جرشمحافظات

جرش: نصب التجهيزات الفنية قبل أشهر من المهرجان يعيق حركة السياح

صابرين الطعيمات

جرش – طالب مجلس محافظة جرش، أول من أمس، من جميع الجهات المعنية، بضرورة إجراء تقييم للأثر البيئي لمهرجان جرش، للتخفيف من الآثار السلبية الناتجة عنه، لاسيما في ظل وضع تجهيزات فنية ولوجستية في الموقع الأثري قبل بدء المهرجان بأشهر عدة، مما يتسبب بإعاقة حركة السياح وتشوه بصري وبيئي وأثري للموقع.
وأكد عضو مجلس محافظة جرش والخبير السياحي الدكتور يوسف زريقات، أن التجهيزات الفنية واللوجستية في الموقع الأثري وضعت قبل بدء المهرجان بأشهر عدة بطريقة عشوائية غير منظمة، تتسبب في تشوه بصري وبيئي وأثري للموقع، بما لا يتناسب مع كثافة الحركة السياحية في جرش حاليا.
وقال زريقات، في حديث مع “الغد”، إنه خاطب إدارة المهرجان ومديرية الآثار بهدف وقف هذه التشوهات، وتضييق المسارب الخاصة بمرور الزوار، ولكن بدون جدوى.
وأكد زوار أن الأجهزة والمسارح والمعدات، التي تستخدم في المهرجان، تتسبب بإعاقة حركة مرور السياح والزوار وتدمير قطع أثرية في الموقع، لقيام العمال بثقب الصخور باستخدام معدات كبيرة جدا.
وأكد زوار للموقع أن حجم المسارح المستخدمة كبير جدا، وهي تحتاج إلى مساحات واسعة وجميعها تم تركيبها داخل مواقع حيوية وأثرية مهمة يرتادها الزوار والسياح من مختلف دول العالم على مدار الساعة، في الوقت الذي ما يزال مبكرا لتركيب هذه المسارح والمعدات الكبيرة جدا، والتي يمكن تركيبها قبل بدء المهرجان بأسابيع قليلة، خاصة وأن المهرجان إرث وطني وحضاري ويجب أن يكون داعما للموقع الأثري ومساندا له.
ويعتزم زريقات، وفق ما قال، رفع قضية على إدارة مهرجان جرش لقيامها بـ”تشويه الموقع الأثري بصريا والعبث به، من خلال تركيب أجهزة كبيرة الحجم وتحتاج إلى آليات ثقيلة ومعدات كبيرة جدا في عملية تركيبها وإزالتها، وهو ما يؤثر على البنية التحتية للموقع”.
وقال زريقات، في حديث خاص مع “الغد”، إن إدارة المهرجان قامت بتركيب العديد من المسارح والألواح الخشبية والسماعات الكبيرة والإضاءة الضخمة في الموقع الأثري قبل موعد المهرجان بوقت طويل، بالتزامن مع حركة سياحية نشطة جدا.
ويطالب زريقات، إدارة المهرجان، بعمل دراسة تقييم الأثر البيئي ومدة تأثيرها على الموقع والآثار الموجودة فيه منذ عشرات السنوات.
وأوضح زريقات أن مهرجان جرش إرث ثقافي وحضاري وتاريخي مربوط بالمدينة الأثرية، وهو جزء لا يتجزأ من جرش، وهو مهرجان عالمي وعربي ودولي، وأن الجرشيين كافة يحترمون المهرجان ويخدمونه وحريصون على بقائه والحفاظ عليه وطنيا وعالميا، ولكن الموقع الأثري من أهم المواقع كذلك ويجب الحفاظ عليه واستخدامه بطريقة لا تسمح بتعريضه للعبث والدمار.
إلى ذلك، أكد مدير موقع المهرجان، وهو مدير آثار جرش زياد غنيمات، أنه لا يوجد أي تأثير لتركيب مسارح المهرجان على حركة الزوار داخل موقع آثار جرش في الوقت الحالي، مشيرا الى أن الحركة السياحية نشطة جدا ولا يوجد أي مشاكل أو إعاقة فيها.
وقال غنيمات “إن التجهيزات بدأت مبكرا هذا العام داخل الموقع للتوسع الكبير في فعاليات المهرجان في هذا العام بشكل خاص”، مشيرا الى أنه تم إضافة ثلاثة مسارح جديدة لمسرح الساحة الرئيسية، وهي مسرح الصوت ومسرح الضوء ومسرح أرتيمس”.
ويعتقد غنيمات أن هذه الإضافات الجديدة للمسارح، إضافة إلى المسرحين الجنوبي والشمالي، ستنعكس على الإقبال على المهرجان إيجابيا.
ومن الجدير بالعلم أن نسبة الزوار ارتفعت هذا العام بنسبة لا تقل 62 % والحركة السياحية في ذروتها هذا الموسم السياحي الأوروبي والسياحة الداخلية، لارتفاع درجات الحرارة، خاصة في عطل نهاية الأسبوع.
ووفق إحصائيات سياحة جرش، فقد بلغ عدد زوار الموقع العام الماضي 333658 زائرا، وهذا العدد يرتفع بنسبة 30 % على العام 2017؛ حيث بلغ عدد الزوار 254818 زائرا، فيما تشير الأعداد الأولية منذ بداية العام الحالي إلى ارتفاع نسبة الزوار أكثر من العام الماضي وباقي الأعوام، مما يرفع من الجدوى الاقتصادية السياحية في جرش.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock