صحة وأسرة

ثماني علامات تشير إلى الإصابة بالأرق

عمان-  نحتاج جميعا إلى نوم جيد للحفاظ على صحة عقولنا وأجسادنا، لذلك، تحاول دراسات عدة تقديم طرق بسيطة وسهلة التطبيق لتحسين نوعية النوم، مثل تناول أطعمة محددة واعتماد روتين نوم صحي، بحسب ما نشر موقع “روسيا اليوم”.

ويكافح البعض من حين لآخر من أجل الحصول على نوم جيد، ولكن هذه المشكلة قد تكون ثابتة لدى البعض الآخر.

النساء يعانين من الأرق أكثر من الرجال

متى يتطلب الأرق مراجعة الطبيب؟

ووفقا لهيئة الخدمات الصحية الوطنية (NHS)، فإن عدم القدرة على النوم لمدة تقل عن ثلاثة أشهر يسمى الأرق قصير المدى، بينما يطلق على عدم القدرة على النوم لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر، الأرق طويل الأمد.

وتوضح الهيئة الصحية: “الأرق يعني أنك تعاني مشاكل في النوم بانتظام. وعادة ما تتحسن عن طريق تغيير عادات نومك”.

وتكشف الهيئة أن هناك ثماني علامات أساسية تشير إلى الإصابة بالأرق، وهي:

صعوبة الاستغراق في النوم.
الاستيقاظ مرات عدة أثناء الليل.
القلق الدائم بشأن النوم.
الاستيقاظ مبكرا ولا يمكنك العودة للنوم.
الشعور بالتعب بعد الاستيقاظ من النوم.
صعوبة في الحصول على قيلولة أثناء النهار حتى وإن كنت متعبا.
تشعر بالتعب وسرعة الانفعال أثناء النهار.
تجد صعوبة في التركيز أثناء النهار لأنك متعب.

ويحتاج كل شخص إلى فترات مختلفة من النوم، وينبغي على البالغين، في المتوسط، النوم ​​من سبع إلى تسع ساعات، بينما يحتاج الأطفال من 9 إلى 13 ساعة، فيما يحتاج الأطفال الصغار والرضع من 12 إلى 17 ساعة من النوم يوميا.

وسيجد الأشخاص المصابون بالأرق صعوبة في النوم بانتظام، والاستيقاظ مرات عدة أثناء الليل. وقد يجدون أيضا صعوبة في التركيز أثناء النهار لأنهم متعبون، أو يستيقظون مبكرا ليجدوا أنهم لا يستطيعون العودة إلى النوم.

وتقول هيئة الخدمات الصحية الوطنية: “بعض الناس ينامون أخف بشكل طبيعي أو يستغرقون وقتا أطول في النوم، في حين أن بعض ظروف الحياة قد تجعل من المرجح أن ينقطع نومك، مثل الأحداث المجهدة أو إنجاب طفل جديد”.

وإذا كانت قلة النوم تؤثر على حياتك اليومية أو تسبب لك الضيق، فيمكنك التحدث إلى طبيبك.

وتشير هيئة الخدمات الصحية إلى أن كيفية نومنا والمقدار الذي نحتاجه يختلفان بالنسبة لنا جميعا ويتغيران مع تقدمنا ​​في السن.

ويتدخل الكافيين في عملية النوم، كما أنه يمنع النوم العميق، ولكن التوقف عن تناول الكافيين ليس بسيطا لأنه يمكن العثور على الكافيين في مصادر أخرى غير القهوة، مثل الشاي، والشوكولاته، ومشروبات الطاقة، وبعض مسكنات الآلام.

وتقول هيئة الخدمات الصحية إننا بحاجة إلى الاسترخاء قبل النوم: “الاسترخاء مرحلة حاسمة في الاستعداد للنوم. وهناك الكثير من الطرق للاسترخاء”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock