اقتصادالسياحة

توجه لإطلاق 4 مسارات سياحية جديدة في محمية البتراء

هبة العيساوي

عمان– كشف مدير مشروع تطوير السياحة إبراهيم الأسطة عن عدد من المشاريع السياحية التي يتم العمل عليها في الوقت الراهن في كل من البتراء، مادبا، عجلون، وجرش.
وبين الأسطة أنه يتم العمل حاليا على 4 مسارات سياحية جديدة في محمية البتراء، كي يتسنى للسائح من خلال زيارته لمحمية البتراء مشاهدة مساحتها الحقيقية البالغة 264 كيلو متراً مربعاً، والحصول على خدمة متطورة.
يشار الى أن سلطة إقليم البتراء تعكف على إطلاق حافلات للنقل البيئي الخلفي في المحمية، حيث تم استقدام عدد من الخبراء لإيجاد الحلول المناسبة لإدخال هذه الخدمة الى المحمية، كما تم تحديد المواقف المطلوبة للحافلات التي تتمتع بمواصفات عالمية تحافظ على البيئة والمعالم الأثرية في المحمية.
أما بالنسبة لمدينة مادبا، فكشف الأسطة عن مشروع تطوير مركز الزوار في المدينة الذي يقع بالقرب من كنيسة الخارطة بالإضافة الى توسيع مدرسة الفسيفساء.
ويرحب المركز بمختلف أنواع السياح الأجانب والعرب ويقوم على خدمتهم وإرشادهم بطريقة سهلة ومجانية، بالإضافة إلى أن المركز يهتم كثيرا بنظافة المكان، وتوجد ساحة خلفية واسعة تصطف بها السيارات والباصات السياحية.
وبلغ أعداد السياح لمدينة مادبا منذ بداية العام الماضي وحتى نهاية شهر أيلول (سبتمبر) الماضي بلغ نحو 281495 سائحا أغلبهم من القارة الأوروبية.
وعلى صعيد متصل بين الأسطة أنه يتم أيضا التركيز على تنفيذ المشاريع الصغيرة في محمية عجلون والتي تم الاتفاق عليها وتمويلها من قبل الوكالة الأميركية وعددها 25 مشروعا تتخصص بموضوع المنامة وإقامة السياح.
يشار الى أنه تم توقيع اتفاقية برنامج منح عجلون السياحية لـ25 مشروعا سياحيا ممولة من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID، ووقع الاتفاقية مدير مشروع تطوير السياحة في الأردن إبراهيم الأسطة ومدير عام الجمعية الملكية لحماية الطبيعة يحيى خالد بحضور مدير بعثة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بالوكالة دانا منصور وممثلين للهيئات المحلية والحكومية في بلديتي عجلون والعيون وأبناء المجتمع المحلي للقرى الواقعة على المسار السياحي.
ويقوم برنامج المنح المقدم لأصحاب المشاريع المحلية بمساعدتهم للاستعداد لاستقبال السياح وتقديم الخدمات لزوار المنطقة وضمان استدامة المنشآت التي سيتم تطويرها في المناطق الواقعة على المسار السياحي.
وبموجب اتفاقيات المنح التي تم الإعلان عنها سيتم البدء بتنفيذ 25 مشروعا متنوعا من منتجات وخدمات سياحية تشمل خدمات الطعام والشراب والإيواء ومحال بيع منتجات الحرف والمشغولات اليدوية وعربات الخيل وتأجير دراجات هوائية حيث سيقوم مشروع تطوير السياحة في الأردن الممول من USAID  بتقديم المساعدة الفنية لأصحاب المشاريع لتمكينهم من إدارة وتحسين وإدامة مشاريعهم وستقوم الجمعية الملكية بالإشراف على تنفيذ المشاريع وإدارتها.
ويساعد برنامج المنح للمجتمعات المحلية في عجلون على إدارة مشاريع سياحية صغيرة تساعد في تحسين الوضع المعيشي لأبناء المنطقة وتوفير 50 فرصة عمل إضافة الى تزويد المنطقة بالخدمات والمرافق وإثراء التجربة السياحية فيها. حيث بدأت وزارة السياحة والآثار بالعمل على تطوير مسار عجلون السياحي مع مطلع العام 2009 ضمن مشروع تطوير السياحة في الأردن الذي يعمل الى جانب الحكومة لمدة 5 سنوات 2008-2013 والقطاع الخاص والمجتمع المدني والمجتمعات المحلية على دعم تطوير وتعزيز تنافسية القطاع السياحي الأردني عبر تنويع وتحسين الخدمات والمنتجات السياحية في المنطقة ودعم تطوير التسويق السياحي العالمي والارتقاء بمستوى المهارات العملية وزيادة التشغيل في القطاع. كما يدعم المشروع حماية كنوز المملكة التاريخية والطبيعية وزيادة فرص الأردنيين الاقتصادية المتأتية من السياحة.
من جانب آخر توقع الأسطة أن يتم إطلاق الاستراتيجية الوطنية للسياحة للأعوام 2011 – 2015 خلال بداية أيار (مايو) المقبل، وبذلك يكون إطلاق الاستراتيجية قد تأخرت للمرة الثانية على التوالي.
يشار الى أن إطلاق الاستراتيجية الوطنية للسياحة الثانية 2011-2015 تأخر لمدة شهرين، ليصبح موعد الإطلاق خلال نيسان (أبريل) الحالي وفقا لمصادر في وزارة السياحة، بعد أن كان من المقرر إطلاقها خلال شباط (فبراير) الماضي، ولكن لم يحدد الوقت الفعلي لذلك حتى الوقت الراهن، حيث يتوقع أن تتأخر للمرة الثانية على التوالي.
يشار هنا الى أن الاستراتيجية الوطنية للسياحة ستركز على العديد من المكاسب؛ منها زيادة النشاط الاقتصادي السياحي، وتعزيز الإنتاجية والتنافسية والمشاركة الفاعلة في عملية التنمية المحلية، وخلق فرص العمل وزيادة التدفقات المالية.
وترتكز الاستراتيجية على أربعة محاور؛ هي المنتج السياحي الفريد للأردن، والتشريعات الناظمة لقطاع السياحة، والترويج والتسويق، والموارد البشرية.
وستتناول أهداف الاستراتيجية 2011-2015 إحداث المزيد من التحسينات على البنية الحالية للقطاع، ومن شأنها خلق فرص لتعزيز التنافسية وتعميق الشراكات وتحسين القوانين، والتقليل من موسمية السياحة في الأردن، وإثراء تجارب السياح وإعطاء صور حضارية عن المواقع، وتوسيع وزيادة متوسط مدة بقاء السائح.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock