جرشمحافظات

جرش: مزارعون يشكون من أضرار تلف عبارات قريبة من مزارعهم

صابرين الطعيمات

جرش- تعاني مناطق زراعية في محافظة جرش، مشكلة تلف غالبية العبارات الصندوقية ومناهل تصريف مياه الأمطار، لتغدو واحدة من المعضلات التي تصيب القطاع بأضرار اقتصادية كبيرة، جراء ما يحدثه خرابها من فيضانات، تضر بالمزارع ومحاصيلها.
وأبدى مزارعون في المحافظة، مختصون بزراعة الورقيات والخضراوات والحمضيات والفاكهة، تقع مزارعهم بمحاذاة مجرى وادي الذهب، وقريبة من الوسط التجاري والأحياء السكنية، تساؤلاتهم من عدم وجود جهة رسمية تعنى بإعادة تأهيل هذه المناهل والعبارات التي تتسبب عند فيضانها بتخريب مزارعهم.
ولفتوا الى أن فيضانها، وجراء تلفها، وعدم صلاحية مجاريها ومساراتها، لانعدام الصيانة المستمرة لها، يجعل مياهها تختلط أحيانا بمياه عادمة، لتشكل خطرا بيئيا على أراضيهم الزراعية ومزروعاتهم، فتلحق الضرر بها، وتتسبب بعزوف التجار والمواطنين عن شراء منتجاتهم.
وأكدوا أن أراضيهم التي يزرعونها منذ عقود، تعاني هذه المعضلة، التي دفعت بكثيرين لوقف زراعاتهم لأنهم يتخوفون من أن تفيض عليها المناهل والعبارات فتدمر المزروعات والأراضي، ما يجعل مساحاتهم الزراعية تتقلص، الى جانب تدمير عشرات الأشجار، وتوقف إنتاج أخرى نهائيا.
وقال المزارع عبدالفتاح بنات، إنه اتصل وراجع أكثر من مرة، مديرية مياه جرش لعرض هذه المشكلة عليهم، لكن دون جدوى، ففيضان هذه العبارات ما يزال يغرق المزارع، بخاصة في مثل هذا الوقت من الشتاء، والذي يجري فيه إنتاج الخضراوات، مشيرا في الوقت نفسه الى ما تحمله هذه المياه من تلوث، دون أدنى تجاوب من المسؤولين لحل المشكلة.
وأوضح أن المياه المتدفقة، تفيض من أكثر من مصدر وتصل الى مواقع عدة، وأحيانا تنبعث منها روائح كريهة، لعدم صيانتها أو تنظيفها منذ سنوات.
وبين أنه لا أحد يضع حدا للمشكلة، بل على العكس تلقي كل جهة من الجهات المعنية، مسؤولية خراب هذه المصارف، على عاتق غيرها، كالبلدية والمياه، مغفلين إعادة تأهيلها وتنظيفها وصيانتها وفتحها، والتخلص من فيضانها على المزارع والطرقات.
وأضاف المزارع محمد الحوامدة، أن مياهها تحمل معها مخلفات صناعية وغيرها من الملوثات، فتخرب المحاصيل وتعيق عمل المزارعين الذين يضطرون لإتلاف محاصيلهم في حال وصلتها هذه المياه، أو نقل عملهم الى مواقع بعيدة عن الفيضانات تلك، لحمايتة زراعاتهم، مشيرا الى أن العمل الزراعي، مصدر رزقهم الوحيد، ولا يستطيعون إيقاف العمل فيه.
وأوضح، أن غالبية العمال الزراعيين يرفضون العمل في المزارع التي تفيض هذه المياه، بخاصة في الشتاء الذي يرتفع فيه منسوب المياه، مع تدفق مياه الأمطار.
وبين الحوامدة، أنهم تواصلوا مع مديرية مياه جرش لصيانة وتنظيف هذه المناهل، لكنهم لم يلقوا استجابة، مشيرا الى أن المنطقة الزراعية قريبة من المواقع السياحية وبعض المواقع الطبيعية الجذابة، وتعبرها أفواج سياحية باستمرار، ويعتاش منها مزارعون ببيع مزروعاتهم على جوانب الطرق، وهذا بدوره يعيق عملهم، ويتسبب بنفور الزوار الى المنطقة، ويمنع المواطنين من شراء منتجاتهم.
مدير زراعة جرش الدكتور فايز الخوالدة، قال إن هذه الفيضانات التي تتسبب بها أعطال في المناهل والعبارات الصندوقية، تقع مسؤولية وضع حد لها على مديرية المياه، مشيرا الى أن مديرية الزراعة غير مسؤولة عن تلوث مصادر المياه المتدفقة.
رئيس قسم الإعلام في بلدية جرش الكبرى هشام البنا، قال إن بلدية جرش غير مسؤولة عن هذه العبارات، بل إن مسؤوليتها تقتصر على عاتق مديرية مياه جرش، بخاصة وأن المقاولين عبثوا بها، لذا بات المواطن غير قادر على التمييز بين مناهل تصريف مياه الأمطار والعبارات التي تحمل ملوثات، لقيام العديد من المقاولين بالعبث بها وخلط المياه ببعضها.
وأضاف أن مناطق عديدة في جرش، ما تزال بحاجة إلى شبكة لتصريف مياه الأمطار بعيدا عن المياه الملوثة والعادمة، بخاصة في منطقة دوار المتنزه، القريبة من المزارع، وسيجري طرح عطاء لشبكة تصريف مياه جديدة في المنطقة.
وقال البنا، إن البلدية غير مسؤولة عن هذه العبارات، من حيث تنظيفها أو صيانتها، فهي عبارات صندوقية، تقع في هذه المزارع، وتعتمد على في مزروعاتها على مياه نبع القيروان، وهي مياه نظيفة.
إلى ذلك، حاولت “الغد” مرات عدة الاتصال بمدير مياه جرش المهندس محمود الطيطي ولكن دون جدوى.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock