جرشمحافظات

جرش: إغلاق مسلخ البلدية حول جنبات الشوارع إلى مكاره صحية خلال العيد

صابرين الطعيمات

جرش – دفع إغلاق مسلخ بلدية جرش منذ شهرين لتنفيذ أعمال صيانة، السكان الى ذبح اضاحيهم داخل أفنية المنازل والحدائق وعلى الأرصفة والطرقات، مما تسبب بانتشار عشوائي للمكاره الصحية من مخلفات الذبح.
وأكد مواطنون وقصابون أنهم اضطروا إلى ذبح أضاحيهم بمناطق عشوائية وغير مجهزة للذبح اصلا مما تسبب في انتشار عشوائي للمكاره الصحية، مشيرين إلى ان منهم من قام بالتخلص من مخلفات الذبح في مناهل تصريف المياه وعلى جوانب الطرقات والارصفة وبالقرب من الحظائر، التي كانت تبيع الأضاحي ومنتشرة بشكل عشوائي.
وأكدوا ان المسلخ الذي يقع على مدخل بلدة سوف كان يفتقر لأدنى متطلبات الشروط الصحية وهو ضيق المساحة ولا يتناسب مع عدد الذبحيات اليومي، وتقوم منذ أكثر من شهرين بلدية جرش الكبرى بإجراء أعمال الصيانة فيه لسوء أوضاعه.
في حين يطالب سكان في مخيم سوف بنقل المسلخ الذي يجاور الأحياء السكنية ويقع على مدخل المخيم، لما يسببه لهم من تلوث بيئي لسوء أوضاعه الصحية والبيئية وافتقاره للشروط الصحية والفنية، وضرورة السعي لإيجاد بديل مناسب تتوفر فيه أبسط الشروط الصحية والبيئية.
وأكد رئيس لجنة خدمات مخيم سوف عبد المحسن بنات، ان مسلخ البلدية من المشاكل المستعصية والتي لم تجد اي حل منذ عشرات السنوات، لاسيما وان موقعه غير مناسب نهائيا وبجوار الأحياء السكنية في المخيم، ومن الأولى أن يكون المسلخ بعيدا عن الأحياء السكنية عشرات الكيلومترات.
وقال بنات إن بلدية جرش وعدت عشرات المرات أن يتم ترحيل المسلخ وبناء مسلخ جديد وحديث في موقع متميز على المنح والتمويلات الخارجية، بيد انه لم يتم ذلك، مبينا ان مشكلة المسلخ ما تزال قائمة متسببا بكوارث بيئية وصحية تتمثل في انبعاث روائح كريهة منه وتراكم النفايات وإسالة الدماء في الأودية المجاورة للمسلخ.
وبحسب بنات فإن الحل الآن هو زيادة الاهتمام بنظافة المسلخ والساحة التي تجاوره، لاسيما وان إغلاق المسلخ غير وارد بدون اي بديل.
وقال المواطن منصور العجوري، إن الحل الأصح لمعالجة المشكلة جذريا هي إغلاق المسلخ، وتوفير بديل مناسب تتوفر فيه الشروط الصحية والبيئية لخدمة القصابين أو السماح لهم بالذبح داخل الملاحم، من خلال مواقع مخصصة ومجهزة لهذه الغاية.
ويرى العجوري أن المسلخ الحالي بناء قديم ومتهالك ولا يتناسب مع واقع المدينة السياحي وعدد سكانها وجملة المشاريع الكبرى التي تقام فيها، مؤكدا ضرورة أن يتوفر في مدينة جرش حاليا مسلخ لحوم حمراء وبيضاء.
بدوره يؤكد الناشط ورئيس جميعة الأرض والإنسان محمد عارف ليحو، ضرورة نقل الملاحم إلى تجمع واحد وتزويدها بمقومات وبنى تحتية توفر لهم بيئة آمنة للتخلص من الفضلات أو صيانة المسلخ البلدي وتجهيزه، ليكون مؤهلا لتجهيز اللحوم بشكل كامل قبل إرسالها إلى الملاحم وعرضها للبيع، والحد من الآثار البيئية والصحية على سكان مخيم سوف بشكل خاص.
ويؤكد ليحو افتقار المسلخ البلدي التابع لبلدية جرش الكبرى والمقام على ارض مخيم سوف لشروط الصحة والسلامة العامة، بسبب عدم توفر برك تجميع لمخلفات الذبائح، بالإضافة إلى تجمع أكوام المخلفات الناتجة عن الذبائح في جوانب المسلخ، مما يتسبب بانتشار الروائح الكريهة وتكاثر الحشرات والقوارض والكلاب الضالة.
واكد أن المسلخ البلدي يعاني من تردي أوضاعه من الناحيتين الإنشائية بشكل عام، والفنية التي تختص بالمعدات والأرضيات، من جهة سوء البلاط، والقنوات التي يجري من خلالها دم الذبحيات ومعدات تعليق الذبائح وتقطيعها.
واشار الى أن المسلخ يعاني من تحطم زجاج معظم مناوره ما سهل عملية دخول الطيور إلى داخله، فضلا عن انتشار الكلاب الضالة في منطقته.
ومن الجدير بالعلم أن سكان الحي الغربي في مخيم سوف والذي يقع بجانبهم ولا يبعد عنهم سوء مئات الأمتار طالبوا في شكاوى خطية مختلف الجهات المعنية، بضرورة نقل المسلخ للمكاره الصحية التي يسببها للمجاورين وانبعاث روائح كريهة منه ، عدا عن تكاثر الكلاب الضالة والقوارض في الحي.
بدوره أكد رئيس قسم الإعلام في بلدية جرش الكبرى هشام البنا، أن بلدية جرش الكبرى تقوم حاليا بعمل صيانة شاملة وكاملة للمسلخ، حتى يصبح مطابقا للشروط الصحية والفنية والهندسية ، مشيرا الى ان تكلفة أعمال التطوير والتوسعة لا تقل عن 30 الف دينار.
وبين البنا انه تم إيقاف الذبح داخل المسلخ حتى الانتهاء من أعمال الصيانة، والتي كان من المتوقع ان تنتهي قبل عيد الاضحى بيوم أو يومين، خاصة وان المسلخ من أهم المرافق الحيوية التي يحتاجها الجرشيون خلال عيد الاضحى، لاسيما وانه المسلخ الوحيد في محافظتهم، غير أن البلدية قامت بتأجيل الافتتاح لتوقع زيارة رئيس الوزراء إلى محافظة جرش يمكن ان يتضمنها افتتاح توسعة وتطوير المسلخ.
وبين البنا أن اعمال التوسعة للمسلخ تم تأجيلها حاليا في المسلخ لوجود نية في إنشاء مسلخ كبير وشامل لمحافظة جرش ومختلف مناطق الشمال. وأوضح البنا أن البلدية كانت طلبت بناء مسلخ حديث وجديد ضمن مشاريع الوكالة الفرنسية للإنماء ولكن تم رفض المشروع وعدم الموافقة عليه.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock