كرة السلة

ثلاثية ليلارد الأبرز في تأهل بورتلاند وتورونتو وفيلادلفيا

لوس أنجليس – منح داميان ليلارد بثلاثية عند صافرة النهاية، فريقه بورتلاند ترايل بلايزرز التأهل إلى الدور المقبل من “بلاي أوف” دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، في أمسية شهدت أيضا عبور تورونتو رابتورز وفيلادلفيا سفنتي سيكسرز في المنطقة الشرقية.
وضمن ليلارد بنقاطه الـ50، فوز فريقه على ضيفه أوكلاهوما سيتي ثاندر 118-115 وحسم السلسلة 4-1 ليبلغ نصف نهائي المنطقة الغربية أول من أمس الثلاثاء. وانتهت مواجهة تورونتو مع أورلاندو ماجيك بفوز 115-96 ليحسم السلسلة بنتيجة 4-1 أيضا، ومثله فعل فيلادلفيا بفوزه على بروكلين نتس 122-100.
وأقيمت أول من أمس أيضا مباراة ضمن “بلاي أوف” المنطقة الغربية، انتهت بفوز دنفر ناغتس على سان أنتونيو سبيرز 108-90، ليتقدم 3-2.
واكتمل عقد الدور نصف النهائي من “بلاي أوف” المنطقة الشرقية، بانضمام تورونتو وفيلادلفيا إلى كل من ميلووكي باكس وبوسطن سلتيكس اللذين كانا حسما في وقت سابق سلسلة الدور الأول على حساب ديترويت بيستونز وإنديانا بايسرز على التوالي بنتيجة 4-0. وسيلتقي ميلووكي وبوسطن، وتورونتو وفيلادلفيا، في نصف نهائي الشرقية.
لكن المحطة الأبرز في مباريات الثلاثاء سجلت على ملعب “مودا سنتر” في بورتلاند، حيث منح ليلارد فريقه التعادل والفوز في الثواني الأخيرة.
ففي المباراة الخامسة من سبع ممكنة، تمكن ليلارد من انتزاع الفوز ليقود فريقه إلى نصف نهائي منطقته للمرة الأولى منذ 2015-2016، بعد خروجه من الدور الأول للبلاي أوف في الموسمين الماضيين.
وقال ليلارد “أحيانا يحل عليك الدور لتختبر أمرا ما، وعندما تواصل القتال، وتواصل العمل، وتبقى متضامنا (مع زملائك)، ثمة مكافأة بانتظارك”.
وأتت المباراة على قدر كبير من الندية، بدأها أوكلاهوما بتقدم مريح حتى أواخر الشوط الأول، قبل أن يعود بورتلاند وينال الأسبقية في الربع الثالث ويوسع الفارق إلى تسع نقاط. لكن الضيف الذي كان لا بديل له عن الفوز للبقاء في المنافسة على بلوغ نصف نهائي منطقته للمرة الأولى منذ 2015-2016، عاد وتقدم في الربع الأخير وصنع فارقا بلغ 15 نقطة.
لكن بورتلاند عاد تدريجا، ويدين إلى ليلارد بتسجيل نقاطه الخمس الأخيرة. فهو تمكن قبل 33 ثانية من النهاية، من منح فريقه سلة التعادل 115-115. وعلى إثر ذلك، فشل نجم أوكلاهوما سيتي ثاندر راسل وستبروك في التسجيل بسلة بورتلاند قبل النهاية بـ18 ثانية.
وعندما عادت الكرة إلى بورتلاند، تسلم ليلارد الكرة من تحت سلة فريقه وتقدم بها بهدوء إلى منطقة أوكلاهوما، تاركا الثواني تمر وسط رقابة غير لصيقة من لاعب أوكلاهوما بول جورج، قبل أن يطلق الكرة من مسافة نحو ثلاثة أمتار بعيدا من القوس، لتدخل السلة عند صافرة النهاية مطلقة فرحة هستيرية للاعبين والمشجعين.
وكشف ليلارد أن الاحتفالات كانت صاخبة ردا على احتفال أوكلاهوما بفوزه في المباراة الثالثة على أرضه، عندما قلص النتيجة إلى 1-2.
وأوضح ليلارد “كانوا (لاعبو أوكلاهوما) يقومون بكل أشكال الاحتفال، وذلك بعد فوز واحد فقط. لذا قررنا ان نحتفل بهذه الطريقة. قلنا.. حسنا، نريد أن نفوز بأربع مباريات، وبعدها لن يكون ثمة ما يتحدثون عنه”.
وكان ليلارد الأفضل في فريقه مع 50 نقطة وسبع متابعات وست تمريرات حاسمة، علما بأنه سجل 34 من نقاطه في الشوط الأول، بينما أضاف كل من سي جاي ماكولوم وموريس هاركليس 17 نقطة.
في المقابل، كان بول جورج الأفضل لأوكلاهوما مع 36 نقطة وتسع متابعات وثلاث تمريرات حاسمة، بينما حقق راسل وستبرك “تريبل دبل” مع 29 نقطة و11 متابعة و14 تمريرة.
وسينتظر بورتلاند لمعرفة منافسه في نصف النهائي، حسم السلسلة بين ناغتس وسبيرز، والتي تقدم فيها الأول 3-2 بفوزه على أرضه أول من أمس.
وقبل انتقال الفريقين إلى سان أنتونيو لخوض المباراة السادسة، ساهم الكندي جمال موراي في منح فريقه دنفر الفوز، بتسجيله 23 نقطة مع أربع متابعات وسبع تمريرات حاسمة، بينما أضاف الصربي نيكولا يوكيتش 16 نقطة و11 متابعة وثماني تمريرات.
ولم يواجه دنفر منافسة تذكر لتحقيق فوزه الثاني تواليا في السلسلة، إذ أن سبيرز اكتفى بالتقدم بفارق خمس نقاط في الربع الأول، قبل أن يعادل دنفر النتيجة ويوسع الفارق ليصل إلى 30 نقطة في الربع الأخير.
في المقابل، كان ديمار ديروزن ولاماركوس ألدريدج الأفضل في سان أنتونيو، وسجل كل منهما 17 نقطة، بينما أضاف ألدريدج 10 متابعات.
وفي الشرقية، سيجمع نصف النهائي بين تورونتو وفيلادلفيا، وهما من أبرز المرشحين للمضي بعيدا هذا الموسم.
وضمن تورونتو التأهل إلى هذا الدور بفوزه في المباراة الخامسة على ضيفه أورلاندو 115-96، في مباراة برز فيها نجم المضيف كاوهي لينارد مع 27 نقطة وسبع متابعات، وأضاف زميله الكاميروني باسكال سياكام 24 نقطة وست متابعات وأربع تمريرات حاسمة، ليقودا فريقهما إلى الدور نصف النهائي للمنطقة للمرة الرابعة تواليا.
ولم يواجه تورونتو أي صعوبة في مباراته، بتقدمه من الربع الأول حتى الأخير، وبفارق وصل إلى 37 نقطة.
وعلى النسق ذاته، استعرض فيلادلفيا في حسم السلسلة على أرضه، وصنع خلال المباراة فارقا وصل إلى 39 نقطة، وحقق فوزا بلغ بموجبه نصف نهائي المنطقة للموسم الثاني تواليا، بعد غيابه عن البلاي أوف خمسة مواسم تواليا بين 2012 و2017.
وقدم سفنتي سيكسرز أداء جماعيا شهد تسجيل خمسة من لاعبيه 11 نقطة على الأقل، أبرزهم الكاميروني جويل إمبييد (23 نقطة و13 متابعة).
وأكد الأخير الذي يعد من أبرز لاعبي الدوري هذا الموسم، أن فريقه الباحث عن لقب ثالث في الدوري وأول منذ 1967، قادر على المضي حتى النهاية وبلوغ النهائي للمرة الأولى منذ الموسم 2000-2001.
وقال “نعتقد أننا قادرون على الفوز بكل شيء.. بطبيعة الحال، سيحتاج الأمر الى الكثير. ثمة فرق كبيرة في الدوري، ونحن على وشك أن نواجه أحدها”، في إشارة الى تورونتو.
وتابع “علينا التركيز على كل مباراة على حدة، لكن ما نعرفه أننا نحظى بالمواهب اللازمة، لاسيما للفوز بكل شيء”. -(أ ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock