شركات وأعمال

“جاكوار لاند روفر” تطور نموذجا من “ديفندر” يعمل بخلايا وقود الهيدروجين


دبي- تقوم شركة “جاكوار لاند روفر” بتطوير نموذج سيارة كهربائية بخلايا وقود الهيدروجين (FCEV) قائم على سيارة لاند روفر ديفندر الجديدة، ومن المخطط أن يبدأ اختبارها هذا العام.
ويشكل نموذج سيارات خلايا الوقود جزءاً من مساعي شركة “جاكوار لاند روفر” للتخلص من انبعاثات العادم بشكل نهائي في العام 2036، ومن الانبعاثات الكربونية في سلسلة توريدها ومنتجاتها وعملياتها في العام 2039، وذلك ضمن استراتيجية “تصور جديد” التي أعلنت عنها الشهر الماضي.
وتولد سيارات خلايا الوقود الكهربائية (FCEV) الطاقة من الهيدروجين لتشغيل محرك كهربائي، وتتكامل مع السيارات الكهربائية بالبطارية (BEV) في المسيرة نحو المركبات الخالية من الانبعاثات. وتوفر سيارات خلايا الوقود الكهربائية العاملة بالهيدروجين طاقة عالية الكثافة مع إعادة تعبئة سريعة، وحدا أدنى من خسارة مدى القيادة في درجات الحرارة المنخفضة، ما يجعلها مثالية للسيارات الأكبر حجماً المخصصة للرحلات الأطول، والسيارات التي يتم تشغيلها في بيئات شديدة الحرارة أو البرودة.
ومنذ العام 2018، تضاعف تقريباً عدد سيارات خلايا الوقود الكهربائية على الطرقات، كما زادت محطات تعبئة الهيدروجين بأكثر من 20 %. ومن المتوقع بحلول العام 2030 أن يبلغ عدد سيارات خلايا الوقود الكهربائية العاملة بالهيدروجين ما يصل إلى 10 ملايين سيارة، مع 10,000 محطة وقود خاصة بها حول العالم.
ويأتي مشروع “جاكوار لاند روفر” الهندسي المتطور هذا، والمعروف باسم “مشروع زيوس”، بتمويل جزئي من “مركز الدفع المتقدم” (Advanced Propulsion Centre) المدعوم حكومياً، وسيتيح للمهندسين فهماً أفضل لتحسين مجموعة نقل الحركة الهيدروجينية، بحيث تحقق القدرات والأداء المتوقعين من قبل العملاء، بما في ذلك مدى القيادة والتزود بالوقود، وقدرات القطر والقيادة على الطرقات الوعرة. وستبدأ اختبارات نموج ديفندر الجديد بخلايا الوقود الكهربائية، الخالية من انبعاثات العادم، في أواخر العام 2021 في المملكة المتحدة، للتأكد من مختلف الأرقام والميزات مثل القدرات على الطرقات الوعرة واستهلاك الوقود.
وتعاونت “جاكوار لاند روفر” ضمن “مشروع زيوس” مع عدد من شركاء الأبحاث والتطوير العالميين، بمن فيهم “دلتا موتورسبورت” (Delta Motorsport) و”إيه في إل” (AVL) و”ماريلي لأنظمة السيارات” (Marelli Automotive System) و”مركز تصنيع البطاريات البريطاني” (UKBIC)، في سبيل تطوير وإنشاء نموذج سيارة خلايا الوقود الكهربائية هذا.
وقال رالف كلاغ، رئيس قسم الهيدروجين وخلايا الوقود في “جاكوار لاند روفر”: “نحن مدركون للدور المهم الذي سيلعبه الهيدروجين في مزيج مجموعات نقل الحركة المستقبلية لكامل قطاع النقل، إلى جانب السيارات الكهربائية بالبطارية، حيث يوفر حلاً خالياً من انبعاثات العادم بشكل خاص للقدرات والإمكانات التي تتمتع بها سيارات ‘جاكوار لاند روفر‘عالمية المستوى. العمل الذي قمنا به مع شركائنا في ‘مشروع زيوس‘ سيساعدنا في مسيرتنا للتحول إلى شركات عديمة الانبعاثات الكربونية في العام 2039، حيث نستعد لتقديم الجيل المقبل من سياراتنا الخالية من انبعاثات العادم”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock