جرش

جرش: إطلاق المركز الإقليمي لصيانة وترميم الآثار نيسان المقبل

صابرين الطعيمات

جرش – من المقرر ان تبدأ اعمال صيانة وتجهيز مبنى مشروع المركز الإقليمي للتدريب على صيانة وترميم الآثار مطلع الشهر المقبل، بعد ان انتهت الوكالة الإيطالية للإنماء الدولي بالتعاون مع مديرية الاثار العامة في جرش، من مرحلة الدراسات والاستشارات للمشروع، وفق مدير آثار جرش زياد غنيمات.
وأكد غنيمات، أن المشروع سيكون جاهزا بداية شهر نيسان (ابريل) العام المقبل بنسبة 100 %، مشيرا الى انه سيكون نقطة جذب اثري إقليمي وعالمي للتدريب على صيانة وترميم الآثار في محافظة جرش تحديدا.
وتوقع غنيمات أن يوفر المركز عشرات فرص العمل لأبناء محافظة جرش، ويخرّج خبراء ومتدربين على صيانة وترميم الآثار من مختلف دول العالم، فضلا عن التوقع بأن يستقطب المركز قطعا أثرية من الدول المجاورة، التي تعرضت فيها الآثار للتدمير بفعل المشاكل الداخلية والحروب وفق الأصول، وتدريب أبنائها على الصيانة والترميم للحفاظ على الإرث الحضري والاثري والتاريخي للدول المجاورة بأعلى مستوى من الحرفية.
يشار الى أن كلفة اقامة مشروع المركز لن تقل تكلفته عن 3 مليون يورو، وسيخدم مختلف أبناء المنطقة والدول العربية وغيرها من دول العالم، خاصة وأن الخدمات والمهن التي يقدمها المركز نوعية ونادرة على مستوى العالم.
وأكد غنيمات، أن الحكومة الإيطالية اختارت أحد البيوت التراثية القديمة في مدينة جرش، كان مشغولا من قبل إدارة سير جرش ليكون مبنى للمركز، بعد ان وفرت بلدية جرش مبنى بديلا ومناسبا لدائرة السير وهو مبني البلدية القديم.
ويرى غنيمات ان هذا المشروع يعد من أكبر المشاريع للتدريب على الصيانة والترميم على مستوى الوطن العربي، مشيرا الى انه سيستقطب طلابا من مختلف الدول للتدريب.
وسيضم المركز بحسب غنيمات أجهزة ومعدات وتكنولوجيا حديثة في الترميم ليكون التدريب على أعلى المستويات وعلى أيدي خبراء ومتخصصين في مجال الآثار، مؤكدا بأن هذا المشروع سيكون جوهرة مدينة جرش الأثرية والتي تعد من أكبر المدن الأثرية على مستوى العالم.
بدوره قال رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزة إن المشروع سيسهم في تشغيل الأيدي العاملة في جرش عدا عن تأهيل وتدريب مرممي الآثار على مستوى الشرق الأوسط، موضحا ان البلدية ستعمل على تعزيز التشبيك بين مختلف المؤسسات والهيئات وتذليل كل العقبات في سبيل رفعة المدينة الأثرية ولضمان نجاح المشروع.
واضاف قوقزة أن الحكومة الايطالية قدمت منحتين لبلدية جرش الكبرى، الاولى منحة تطوير مبنى حديقة زين، والثانية منحة لتطوير مرافق عامة وظفتها بلدية جرش الكبرى لتطوير مدرستي جرش الثانوية للبنين ومدرسة الخنساء الثانوية للبنات في جرش، فضلا عن مركز الصيانة والذي يعد من أكبر المشاريع التي تخدم قطاع السياحة في جرش.
وكان مدير عام دائرة الآثار العامة يزيد عليان قال خلال زيارة سابقة لمديرية آثار جرش، ان مثل هذه الشراكات مع الوكالات الدولية، تعزز مكانة الاردن، وتؤكد على عمق العلاقات التي تبني على تبادل الخبرات، مشيرا الى ان اختيار مدينة جرش لتكون مقرا لمركز الترميم، لما تتميز به مدينة جرش من مكانة سياحية مرموقة على مستوى العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock