أخبار محلية

توضيح من الجمعية الأردنية للوقاية من حوادث الطرق

السيدة رئيسة التحرير المسؤول لجريدة الغد المحترمة
من منطلق واجبنا في العمل على حماية ارواح وممتلكات المواطنين، من كارثة حوادث الطرق، وتعليقا على مقال السيد محمد سويدان في عدد 10/3/2015، بخصوص كاميرات المراقبة التي تضعها أمانة عمان في شوارع العاصمة، فإننا نرجو أن نوضح للقراء، أن أهم هدفين من تلك الكاميرات هما، أولا: كما ذكر كاتب المقال، تخفيف أزمات السير، وهذا أمر واقع، لأن الكاميرات مرتبطة مع غرفة التحكم المركزية للإشارات الضوئية للأمانة، بحيث يتولى مهندسوها التحكم في دورات الإشارات، من حيث اوقات الضوء الأخضر والأحمر والبرتقالي، والنتيجة تخفيف الازمات المرورية.
أما الهدف الثاني، وهو الأهم في نظرنا، وهو تخفيف سرعات السيارات. ويعرف خبراء السلامة على الطرق أن تخفيف سرعات السيارات، يصب في التخفيف من حوادث الطرق، وفي إحدى الدراسات التي اجريت بالسويد، وهي من أكثر دول العالم في تحقيق السلامة على الطرق، عندما استطاعت الأجهزة المرورية تخفيف معدل سرعات السيارات كيلو مترا واحدا، نقصت الحوادث بمقدار 10 %.
اننا في الجمعية نشكر الأمانة على تركيب الكاميرات، وكذلك التنبيه بوجودها للسائقين، لأن النتيجة تخفيف السرعات، وبالتالي تلافي الحوادث. اذ أن الهدف الأساسي من الكاميرات هو السلامة على الطرق، وليس جباية الأموال.
رئيس الجمعية المهندس نزار العابدي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock