جرشكورونامحافظات

جرش: ساحات منازل تتحول إلى مواقع صيانة سيارات

صابرين الطعيمات

جرش – فيما حول عمال ميكانيك في جرش ساحات منازلهم الى مواقع لتصليح وصيانة المركبات، خصوصا الآليات التي تنقل المواد الغذائية ومياه الشرب والخبز والخضار والفواكة، يطالب حرفيون بالسماح لهم بتشغيل الحد الأدنى من محال الميكانيك في المدينة الحرفية ووفق معايير وشروط السلامة العامة، لاسيما وان عشرات من المركبات تتعطل على جنبات الطرق ولا مجال لصيانتها أو إصلاحها.
وأكد عامل الميكانيك زياد العتوم، ان كافة محال الميكانيك في المدينة الحرفية و في المخيمات والقرى والبلدات مغلقة بشكل كامل التزاما بقرار الدفاع وحظر التجول لمكافحة وباء كورونا، بيد انه يشير الى ظهور حاجة ملحة في تشغيل عدد محدد منها ضمن معايير السلامة العامة لصيانة المركبات المصرح لها بنقل المواد الغذائية والمتعطلة على جوانب الطرق.
وقال العتوم، أنه يتلقى يوميا عشرات الاتصالات من سائقي مركبات متعطلة وبحاجة إلى صيانة، وخاصة المركبات الحكومية ، مشيرا الى انه لا يستطيع أن يقوم بصيانتها وإصلاحها تنفيذا لقرار الحظر.
واوضح ان هذا يضطر بسائقيها الى تركها على جوانب الطرق في الوقت الذي يكونون فيه بأمس الحاجة لها، مشيرا الى انهم يضطرون الى البحث عن “ميانيكي” يعمل أمام ساحة منزله.
وأكد عامل الميكانيك سعيد العجوري، أن محالهم مغلقة منذ نحو شهر وتتراكم عليهم أجور محال ونفقات أخرى، مشيرا الى انهم لا يستطيعون العمل رغم اتصالات يومية بتعطل مركبات تعمل على نقل المواد الغذائية للمواطنين.
وقال ان بعض عمال الميكانيك يعملون على صيانة المركبات بطريقة سرية أمام ساحات منازلهم أو في طرقات فرعية بعيدة، مما يحافظ على استدامة عمل هذه المركبات والحد من توقفها ونقل المستلزمات الغذائية الاساسية للمواطنين.
بدوره أكد مصدر مطلع في بلدية المعراض في محافظة جرش، أن مركبات البلدية تتعرض بشكل يومي للتعطل، وخاصة الكابسات واللودرات وصهاريج الرش والمركبات التي تعمل في حملات الرش والتعقيم، مما يستدعي توفير عمال ميكانيك على مدار الساعة، وخاصة للمركبات الحكومية التي تعمل على مدار الساعة.
وأكد ذات المصدر والذي طلب عدم ذكر اسمه، أن المركبة التي تتعطل تتوقف نهائيا عن العمل، لعدم توفر وسيلة لصيانتها وهذا يؤخر العمل ويربك حملات الرش والتعقيم، مما يجهد كوادار البلدية بالبحث عن مركبات وآليات جديدة لضمان استمرارية العمل بكفاءة عالية.
بدوره أكد رئيس قسم الإعلام في بلدية جرش الكبرى هشام البنا، أن جميع الحرفيين ملتزمون بقرار حظر التجول ولا تعمل محالهم التجارية نهائيا، مما تسبب في تعطل العشرات من المركبات، التي يسمح له بالتنقل لنقل المواد الغذائية الاساسية للمواطنين، فضلا عن تعطل العديد من مركبات البلدية التي أصبحت بحاجة إلى قطع غيار وصيانة.
ويؤكد البنا، ضرورة أن يسمح بعمل فنيي الميكانيك لمساعدة المركبات الضرورية على العمل، مثل كابسات النفايات وصهاريج الرش والتعقيم وبعض المركبات التي تنقل المواد الغذائية الأساسية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock