلو مترا”، لافتا الى ان الجانب السوري “لم يلتزم بتطبيق الاتفاق”، مؤكدا ان وجود ميليشيات شيعية تتبع ايران بالقرب من الحدود “يشكل خطرا على الاردن”.
واضاف ان الجيش السوري “يتولى حاليا حماية حدوده المشتركة مع الأردن، علما ان الاردن كان اول دولة عربية اعترفت بشرعية وسيادة النظام السوري على اراضيها، عندما وافقت على فتح حدود جابر المشتركة مع حدود نصيب السوري، فيما ما يزال النظام السوري محاصرا من الشرق والشمال السوريين”، مستدركا بالقول “انه من باب رد الجميل يتوجب على الحكومة السورية الافراج عن المعتقلين الاردنيين في السجون السورية”.
واضاف ابو نوار ان “وجود ميليشيات شيعية، وتحديدا تنظيم حزب الله التابع لايران، يشكل خطرا على أمن الاردن، خاصة في حال وقع اشتباك مسلح مع اسرائيل، حيث ستتساقط على الاراضي الاردنية الصواريخ والقذائف والتي ربما تمس سلامة الاردنيين على اراضيهم”.
وأيده بذلك؛ خبير الدراسات الدفاعية اللواء المتقاعد الدكتور فايز الدويري، الذي يرى انه من الناحية الاعلامية، “فإن الحكومة والجيش السوري لهما السيطرة في الجنوب السوري، لكن في واقع الامر فإن الميليشيات الشيعية التابعة لايران والقوات الروسية هي المسيطرة على الجنوب السوري وأطراف الجولان”.
واضاف الدويري لـ”الغد” ان روسيا “قامت بتشكيل قوات الفيلق الخامس بقيادة السوري (احمد العودة) وهم اصلا من فصائل المعارضة”، مشيرا الى ان هذه القوات “هي امتداد للقوات الروسية” في الجنوب السوري، لافتا الى ان الجنوب السوري تشوبه الضبابية والفوضى حتى الان.
ونوه الدويري الى ان وجود مليشيات ايرانية وحزب الله التابع لإيران بخاصرة الاردن “يعني ان الاردن سيكون محل استهداف، وهذا يرتب عبئا أمنيا وعسكريا على الاردن”.
ومن جانبه، حذر الخبير في التنظيمات الاسلامية حسن ابو هنية من تواجد ميليشيات ايرانية بالقرب من الحدود الاردنية، لما يشكله ذلك “من خطر على أمن الاردن”، لافتا الى ما قال انها “محاولات حزب الله مهاجمة اسرائيل من الاراضي الاردنية، كذلك احتمالية سقوط صواريخ وقذائف مدمرة في حال وقع نزاع مسلح بين حزب الله واسرائيل، وبالتالي فإن الاردن سيطاله نصيب من هذا النزاع، ناهيك عن محاولة حزب الله بتمديد نفوذه ونشر التشيع”.
ولفت ابو هنية الى ان هناك اتفاقا مع الجانب السوري على إبعاد القوات الشيعية عن الحدود الاردنية مسافة 50 كلم، “لكن المعلومات تؤكد وجود ميليشيات شيعية ولكن بملابس عسكرية سورية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock