منوعات

جرثومة الكلاميديا من أكثر مسببات الأمراض التناسلية شيوعا

عمان-الغد- تعد جرثومة الكلاميديا من أكثر مسببات الأمراض التناسلية شيوعا، وهي من الأمراض التناسلية التي يمكن علاجها. وتصيب الكلاميديا منطقة عنق الرحم عند النساء، كما يمكن أن تصيب الكلاميديا منطقة مجرى البول الخارجي والمستقيم والعينين لدى الرجال والنساء.


ومن المعروف أن 75 % من النساء المصابات بالكلاميديا و50 % من الرجال المصابين لا يشكون من الألم، ولا تبدو عليهم أعراض مرضية واضحة حتى تظهر المضاعفات، لذلك فهو مرض خطير، يسميه البعض بالمرض المستتر أو الصامت، وفي حال وجدت أعراضه، فهي تظهر خلال أسبوع إلى ثلاثة أسابيع من الإصابة.


كما تقدر إصابة 50000 امرأة سنويا بالعقم بسبب الإصابة بالكلاميديا، وللأسف فإنه إذا لم يتم علاج الإصابة بالكلاميديا؛ فإنه قد يسبب التهابات مزمنة في حوض المرأة وحمل خارج الرحم والعقم.


تعريف الكلاميديا


الكلاميديا واحد من الأمراض الشائعة والمنقولة جنسيا، تسببه بكتيريا تسمى “كلاميديا تراخوماتيس”، يمكن أن تتلف الجهاز التناسلي للأنثى، وتصيب هذه البكتيريا الطفيلية الجهاز التناسلي عند الرجل والمرأة على حد سواء، ولهذه البكتيريا القدرة على تدمير الجهاز التناسلي من غير أعراض واضحة، وقد تسبب العقم للجنسين، والتي غالبا لا تظهر فيها أعراض مرضية لدى المصابات والمصابين بها.


العدوى بمرض الكلاميديا


تنتقل عدوى الكلاميديا بالطرق الآتية:


• ممارسة الجنس المحرم بجميع أنواعه: سواء الاتصال الجنسي المهبلي أو الشرجي أو الفموي.


• الانتقال من الأم المصابة إلى طفلها أثناء الولادة.


• في بعض الأحيان تنتقل العدوى من الأعضاء التناسلية إلى العينين بواسطة الأصابع.


أما الأشخاص الأكثر تعرضا للإصابة بمرض الكلاميديا فهم؛ الرجال والنساء متعددو العلاقات الجنسية، كما أن الأطفال عرضة للإصابة بالمرض عن طريق أمهاتهم الحوامل المصابات.


أعراض الإصابة بالكلاميديا


يمكن أن تظهر أعراض المرض في أي وقت، وقد لا تظهر أي أعراض مرضية على المصاب ولا يشكو من أي ألم لحين ظهور المضاعفات، وفي حال وجدت أعراض، فهي تظهر خلال أسبوع إلى ثلاثة أسابيع من الإصابة، وقد تتأخر إلى شهور في بعض الأحيان.


ولا تظهر أعراض الكلاميديا بتاتا عند غالبية النساء اللاتي يصبن بها، لكن يمكن ملاحظة الأعراض الآتية:


• نزول إفرازات بيضاء غير طبيعية من الأعضاء التناسلية (المهبل).


• الحاجة إلى التبول بشكل مستمر.


• حرقة وألم عند التبول.


• آلام في أسفل البطن والظهر.


• آلام أثناء عملية الجماع.


• دورة شهرية غير منتظمة، وحصول نزيف خفيف بين الدورات الشهرية.


• التهابات في الحوض.


• تلف دائم في الجهاز التناسلي في حال وصول البكتيريا إلى عنق الرحم وبالتالي العقم، قد يضطر معه الأطباء لاستئصال الرحم.


• الحرارة والشعور بالغثيان.


• تورم مؤلم والتهاب في العينين (إذا كانت العين مصابة).


أعراض الإصابة بالكلاميديا عند الرجال


من المرجح أن يلاحظ الرجال أعراض الكلاميديا أكثر من النساء، لكن يمكن أيضا أن لا تلاحظ أي أعراض، والأعراض التي يمكن ملاحظتها:


• التهاب الجهاز التناسلي، ونزول إفرازات بيضاء سائلة من القضيب، تترك بقعا على الملابس الداخلية.


• حرقة وألم عند التبول.


• الشعور بالحكة والحرقة حول فتحة القضيب.


• ألم وانتفاخ في الخصيتين.


• تورم مؤلم والتهاب في العينين (إذا كانتا مصابتين).


• التهاب البروستاتا والقنوات المنوية.


• آلام أثناء عملية الجماع.


تشخيص مرض الكلاميديا


يمكن تشخيص الإصابة بالكلاميديا من قبل الطبيب المتخصص بواسطة الفحوصات الآتية:


• الفحص المباشر عن طريق أخذ عينات بواسطة ماسحة من القطن أو الصوف أو الإسفنج من مناطق الإصابة؛ مثل عنق الرحم، أو مجرى البول الخارجي، أو فتحة الشرج أو الحلق، ثم تزرع البكتيريا في المختبر ويتم تحديد نوعها.


• أخذ عينة من البول لتتم زراعتها وتحديد نوع البكتيريا.


مضاعفات الإصابة بالكلاميديا


للكلاميديا القدرة على إحداث تليفات شديدة في الجهاز التناسلي من دون حدوث أي أعراض مرضية واضحة، وخصوصا إذا لم تعالج مبكرا، ويمكن أن تحدث الإصابة بالكلاميديا المضاعفات الآتية:


عند النساء:


• القابلية العالية للعدوى بمرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).


• التعرض للالتهابات المزمنة في الحوض والرحم وقناة فالوب (وهي القناة التي تمر بها البويضة إلى الرحم)، وهذا يسبب الالتهاب الحوضي، ما يؤدي إلى تليفات شديدة في الرحم وقنوات فالوب والمبيضين، تؤدي في النهاية إلى آلام مزمنة في أسفل البطن أو الحمل خارج الرحم أو العقم، بسبب انسداد قناة فالوب التي ترعى البويضة.


• القابلية العالية للعدوى بميكروبات جنسية أخرى؛ مثل الزهري والسيلان.


• التهابات مزمنة للقناة الشرجية.


• الولادة المبكرة.


• انتقال المرض إلى الطفل أثناء الولادة، الذي يكون عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي، والتهاب في العينين.


أما عند الرجال فتشتمل الأعراض على:


• التهاب مؤلم في الخصيتين يمكن أن يؤثر على الإنجاب.


• التهاب في القناة البولية قد يصل إلى الأنابيب المنوية محدثا آلاما وحرارة، وبالتالي تلفا شديدا يؤدي إلى عدم القدرة على الإنجاب أيضا.


الوقاية من مرض الكلاميديا


يمكن تجنب الإصابة ببكتيريا الكلاميديا عن طريق:


• التزام العلاقات الزوجية الشرعية.


• المتابعة الدورية والقيام ببعض الفحوصات الروتينية لدى الطبيب المتخصص.


• استخدام الوسائل الآمنة عند ممارسة الجنس.


• في حال الشك بالإصابة بالكلاميديا، يجب تجنب الاتصال الجنسي ومراجعة الطبيب فورا.


علاج مرض الكلاميديا


ينصح بعلاج بكتيريا الكلاميديا سريعا قبل أن تحدث أي مضاعفات، وذلك بعد استشارة الطبيب المعالج لتحديد الأنسب والأفضل للعلاج، ويمكن علاج الكلاميديا بسهولة عن طريق المضادات الحيوية، مع ضرورة معالجة الطرف الآخر (الزوج أو الزوجة)، والامتناع عن ممارسة الجنس حتى يتم الشفاء.


كذلك عند إكمال علاج الكلاميديا، فمن المهم الرجوع مرة أخرى إلى المستشفى للتأكد من الشفاء التام، ويرتكز العلاج على الآتي:


جرعة واحدة من الأزيثرومايسين تكون كافية، أو معالجة لمدة أسبوع بالدوكسي سايكلين مرتين يوميا، ويستخدم كذلك التترسيكلين.


في حالة الحمل أو الحساسية من المضادات الحيوية، فمن المهم إخبار الطبيب بذلك، وهو بدوره سيحدد أي نوع من أنواع المضادات الحيوية يجب أخذها.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. عبرة وموعظة
    انا اشكركم على هذا الموضوع المهم لعل الناس التي تتخذ الطريق الحرام تتعظ وتعتبر من هذه النتائج المؤلمة التي تبقى معهم على مدى العمر

  2. مرض الكلاميديا
    عزيزي.. أنا خائفة جدا منذ يومين ارسلت إلي طبيبتي الخاصة رسالة بإنني مصابة بمرض الكلاميديا وتخبرني يجب أن اذهب الى المشفى من أجل العلاج ..سوؤالي هل هذا المرض ..يسبب عدم انجاب الاطفال .بما أن الله لم يرزقني بعد ..وانا متزوجة منذ سنة ونصف ..لدي الرجاء ان ترد على تعاليقي ولك مني الجزيل الشكل.

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock