جرشمحافظات

جرش: 5 آلاف شاب يتنافسون على 660 فرصة عمل في يوم وظيفي

صابرين الطعيمات

جرش – كشف اليوم الوظيفي الذي أقامته مديرية عمل جرش يوم أمس في مبنى هيئة شباب كلنا الأردن عن حجم البطالة، وقلة فرص العمل المتوفرة في المحافظة، سيما وأن الحضور قد تجاوز الـ5000 شاب وشابة، على الرغم من محدودية الفرص المتوفرة، وفق منسقة هيئة شباب كلنا الأردن في جرش إسراء الزعبي.
وأكدت الزعبي أن عدد الحضور كان كبير جدا مقارنة بعدد فرص العمل ومحدودية الوظائف المتوفرة ونوعيتها، حيث بلغ عدد الوظائف المتوفرة 660 وظيفة وكان عدد الحضور يتجاوز الـ5000 شاب وباحث عن فرص عمل.
وترى الزعبي، أن اليوم الوظيفي يساعد في ربط الشباب مع أصحاب العمل وخاصة في القطاع الخاص وتسهيل الوصول إليهم وتشجيعهم على العمل والتخلص من ثقافة العيب في المجتمع الأردني.
موضحة أن فرص العمل كانت تقتصر على العمل في مصانع الخياطة للإناث وأكاديميات التجميل وللشباب العمل في المطاعم السياحية والمستشفيات والعمل في الصناعات الغذائية المختلفة والمجالات الفنية والمهنية المتنوعة.
وأضافت الزعبي في حديث لها مع ” الغد ” أن الأيام الوظيفة أثبتت نجاحها في محافظة جرش وكشفت كذلك عن حجم البطالة الذي تعانيه المحافظة، سيما وأن التعيين فيها يتم على اساس أنها لواء واحد فقط، ولا يوجد فيها عدة ألوية لتوفير فرص عمل حكومية أكثر، مما يدفع الشباب للبحث عن فرص عمل في المجالات والقطاعات الأخرى.
بدوره قال الباحث عن عمل مهند بني مصطفى وهو خريج جامعي، أنه متعطل عن العمل منذ أكثر من خمس سنوات، وما زال يبحث عن فرصة عمل مناسبة، ويتوجه للايام الوظيفية باستمرار على أمل الحصول على فرصة عمل مناسبة، ولكن دون جدوى، سيما وأن تخصصة المحاسبة غير مطلوب اصلا، في سوق العمل والفرص المتوفرة وبرواتب جيدة تحتاج إلى مهنيين وبخبرة وشهادات مزاولة مهنة.
وأكد بني مصطفى، أنه يعتزم حاليا التوجه لصناديق الدعم المادي والصناديق الإقراضية للحصول على قرض مادي مناسب، وبدء مشروع يوفر له مصدر دخل ثابت، ويغطي تكاليف العمل فيه في حال إستطاع توفير الشروط الاقراضية المناسبة للمشروع.
أما الشابة أمجاد الكردي فقد نجحت في الحصول على فرصة عمل من خلال اليوم الوظيفي في مصنع ناب الفيل للالبسة في بلدة سوف، كعاملة على الرغم من أنها خريجة جامعية، ولكنها قررت التخلص من ثقافة العيب والعمل في أي قطاع مناسب لإعالة أسرتها ولصعوبة الحصول على فرصة عمل أخرى واستحالة الحصول على وظيفة حكومية.
ودعت الكردي مختلف الشابات الجرشيات المتعلمات وغير متعلمات، بضرورة الخروج إلى سوق العمل والبحث عن فرص عمل جديدة ومهن توفر مصادر دخل ثابتة في ظل الظروف الاقتصادية المتردية، التي تعانيها أغلبية الأسر الأردنية وعدم توفر أي فرص عمل بديلة للسيدات بشكل خاص، باستثناء وظيفية الخياطة والمهن التجميلية وبعض التخصصات الطبية النادرة على الرغم من قلة الرواتب التي تدفع لهم وطول ساعات العمل.
وأنتهى اليوم الوظيفي في محافظة جرش باكرا، بعد حصول أصحاب العمل على الأعداد المطلوبة من العمال بسرعة وبدون أي صعوبات، حيث بلغ عدد الشواغر التي من المنتظر أن يستفيد منها الشباب والشابات في جرش حوالي 614 شاغرا، منها حوالي 205 شواغر إناث كعاملات إنتاج في مصنع ناب الفيل في سوف وحوالي 200 شاغر عاملات إنتاج في مصنع العاج للألبسة في الكتة، بالاضافة الى توفير الأكاديمية الوطنية للتجميل تدريب مجاني لحوالي 100 متدرب من الإناث، اما في شركة الولاء للإعاشة فقد توفر فيها 70 شاغرا للذكور في وظيفة عامل مجلى ومقدم طعام.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock