آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

توجيه الاتهام إلى إيرانيين اثنين بتهمة التدخل بالانتخابات الأميركية

نيويورك – أعلنت وزارة العدل الأميركية اتهام إيرانيين يشتبه في مشاركتهما بعملية تضليل إعلامي ومحاولة التأثير على الانتخابات الرئاسية الأميركية في تشرين الثاني(نوفمبر) 2020.
وقال نائب المدعي العام المسؤول عن الأمن الوطني في الوزارة ماثيو أولسن في بيان إن محمد حسين موسى كاظمي (24 عاما) وسجاد كاشيان (27 عاما) “شرعا في حملة هادفة ومنسقة لتقويض الثقة في النظام الانتخابي الأميركي وزرع الفتنة” بين السكان.
ويتخذ كاظمي وكاشيان من إيران مقرا لهما ويُعرف عنهما أنهما “قرصانان إلكترونيان من ذوي الخبرة” في شركة الأمن السيبراني الإيرانية “إيليانت غوستار” التي تم لاحقا تغيير اسمها إلى “امينيت باسارغاد”.
بدأت الحملة في أيلول(سبتمبر) واستمرت حتى اليوم التالي لانتخابات 3 تشرين الثاني(نوفمبر) وفقا للائحة الاتهام.
وزعمت الوزارة أن كاظمي وكاشيان حصلا على معلومات سرية تتعلق بالناخبين وبعثا رسائل بريد إلكتروني تهديدية وبثا معلومات كاذبة للتأثير على الناخبين الديموقراطيين والجمهوريين وحاولا اختراق مواقع حكومية خاصة بالتصويت.
ويُرجح بحسب لائحة الاتهام أن يكون المتسللان حصلا على معلومات سرية حول نحو مئة ألف ناخب في إحدى الولايات الأميركية.
وادعى الرجلان أنهما عضوان في مجموعة “براود بويز” اليمينية المتطرفة (الأولاد الفخورون).
رفضت إيران الاتهامات أمس، معتبرة أنها استمرار لسياسة الرئيس السابق دونالد ترامب الذي سحب بلاده أحاديا من الاتفاق بشأن برنامج طهران النووي عام 2018، واعتمد حيالها سياسة “ضغوط قصوى” شملت فرض عقوبات قاسية.
وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده في بيان “إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعتبر إجراءات الحظر الأميركية الجديدة استمرارا لسياسة ترامب الفاشلة بفرض الضغوط القصوى ومن باب العجز”.
وبينما وصف الاتهامات بأنها “فاقدة للشرعية ومدانة”، اعتبر أن “لا أساس لها، و(تأتي) في سياق خداع الرأي العام” الأميركي، وأصدرتها حكومة “تحمل هي نفسها ماضيا طويلا من التدخلات في شؤون الدول الأخرى بمختلف الأشكال”.
اتهمت وزارة العدل الأميركية الرجلين بشن حملة ترهيب استهدفت عشرات آلاف الناخبين مستخدمَين اسم المجموعة اليمينية المتطرفة وبالإقدام على طبع بطاقات اقتراع مزيفة عبر البريد باستخدام معلومات انتخابية مسروقة.
وفي اليوم التالي للانتخابات يشتبه في أن يكون المتسللان حاولا اقتحام النظام المعلوماتي لإحدى وسائل الإعلام الأميركية بهدف مواصلة حملة التضليل.
ويواجه محمد حسين موسى كاظمي عقوبة السجن 26 عاما وسجاد كاشيان السجن 11 عاما.
في آذار(مارس)، قال تقرير صادر عن مديرية الاستخبارات الوطنية إن إيران نظمت حملة سرية لإضعاف فرص إعادة انتخاب الرئيس دونالد ترامب الذي هُزم في نهاية المطاف أمام خصمه الديموقراطي جو بايدن.
وقد فرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركة “امينيت باسارغاد” وكاظمي وكاشيان بالإضافة إلى أربعة مسؤولين في الشركة. وكانت “امينيت باسارغاد” قد أدرجت على لوائح العقوبات الأميركية في العام 2019 لتعاملها مع الحرس الثوري الإيراني الذي تعتبره واشنطن منظمة إرهابية.-(اف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock