جرشمحافظات

جرش.. عشوائية وسوء توزيع يافطات انتخابية

صابرين الطعيمات

جرش – طغت عشوائية اليافطات الانتخابية وسوء توزيعها على المشهد الجرشي العام في ظاهرة تنم عن فوضى سادت الميادين والشوارع واللوحات الإرشادية المرورية، دون مراقبة أو تنظيم، بحسب ما شكا سكان المدينة.
وأكد جرشيون، أن معظم اليافطات ولوحات الدعاية الانتخابية مثبتة في مواقع غير مناسبة وبانتشار كثيف جدا وعشوائي ودون تنظيم وترتيب، مشيرين الى انها تحجب الرؤية عن الإشارات والارشادات المرورية.
وقال الناشط عيسى المقابلة، إن الفترة الحالية تشهد حركة نشطة للدعاية الإنتخابية للمترشحين، لا سيما مع قرب موعد الاقتراع في العاشر من الشهر المقبل، في ظروف غير طبيعية تحد من تحرك المترشحين وتواصلهم مع قواعدهم الانتخابية.
وأضاف أنه كان على “الجهات الحكومية أن تنظم توزيع هذه الصور واليافطات العشوائية في مواقع تخصص لهذه الغاية، مقابل أجر معين على هذه اللوحات، أسوة بمحافظة العاصمة، وبهدف تنظيم مواقع الدعاية والحد من اعتدائها على المواقع العامة والإشارات المرورية”.
المواطن مجدي أبو العدس، رأى أن اليافطات وصور المترشحين منتشرة بشكل كبير جدا لا داعي له، لا سيما وأن الانتخابات النيابية في محافظة جرش يسيطر عليها طابع العشائرية والمناطقية، وكل بلدة أو قرية اختارت مترشح إجماع معروفا لكل أبناء البلدة، ومن الأولى توزيع صور ويافطات المترشحين في بلداتهم وبين ناخبيهم وتجنب وضع الصور واليافطات على الإشارات الضوئية والمرورية والمواقع العامة وتشويه منظرها.
وأضاف، أن وسائل التواصل مع الناخبين متعددة وتعتمد في الفترة الحالية على وسائل التواصل الاجتماعي، حرصا على صحة وسلامة المترشحين والناخبين في ظل ظروف جائحة كورونا.
ويتنافس 39 مترشحا على 4 مقاعد نيابية ومقعد كوتا هي مجموع مقاعد محافظة جرش، من بينهم 8 مترشحات، ضمن 8 قوائم معتمدة.
إلى ذلك، أكد رئيس قسم الإعلام في بلدية جرش الكبرى هشام البنا، أن البلدية وجهت رسالة مباشرة إلى المترشحين في محافظة جرش بضرورة الالتزام بشروط وقواعد نشر الدعاية الانتخابية، من خلال الصور واليافطات.
وقال إن هذه الشروط “تتمثل بعدم استخدام المواد اللاصقة غير القابلة للإزالة وعدم تغطية اللوحات المرورية التحذيرية والإرشادية، فضلا عن عدم استخدام أعمدة ولوحات التسمية والترقيم، وعدم إلصاق البوسترات على المواقع الاثرية، وتجنب استخدام المباني الحكومية لتعليق اليافطات واللوحات الدعائية، وعدم تعليق أي يافطة أو لوحة دعائية بموقع يحجب الرؤية عن السواقين، خاصة الدواوير والمنعطفات والإشارات الضوئية”.
وأضاف البنا أن البلدية ستضطر لإزالة اي لوحة أو صورة أو يافطة تخالف الشروط التي تم اعتمادها، حرصا على سلامة السائقين وعدم تشويه المواقع الأثرية بالمواد التي يتم استخدامها في إلصاق الصور واليافطات، مؤكدا ان بلدية جرش تتابع مواقع اليافطات والصور ومدى مطابقتها للشروط التي تم تحديدها.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock