شركات وأعمال

“جاكوار لاند روفر” و”بي إم دبليو” تعلنان عن تعاون مشترك


دبي- أكدت شركة “جاكوار لاند روفر” ومجموعة “بي إم دبليو” عن الجمع بين جهودهما الخاصة بتطوير الجيل المقبل من وحدات التحريك الكهربائي (EDU)، في خطوة من شأنها أن تدعم تقدم تكنولوجيا السيارات الكهربائية، المحور المركزي في انتقال قطاع السيارات نحو التشغيل الآلي والاتصال والطاقة الكهربائية والمشاركة، أو ما يعرف باختصاراً بـ”ACES”.
يقوم هذا التعاون الاستراتيجي ببناء المعارف والخبرات اللازمة للتشغيل الكهربائي في الشركتين، وقد أظهرت شركة “جاكوار لاند روفر” قدراتها التقنية الرائدة عبر تقديم أول سيارة رياضية كهربائية متعددة الأغراض تعمل بالبطارية إلى الأسواق، وهي سيارة جاكوار I-PACE الفائزة بجائزة “سيارة العام العالمية 2019″، إضافة إلى إصداراتها من السيارات الهجينة القابلة للشحن الخارجي، فيما تقدم مجموعة “بي إم دبليو” خبرتها الواسعة في تطوير وإنتاج عدة أجيال من وحدات التحريك الكهربائي المصنوعة داخل الشركة منذ إطلاقها سيارة “i3” في العام 2013.
وقال نيك روجرز، مدير الهندسة في جاكوار لاند روفر: “التوجه نحو التشغيل الآلي والاتصال والطاقة الكهربائية والمشاركة (ACES) يمثل النقلة التكنولوجية الأكبر في قطاع السيارات في العصر الحالي. التغير السريع الحاصل واهتمام المستهلكين بالمركبات الكهربائية يوفران زخماً كبيراً، ومن الضروري أن نعمل ضمن قطاع السيارات على تطوير التكنولوجيا اللازمة للوصول إلى هذا المستقبل المثير”.
“لقد أثبتنا قدرتنا على بناء سيارات كهربائية بقدرات عالمية، ولكننا الآن بحاجة لتوسيع هذه التكنولوجيا بحيث تدعم الجيل المقبل من منتجات جاكوار ولاند روفر. كان واضحاً من نقاشاتنا مع مجموعة ‘بي إم دبليو‘ أن متطلبات الشركتين للوصول إلى الجيل المقبل من وحدات التحريك الكهربائي متداخلة بشكل كبير وكافٍ لتعاون ذي فائدة مشتركة.”

مقالات ذات صلة

السوق مغلق المؤشر 1825.43 0.46%

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock