السلايدر الرئيسيجرشمحافظات

جرش: تراجع ملحوظ بالحركة السياحية المحلية لأسباب مالية

صابرين الطعيمات

جرش – يعود تراجع الحركة السياحية المحلية في المدينة الأثرية بعد انتهاء موسم مهرجان جرش، لانشغال المواطنين بالمناسبات الاجتماعية والاعياد وتحملهم التزامات مالية متتالية، وفق مدير سياحة جرش فراس الخطاطبة.
ويعتقد الخطاطبة، أن سبب التأرجح في السياحة المحلية، هي الظروف المالية والاجتماعية التي يعاني منها المواطن، مثل المناسبات الاجتماعية المتعددة، والتي تحملهم التزامات مالية باهظة، كمناسبات الزواج والتخرج ونتائج الثانوية العامة، وقرب موعد عيد الأضحى المبارك.
ويأمل الجرشيون، بعودة ارتفاع الحركة السياحية الأوروبية الشهر الحالي، وخاصة الوفود السياحية الاسبانية المتوقعة.
وبين الخطاطبة، أن الحركة السياحية جيدة ومرتفعة مقارنة بالسنوات الماضية وتنشط بين الحين والأخر، وفي كل شهر تتجدد أفواج سياحية من مختلف الدول الأوروبية، التي اعتادت على زيارة المدينة الأثرية سنويا، لما تتمتع به مدينة جرش من ظروف مناخية وسياحية وأمنية مناسبة مقارنة مع الدول التي تجاورها.
وأشار مدير سياحة جرش، إلى أن عدد زوار المدينة الأثرية في حزيران (يونيو) (2017)، بلغ 7950 زائرا أردنيا، و15050 زائرا، أغلبهم سياح يابانيون وصينيون، فيما لم يتجاوز عدد الزوار في نفس الشهر العام الماضي 13 ألف زائر، وتقدر نسبة زيادة عدد الزوار للمدينة الأثرية بـ 90 %، وارتفع العدد أضعاف خلال شهر تموز (يوليو) الحالي، لحضور فعاليات مهرجان جرش للثقافة والفنون، وفق إحصائيات مديرية آثار جرش.
وأكد الخطاطبة، أن الحركة السياحية سترتفع بشكل كبير جدا، الذي تبدأ فيه الأفواج الإسبانية والايطالية في زيارة مدينة جرش الأثرية فضلا عن توقع آلاف الزوار يوميا خلال عطلة عيد الأضحى.
وبين أن المدينة الأثرية وكافة المواقع السياحية في جرش وسياحة المسارات تستعد لاستقبال أفواج سياحية كبيرة بعد موسم الإجازات في دول الخليج والعديد من الدول الأوروبية.
وأضاف الخطاطبة، أن المديرية بالتعاون مع مختلف الجهات المعينة قد أنهت كافة الترتيبات اللازمة لاستقبال الزوار، من أعمال النظافة والتعشيب والحجوزات والتذاكر والمرافق العامة ومواقف للسيارات، وغيرها من الخدمات التي يحتاجها السائح في الموقع وخاصة السياحة الداخلية، وسياحة المسارات، ومن المتوقع أن يزور نسبة كبيرة الأردن خلال الأشهر القليلة المقبلة.
بدوره قال رئيس جمعية حرفيي جرش صلاح العياصرة، أن التجار يستعدون مجددا لاستقبال الوفود السياحية من الطليان والإسبان، ويحشدون عدد عمال أكبر ليتناسب مع عدد الزوار الكبير، والذي من المتوقع أن يزور الموقع.
موضحا أن النشاط السياحي يوسع الاستثمارات السياحية في السوق الحرفي، كما ويزيد من حجم التجارة وينوعها ويحدثها ليتناسب مع حجم المبيعات، خاصة وأن عدد التجار المستفيدين من قطاع السياحة لا يزيد على 48 تاجرا ومعظمهم من أبناء محافظة جرش.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock