آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

توضيح هام من صندوق المعونة الوطنية

نادين النمري

عمان- نفى الناطق باسم صندوق المعونة الوطنية ناجح صوالحة، الشائعات التي يتم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي المتعلقة بتمويل برنامج الدعم التكميلي، مؤكدا أن “مخصصات البرنامج بالكامل من موازنة صندوق المعونة والتي تم تحديدها في الموازنة العامة للصندوق”.

وتتداول بعض حسابات الفيسبوك أنباء عن أن تمويل برنامج الدعم التكميلي هو منحة من الاتحاد الأوروبي، وهو الذي أكد صوالحة عدم صحته بالمطلق، لافتا إلى أن البرنامج أعلن عنه بشكل رسمي من قبل رئيس الوزراء وذلك ضمن استراتيجية الحماية الاجتماعية”.

وبين أنه “يمكن للمواطنين الراغبين في الاستفادة من البرنامج التقدم من خلال مكاتب صندوق المعونة المختلفة الى جانب أنه تم تجهيز بعض مديريات التنمية في المحافظات لاستقبال الطلبات”.

كما يمكن تقديم الطلبات الكترونيا على موقع reg.takmeely.jo ، حيث يبلغ متوسط المبلغ الذي ستحصل عليه الاسر 130 دينارا.

واطلق رئيس الوزراء نهاية الشهر الماضي برنامج الدعم التكميلي ليشمل 25 ألف أسرة من الفقراء العاملين والقادرين على العمل، حيث ستحصل هذه العائلات على دعم نقدي مباشر سيتم توزيعه كل 3 أشهر ويحتسب شهريا، وسيتم تسليم الدفعة الأولى سيستلمها المنتفعين بنهاية شهر آب أما الدفعة الثانية فستكون مع نهاية العام.

وكانت وزيرة التنمية الاجتماعية بسمة اسحاقات قالت في تصريحات سابقة لـ”الغد” إنه “بحلول العام 2020 سيتم إضافة 30 ألف أسرة جدية للاستفادة من الدعم التكميلي النقدي ليصل بذلك الإجمالي إلى 55 ألف أسرة بدعم 65 مليون دينار وإضافة 30 ألف أسرة أخرى في العام 2021 ليصل إجمالي المستفيدين من الدعم النقدي التكميلي 85 ألف أسرة بدعم قيمته 100 مليون دينار”.

ولفتت اسحاقات إلى أنه الى جانب هذه الأسر فإن الصندوق مستمر في برامجه السابقة والتي توفر الدعم النقدي لـ100 ألف أسرة بدعم قيمته 100 مليون دينار.

ويعد البرامج التكميلي أحد المحاور ضمن استراتيجية الحماية الاجتماعية، حيث تضع الاستراتيجية منظومة منضبطة وموجهة لتحقيق غايات وأهداف متناغمة من خلال تضافر جهود العديد من المؤسسات ذات العلاقة.

وأشارت إلى أن اطلاق الاستراتيجية الآن يأتي بعد سنوات من الفراغ حيث لا يوجد استراتيجية متوافق عليها ومتباة من الحكومة، إلى جانب أنها توفر بيانات حديثة توفر فهم خصائص الأسر الأردنية تساعد في تحديد الخدمات ذات الأولوية، وأخيراً التطور التكنولوجي الذي يمكن توظيفه في تحسين جودة وكفاءة الخدمات المقدمة.

وتابعت أن “أهم ميزات الاستراتيجية واءمت الإجراءات المقترحة مع الاستراتيجيات القائمة وراعت وتأكدت من قدرة المؤسسات على التنفيذ بالتالي الانتقال مباشرة بعد إطلاق الاستراتيجية كبرنامج الدعم التكميلي”.

وحول برامج الدعم التكميلي بينت اسحاقات أن البرنامج ياتي من محور دولة التكافل التي اطلقتها الحكومة منذ عام إذ يعتمد البرنامج على نهج جديد ومختلف يراعي خصائص الاسر الفقيرة ويستهدف الفقراء العاملين والفقراء فقرا نسبيا من المتعطلين عن العمل وذلك على خلاف برامج صندوق المعونة السابقة والتي تستهدف الفقراء غير القادرين على العمل مثل المسنين وذوي الاعاقة.

وأضافت أنه “سيتبع البرنامج استراتيجية للتخريج من خلال مبادرات تربط المنتفعين بفرص تدريب تقني ومهني تفضي الى التشغيل وذلك للمساعدة على اخراجهم من دائرة الفقر، ويجري اعدادها بالتعاون مع وزارة العمل.

[email protected]

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock