السلايدر الرئيسيحياتناصحة وأسرة

جدري القرود: منظمة الصحة العالمية تحذر من “تحديات هائلة تواجه العالم”

حذر رئيس منظمة الصحة العالمية من أن العالم يواجه تحديات “هائلة”، تشمل جائحة كوفيد والحرب في أوكرانيا وجدري القرود.

جاء تحذير تيدروس أدهانوم غيبريسوس في جنيف حيث يناقش خبراء المنظمة التابعة للأمم المتحدة تفشي مرض جدري القرود في 15 دولة خارج إفريقيا.

تم تأكيد أكثر من 80 حالة إصابة بالمرض، في أوروبا والولايات المتحدة وكندا وأستراليا وإسرائيل.

ومع ذلك، يقال إن المخاطر على الجمهور الأوسع منخفضة.

لا ينتشر فيروس جدري القرود – وهو الفيروس الأكثر شيوعًا في المناطق النائية عن العمران في وسط وغرب إفريقيا- بسهولة بين الناس وعادة ما يكون المرض خفيفًا.

ويتعافى معظم الأشخاص الذين يصابون بالفيروس في غضون أسابيع قليلة، وفقًا لهيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا.

وفاجأ تفشي المرض العلماء، وأصدر مسؤولو الصحة في بريطانيا نصائح جديدة، قائلين إن المخالطين للحالات عالية الخطورة يجب أن يعزلوا أنفسهم لمدة ثلاثة أسابيع.

تابوهات المراهقة، من تقديم كريمة كواح و إعداد ميس باقي.

وأصبحت بلجيكا أول دولة تعلن عن الحجر الصحي لمدة ثلاثة أسابيع للأشخاص المصابين، وذلك يوم الجمعة.

ومن المتوقع الإعلان عن المزيد من الحالات المؤكدة في بريطانيا الإثنين، حسبما ذكرت صحيفة الغارديان.

وقال الدكتور تيدروس الأحد: “بالطبع الوباء (كوفيد) ليس الأزمة الوحيدة في عالمنا”.

وأضاف: “في الوقت الذي نتحدث فيه، يتصدى زملاؤنا في جميع أنحاء العالم لتفشي فيروس إيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وجدري القرود والتهاب الكبد مجهول السبب والأزمات الإنسانية المعقدة في أفغانستان، إثيوبيا، الصومال، جنوب السودان، سوريا، أوكرانيا، واليمن”.

وقال رئيس منظمة الصحة العالمية: “إننا نواجه اتحادا هائلا بين الأمراض والجفاف والمجاعة والحرب، يغذيها تغير المناخ والظلم والتنافس الجيوسياسي”.

وقالت المنظمة في وقت سابق إنه يجري التحقيق في عدد من حالات جدري القرود الأخرى المشتبه بها في دول لم تسمها، وحذرت من احتمال تأكيد المزيد من الإصابات.

وبعد التعرف على تفشي المرض لأول مرة في بريطانيا، بدأ اكتشاف الفيروس في جميع أنحاء أوروبا – حيث أكدت وكالات الصحة العامة في إسبانيا، البرتغال، ألمانيا، بلجيكا، فرنسا، هولندا، إيطاليا، والسويد وجود حالات جديدة.

كما تم تأكيد حالات أخرى في النمسا وسويسرا يوم الأحد.

جدري القرود
،يتغير الطفح الجلدي الذي يسببه المرض ويمر بمراحل مختلفة، قبل أن يشكل في النهاية قشرة تسقط لاحقًا

وحددت وكالة الأمن الصحي في بريطانيا 20 حالة حتى الآن. وقالت كبيرة مستشاريها الطبيين الدكتورة سوزان هوبكنز لبي بي سي: “نكتشف المزيد من الحالات يوميا”.

وقالت إن الفيروس ينتشر الآن في المجتمع مع اكتشاف إصابة أشخاص لم يكن لهم اتصال بأي شخص زار غرب إفريقيا، حيث يتوطن المرض.

لكن الدكتورة هوبكنز قالت إن الخطر على عامة الناس لا يزال “منخفضًا للغاية”، مع وجود معظم الحالات حتى الآن في بعض المناطق الحضرية وبين الرجال المثليين وثنائيي الجنس.

وعلى الرغم من عدم وجود لقاح محدد لجدري القرود، قالت عدة دول إنها تخزن لقاحات الجدري، والتي تبلغ فعاليتها في الوقاية من العدوي نحو 85 في المئة، لأن الفيروسين متشابهان إلى حد كبير.

ولم يتضح بعد سبب حدوث هذا التفشي غير المتوقع الآن.

وأحد الاحتمالات هو أن الفيروس قد تغير بطريقة ما، على الرغم من عدم وجود أي أدلة تقريبا حتى الآن تشير إلى أن هذا هو المتحور الجديد.

ويقول تفسير آخر إن الفيروس وجد نفسه في المكان المناسب وفي الوقت المناسب لينمو.

وقد ينتشر جدري القرود أيضًا بسهولة أكبر الآن مما كان عليه في الماضي، عندما كان لقاح الجدري مستخدمًا على نطاق واسع.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock