دولي

تيك توك: كيف امتد الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي إلى وسائل التواصل الاجتماعي؟

مع تصاعد القتال بين إسرائيل والفلسطينيين على الأرض أصبح تيك توك منتدى للتنفيس عن التوترات.

وأصبح تطبيق الفيديو “تيك توك”، الذي كان معروفًا في المقام الأول بمقاطع الرقص الرائجة، منصة رئيسية لمشاركة الأخبار.

ويتمتع الموقع المملوك للصينيين بجمهور واسع، معظمهم من الشباب، مع ما يقدر بنحو 700 مليون مستخدم نشط شهريًا في جميع أنحاء العالم.

وانتشرت صور إطلاق الصواريخ فوق إسرائيل والدمار في غزة والاحتجاجات الفلسطينية على الموقع. وقد جلب الصراع إلى شاشات هواتف الناس في جميع أنحاء العالم.

لكن هناك مخاوف من نشر تيك توك وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي الأكاذيب أو التطرف.

وتعدّ موجة العنف المشتعلة الآن في غزة وإسرائيل هي الأسوأ منذ عام 2014.

وتأتي هذه الأحداث بعد أسابيع من تصاعد التوتر الإسرائيلي-الفلسطيني في القدس الشرقية، والذي بلغ ذروته في اشتباكات في محيط المسجد الأقصى.

بعد ذلك بدأت حماس، الحركة المسلحة التي تحكم غزة، في إطلاق الصواريخ بعد تحذير إسرائيل بالانسحاب من الموقع، مما أدى إلى ضربات جوية انتقامية.

وقبل اندلاع القتال الأخير على الأرض،اشتعلت التوترات بين الفلسطينيين والإسرائيليين على تيك توك.

وفي أبريل/نيسان الماضي، انتشر عبر تيك توك مقطع فيديو لمراهقين في القدس الشرقية وهم يصفعون صبيين يهوديين في إحدى حافلات النقل العام. واعتقلت الشرطة اثنين مشتبه بهما في الأسبوع التالي.

الجيش الإسرائيلي
التعليق على الصورة،ينشر الجيش الإسرائيلي على وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لقواته أثناء القتال

وبدأت مقاطع الاحتجاج تظهر أيضًا على تيك توك، ونشر المستخدمون في جميع أنحاء العالم مقاطع فيديو تحت وسم #SaveSheikhJarrah، في إشارة إلى التهديد بإجلاء عائلات فلسطينية في القدس الشرقية.

ويرى كريس ستوكلي ووكر – مؤلف كتاب “طفرة وسائل التواصل الاجتماعي: السباق بين الصين وأمريكا والقوى العظمى للسيطرة عليها”- أن سهولة استخدام تيك توك وشعبيته الهائلة سمحت بالانتشار السريع لمحتواه.

ويقول ووكر لبي بي سي: “إن إنشاء فيديو من خلال التطبيق أمر بسيط للغاية، بحيث يمكن لأي شخص بدءا من سن 12 إلى 90 عامًا أن يقوم بذلك بنفسه، دون الحاجة إلى قدر كبير من الذكاء التقني”.

ويضيف: “إنه أيضًا حجم الجمهور؛ فنحن نعلم أن التطبيق لديه ما يقرب من 732 مليون مستخدم نشط شهريًا في جميع أنحاء العالم. لذلك إذا كنت تنشر محتوى ما، فمن المحتمل أن يراه الكثير من الناس”.

ويروّج مستخدمو تيك توك -جنبًا إلى جنب مع مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى مثل فيسبوك، انستغرام، وتويتر- هاشتاغ #SaveSheikhJarrah إلى جانب لقطات من الاشتباكات مع قوات الأمن الإسرائيلية، فضلا عن الوضع على الأرض في غزة.

ونشر موقع Muslim الإخباري ومقره الولايات المتحدة مقطع فيديو تحت الهاشتاغ نفسه، وحصد 44 مليون مشاهدة عبر تيك توك، ويظهر فيه أشخاص يزعم أنهم يفرون من الضربات الإسرائيلية في غزة.

وحظي فيديو آخر لمستخدمة تعرف نفسها بـ صابرينا أبوخضير بأكثر من 1.5 مليون مشاهدة، ويظهر فيه أطفال فلسطينيون يبكون وتدمير مبنى شاهق في غزة.

وكتبت صابرينا: “أنتم يا شباب تعرفون ماذا عليكم أن تفعلوا”، وذلك لحث الناس على مشاركة الفيديو.

مؤيدو إسرائيل على الجانب المقابل نشروا أيضا على تيك توك. وحظي مقطع فيديو يُزعم أنه يظهر جنديًا إسرائيليًا، وهو يحمي امرأة فلسطينية من الحجارة التي ألقاها المتظاهرون الفلسطينيون، بأكثر من 1.5 مليون مشاهدة على التطبيق.

ويتمتع الجيش الإسرائيلي بوجود قوي على الإنترنت؛ فلديه 1.3 مليون متابع على تويتر وأكثر من 70 ألف متابع على تيك توك، حيث ينشر مقاطع فيديو لقواته أثناء القتال ومشاهد من داخل إسرائيل.

وحظي أحد مقاطع الفيديو بأكثر من 300 ألف مشاهدة على تيك توك، وهو يوجه سؤالا للمشاهد “ماذا ستفعل إذا كانت هذه مدينتك؟”

يقول الدكتور غابرييل ويمان، من جامعة حيفا في إسرائيل، إن هناك معركة على “قلوب وعقول” مستخدمي الإنترنت – وحتى الآن “ليست حربًا متساوية”.

محتجون فلسطينيون
التعليق على الصورة،خرج الفلسطينيون في الضفة الغربية المحتلة للاحتجاج على ما يجري في القدس

وقال لبي بي سي: “من الجانب الإسرائيلي ترى تدفقًا مضادًا. يجب أن أقول إنه أقل قوة وغير منظم على الإطلاق، وإذا سألتني فهو أقل إقناعًا. ربما لأن أحدًا في إسرائيل لم يعتقد أن تيك توك ستكون منصة قوية أو مهمة”.

وانتشر خلال الشهر الجاري مقطع فيديو على كل من تيك توك وتويتر، يظهر يهودًا يرقصون ويهتفون بينما تحترق شجرة في مجمع المسجد الأقصى بالقدس. وزعم مستخدمو التطبيقين أن هؤلاء اليهود الراقصين إنما كانوا يحتفلون بهدم المسجد.

بينما هم في الواقع اجتمعوا للاحتفال بيوم القدس ولم يتضرر المسجد في الحريق. وقالت الشرطة الإسرائيلية إن ذلك كان بسبب الألعاب النارية التي أطلقها المتظاهرون الفلسطينيون، بينما قال المتظاهرون إن ذلك كان بسبب قنابل الصوت التي استخدمتها الشرطة الإسرائيلية.

وفي مساء الخميس الماضي، طلب وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، من فيسبوك وتيك توك حذف منشورات قال إنها قد تشجع على العنف.

ونُقل عنه قوله إن “هذه إجراءات من شأنها أن تمنع بشكل مباشر أعمال العنف، التي يتم إثارتها عن قصد عبر وسائل التواصل الاجتماعي من قبل العناصر المتطرفة التي تسعى إلى إلحاق الضرر ببلدنا. نحن في لحظة طوارئ اجتماعية، ونتوقع مساعدتكم”.

وتعهد المسؤولون التنفيذيون في الشركتين “بالعمل بسرعة وفعالية لمنع التحريض عبر التطبيقين”، وفقًا لما ذكره موقع ناشونال نيوز الإسرائيلي.

وتعمل “شايداناي أورباني” في منظمة تم إنشاؤها لمواجهة المعلومات الخاطئة والمضللة عبر الإنترنت.

وتقول أورباني لبي بي سي: “الكثير من الأشياء التي رأيناها هي مواد إعلام قديمة تم إخراجها من سياقها. (قصص) من زمان ومكان مختلفين تماما لكن يتم تداولها رغم ذلك”.

ومن أبرز الأمثلة على ذلك -وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز- لقطات تمت مشاركتها على نطاق واسع لفلسطينيين يٌزعم أنهم يشيعون جنازة مزيفة.

وتمت مشاهدة اللقطات مئات الآلاف من المرات على تيك توك، وفيها تظهر مجموعة من الأشخاص يحملون جثة على أكتافهم قبل أن يلقوها عندما انطلقت صفارة الإنذار، وبدأت الجثة تنبض بالحياة وتهرب.

بينما في حقيقة الأمر، نقلا عن صحيفة نيويورك تايمز، يعود زمن الفيديو الأصلي إلى ما قبل أكثر من عام، وقد نشر على موقع يوتيوب مع تعليق مصاحب يقول إن عائلة أردنية تشيع جنازة مزيفة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock