جرشمحافظات

جرش: مزارع دواجن تستغل غابات ثغرة عصفور مكبا لمخلفاتها – فيديو

صابرين الطعيمات

جرش– أصبحت مزارع دواجن في مناطق متفرقة من محافظتي جرش وإربد تستخدم غابات ثغرة عصفور، للتخلص من أطنان الدجاج النافق يوميا، ما يتسبب في انبعاث روائح كريهة جدا داخل هذه الغابات.
ويشير ناشطون إلى أن هذه الغابات اصبحت تشهد انتشارا للكلاب الضالة وتكاثرا للقوارض بسبب هذا النوع من المخلفات، في الوقت الذي تعد فيه هذه الغابات متنفسا طبيعا للزوار، خاصة في هذه الفترة التي تنشط فيها السياحة الداخلية ويتم فيها تشغيل المسارات السياحية.
إلى ذلك قال الناشط أكرم الرواشدة، إن الغابات تعد من أهم المناطق الطبيعية المحمية، التي تتميز فيها محافظة جرش عن باقي محافظات المملكة، وتشهد حركة سياحية نشطة في فصلي الربيع والصيف، مشيرا الى ان استخدام هذه الغابات كمكب للنفايات يدمرها ويقضي على الخاصية السياحية لها.
ويرى الرواشدة أن هذه الغابات يجب أن يتم مراقبتها، من خلال أبراج المراقبة الخاصة بمراقبة الاعتداءات، ومحاسبة كل من يستخدم الغابات كمكب للنفايات، سيما وأن هذا الأمر يعد شكلا من أشكال الاعتداء على الغابات، سيما وان غابة ثغرة عصفور مقصد سياحي نشط في هذه الفترة من السنة.


بدوره، يعتقد محمد عارف ليحو رئيس جمعية المحافظة على الأرض والإنسان، أن الغابات في محافظة جرش هي الثروة الحقيقية التي يجب حمايتها والدفاع عنها وتطويرها والاعتناء بها، من قبل كافة الجهات المعنية والبلديات والهيئات الشبابية والجمعيات والمنظمات، مشيرا الى ان ذلك يعد واجبا وطنيا وإرثا ثقافيا وحضاريا تتوارثه الأجيال، ولذلك لا بد من متابعة المخالفين ومنعهم من هذه التصرفات، التي تؤذي الغابات ومواقع التنزه الحيوية.
واكد ليحو، ان كافة الجهات التطوعية تعمل حاليا على زيادة المساحة الخضراء، من خلال زيادة زراعتها بالأشجار والاعتناء بها، حتى تليق جرش بالتوجه السياحي الموجود فيها حاليا، والأفواج التي تستقطبها من مختلف دول العالم.
إلى ذلك قال رئيس قسم الحراج في زراعة جرش المهندس فايز الحراحشة، إن المديرية تقوم حاليا بالتعاون مع البلديات بتجهيز الغابات وتنظيفها وفتح الطرق الفرعية فيها، استعدادا لموسم التنزه وخاصة بعد ارتفاع درجات الحرارة وفي المناطق القريبة من المحميات الطبيعية تحديدا.
واوضح الحراحشة، أن غابة ثغرة عصفور مقصد سياحي نشط، لا تقل مساحتها عن الألف دونم، وقد تم رصد العديد من التجاوزات فيها، من ابرزها اتلاف أطنان الدواجن فيها، مشيرا الى التنسيق مع بلدية جرش الكبرى لإزالة المخلفات بسرعة وتنظيف المنطقة.
وتوقع الحراحشة أن تكون هذه المخلفات قد تم التخلص منها في وقت متأخر من الليل، وبعيد عن أعين المراقبة والكاميرات، مشيرا الى ان هذا النوع من المخالفات تكرر عدة مرات في نفس الغابة، لقربها من مزارع الدواجن في جرش ومحافظة إربد وتفرع طرق فرعية متعددة منها.
بدوره أكد رئيس قسم الإعلام في بلدية جرش الكبرى هشام البنا، ان نظافة الغابات التابعة لبلدية جرش تحديدا وأهمها غابة ثغرة عصفور خط أحمر، ولا يمكن التهاون فيه، مشيرا الى انه يتم مراقبة نظافة الغابات والتخلص من أطنان النفايات على الفور على الرغم من تكلفة جمع النفايات الباهظة فيها، والتي تتحملها البلدية وساعات العمل الطويلة فيها، سيما وان مساحة الغابة كبيرة.
وأكد البنا تكرار مشكلة التخلص من أطنان مخلفات الدواجن النافقة في غابة ثغرة عصفور وتشكل مكاره صحية فيها، على الرغم من التحذير المستمر على اهمية الغابات واهمية الحفاظ على نظافتها.
واشار الى انه ولغاية الآن لم يتم تحديد الجهة، التي تخلصت من أطنان الدواجن النافقة في غابة ثغرة عصفور، مؤكدا أنه وفي حال تم التعرف عليه سيتم محاسبته وتحويله للحاكم الإداري.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock