آخر الأخبارالغد الاردني

جامعة الأميرة سمية.. أفق مفتوح على التميز واستحداث برامج نوعية

تيسير النعيمات

عمان – كشف رئيس جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا الدكتور مشهور الرفاعي، عن خطة الجامعة الاستراتيجية، وتتضمن سبعة محاور، وتوصيات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.
وبين الرفاعي في مؤتمر صحفي عقده في الجامعة أمس؛ أن محور الطلبة، يسعى لرفع الطاقات الاستيعابية للبرامج، واستغلال الطاقات الاستيعابية المسموح بها بين 3000-4000 طالب وطالبة، باستحداث برامج نوعية ومساقات تعطى (Online).
ويهدف هذا المحور لرفع نسبة أعداد طلبة الدراسات العليا إلى 20 %، باستحداث برامج ملائمة لاحتياجات السوقين المحلي والعالمي، واستقطاب طلبة أجانب لبرامج الدراسات العليا.
وترفع الجامعة نسبة التوظيف للطلبة الخريجين بين 89 % إلى 100 %، بتأهيلهم، وإكسابهم مهارات مختلفة، تمكنهم من الوفاء باحتياجات سوق العمل، وتفعيل دور نادي الخريجين، لإيجاد فرص عمل للخريجين، ودعم مؤسسات الجامعة والاستفادة من الخريجين غير الأردنيين، في خطة الاستقطاب للجامعة؛ وفق رئيس الجامعة.
وتعمل على زيادة الطلبة الوافدين بين 10 % الى 20 % عبر الحصول على الاعتمادات الدولية لمعظم التخصصات التي تندرج تحت اعتمادات ABET
وAACSB.
وبين الرفاعي ان المحور الثاني، يكمن باستحداث برامج أكاديمية وخطط دراسية، وبرنامج دكتوراة هندسة كهربائية، وHealth Informatics، وإنشاء برامج مشتركة بين الهندسة وإدارة الاعمال، وبرنامج: ماجستير في التسويق الإلكتروني، وبكالوريوس متخصص Artificial Intelligence Science وبكالوريوس رياضيات تطبيقية.
أما المحور الثالث، فيتبلور باستحداث وتطوير المراكز، وعمل مكتب الطلبة الموهوبين لتعزيز إنجازات الطلبة في المسابقات المحلية والدولية، واستحداث مكتب دعم التعلم ومعالجة أي صعوبات يواجهها الطلبة.
وفي المحور الرابع، استحداث مراكز التميز في الإلكترونيات الدقيقة، لخلق فرص نمو للاقتصاد المحلي، واستحداث مركز تميز في العلوم التطبيقية الحسابية، يخدم كلية الهندسة وقسم العلوم الأساسية.
وفي محور البحث العلمي؛ وفق الرفاعي، تعقد الجامعة اتفاقيات مع جامعات عربية في دول الخليج العربية؛ لإنشاء Mini Campuses”، تابعة للجامعة لطرح برامج دراسات عليا فيها، وتطوير السياسات والإمكانات المتاحة للبحث العلمي، بتحسين البنية التحتية للبحث العلمي، وتشجيع مهارات وقدرات أعضاء الهيئة التدريسية وتطويرهـا.
وبين ان الجامعة تسعى لتوسيع شبكة علاقاتها الدولية مع الجامعات العالمية المرموقة، والدخول في شراكات أكاديمية وبحثية معها، عبر الارتقاء بتصنيف الجامعة في مختلف نظم التـصنيف للجامعـات حول العالم.
وبخصوص محور التعلم الإلكتروني، وهو السابع؛ فبين الرفاعي ان مركز التعلم الإلكتروني بجامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا، يطمح لتنفيذ الخطط المستقبلية، إذ تتضمن تدريب أعضاء هيئة التدريس على مهارات التعليم الإلكتروني.
وتطرق الرفاعي لإنجازات الجامعة خلال العام الدراسي الحالي ووصفه بـ”عام الإنجازات”؛ ومن اهمها حصولها على وسام الاستقلال من الدرجة الأولى من جلالة الملك عبد الله الثاني، لتميزها في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والأعمال.
كما حصلت على المرتبة الأولى لـ4 اعوام متتالية في نتائج امتحان الكفاءة الجامعية، وفي 82% في تخصصاتها على المستوى الدقيق لبرامجها، وتمكنت من نيل الاعتماد الأميركي (ABET) لـ4 تخصصات عام 2013؛ لتكون أول جامعة أردنية تنال هذا الاعتماد لهذه التخصصات، واشتراك كلية الملك طلال لتكنولوجيا الأعمال في عضوية الاعتماد الأميركي (AACSB).
كما نال فريق من طلبتها المرتبة الأولى عربيا وللسنة الرابعة على التوالي،” والمرتبة الرابعة عالميا من بين 4049 فريقا في مسابقةIEEE – Extreme، والمرتبة الثالثة عالميا في مسابقة مايكروسوفت Imagine Cup2011؛ ما جعل الأردن أول دولة تحقق هذا الإنجاز على مستوى الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock