آخر الأخبار

جريمة تهز الرأي العام.. أم تقتل ثلاثة من أطفالها وتفشل في الانتحار

موفق كمال

عمان – في جريمة هزت الرأي العام الأردني، استيقظت منطقة طبربور في عمان، صباح أمس، على أنباء إقدام أم على قتل ثلاثة من أطفالها، خنقا، قبل أن تفشل في الانتحار وتقع في قبضة الشرطة.
فقد أقدمت سيدة أربعينية في طبربور، صباح أمس، على قتل ثلاثة من أطفالها خنقا، أثناء نومهم، فيما حاولت قتل ابنتين أخريين، إلا أنهما لاذتا بالفرار، وأبلغتا الجيران، ثم الشرطة، بالجريمة البشعة.
وقال شهود عيان لـ”الغد” إن السيدة، وبعد أن قتلت أطفالها الثلاثة، وهم ابنتان (9 و11 عاما) وولد (12 عاما)، حاولت الانتحار بذات الطريقة، إلا أنها فشلت في ذلك.
وخنقت السيدة أطفالها الثلاثة بوضع غطاء رأسها “الشال”، على عنق كل واحد من الضحايا، على التوالي، وشدت بقوة على أعناقهم، إلى أن فارقوا الحياة.
ووصل إلى موقع الحادث المختبر الجنائي والطبيب الشرعي ومسؤولو المركز الأمني المختص، فيما باشر المدعي العام التحقيق بالحادث.
ووفق مصدر أمني مسؤول، فان السيدة، التي نقلت الى مستشفى الأمير حمزة الحكومي، لتلقي العلاج، تعاني من أزمة نفسية، فيما زوجها موقوف في أحد مراكز الإصلاح والتأهيل.
وأكد مجاورون لـ”الغد” أن هذه العائلة، سكنت في منطقة طبربور الأسبوع الماضي، ولم يكن لها أي احتكاك بأحد، لكنهم فوجئوا صباح أمس، بالابنتين (14 و16 عاما)، تصرخان وتستغيثان بحارس إحدى العمارات المجاورة، وتطلبان النجدة، ليتبين أن هذه السيدة، بعد أن استيقظت صباح أمس، قامت بقتل ثلاثة من أطفالها.
وحسب بعض الجيران، فإن الزوج (الأب) موقوف في السجن على خلفية قضية جنائية منذ أكثر من شهر، فيما قام شقيق الأم، ويعمل سائق تاكسي، بنقل عائلة شقيقته لتقيم في جوار منزله في طبربور منذ نحو أسبوع فقط. فيما أكد هؤلاء أن المرأة كان ظاهرا عليها معاناتها من أزمات نفسية.
وابلغ مصدر أمني مطلع “الغد” انه تم إرسال الفتاتين الناجيتين من هذه الجريمة البشعة الى شرطة حماية الأسرة، لغايات تأمينهما بمأوى آمن لهما.
وأشار المصدر إلى أنه تم أمس عقد عطوة أمنية مع عشيرة الزوج، لحساب عشيرة الزوجة، فيما تم ترحيل شقيق الزوجة من منزله في طبربور، وفق الاجراءات المتبعة في مثل هذه الجرائم. كما فرضت الشرطة حماية أمنية على منزل العائلة الذي شهد فصول الجريمة البشعة.
وبين المصدر أن الأم المتهمة بقتل أطفالها الثلاثة وضعت في المستشفى أمس تحت الحراسة الأمنية المشددة، حيث سيتم بعد تعافيها التحقيق معها من قبل مدعي عام محكمة الجنايات الكبرى.
وعلمت “الغد” في وقت لاحق من مساء أمس، أن محافظ العاصمة قرر أمس الإفراج عن والد الأطفال الثلاثة المقتولين، حيث كان موقوفا بقرار إداري على خلفية قضية جنائية.
وقام الوالد بعد الإفراج عنه بتسلم جثث الأطفال الثلاثة من قسم الطب الشرعي، بعد تشريحها، تمهيدا لدفنهم. فيما وقع الأب على العطوة الأمنية التي كانت مديرية الأمن العام قد عقدتها مع عشيرته.

[email protected]

 

‫15 تعليقات

  1. لا حول ولا قوة إلا بالله
    الله المستعان ولا حول ولا قوة الا بالله… لا تعليق

  2. الفساد
    لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم وانا لله وانا اليه راجعون ضحيه الفساد والفقر والضروف القاسيه

  3. المجتمع البشع
    إن البشع هو المجتمع الذى يترك الأم لتصل إلى الوضع اليائس الذى يضطرها للإقدام على هذا الفعل اليائس….إرحموا من فى الأرض يرحمكم من فى السماء..على المجتمع تدارك الأمر ويحتضن المتعبين المجهدين ولا يتركهم فرائس وضحايا للظروف القاسية التى لا تستثنى أحد …وقد تصيب أى منا…

  4. لا حول ولا قوه لا بالله
    قله دين حسبي الله ونعمل وكيل الله يرحمهم

  5. العودة الى الله
    لن ولم تنتهي هذه المشاكل الا بالعودة والمخافة من الله رغم صعوبة الحياة

  6. مصيبة
    مصيبة بمعنى الكلمة ..توقعي واسال الله ان لااكون ظالما (الاب) هو السبب.

  7. حسبي الله ونعم الوكيل
    فش اي سبب في العالم يخلي ام تقتل اولادها .. حتى لو شو ما كانت لو مجنونه … والاولاد مو زغار تخنقهم حسبي الله ونعم الوكيل عليها

  8. اربد
    سبب كل هالجرائم هوقلة الدين والفقر والجهل عند بعض المجتمعات صحيح الرزق علي الله بس ربنا مابحكينا نخلف اولاد واحنا عارفين وضعنا الله يحب المؤمن القوي وليس الضعيف وسبب اخر في هده ااجرائم ان بعض الامهات والاباء بدهم تعليم وتربيه قبل ما يعلمو اولادهم حسبيه الله ونعم الوكيل

  9. حالة نفسية
    الام تعاني من حالة نفسية و شبه اختلال عقلي للعلم بس

  10. مسوولية من
    لاحول ولا قوة الا بالله. ،،،،والله اعلم. مادفع الام على. قتل كل افراد العاءلة. هو الجريمة التي اقترفها الوالد اذا كان ماقيل صحيحا. وتقع مسوءولية على التنمية الاجتماعية التي لم تتابع ازمة هذه الاسرة

  11. الحقيقه
    اللهم ألهمني في امري الصواب ويسر لي في كل مسأله جواب ونجني من كل الوان العذاب وبيض وجهي يوم يشتد الحساب وزين مجلسي بخير الاصحاب وجعل دعائي دعاء مستجاب ، ابدء كلامي :
    بخصوص قضية المرأه اللتي قتلت اطفالها
    اولا / الكلام الذي نشر بالنسبه لعائلة الزوج والزوجه غير صحيح لاني على معرفه جيده فيهم فالاعمام والخوال من خيرة الناس ومترابطين
    ثانيا / بالنسبه لماديات الزوج ممتازه ولديه مصدر دخل ( مطعم ) وانا على معرفه قويه فيهم
    ثالثا / الزوج والزوجه على علاقه وطيده وحب وعشره 20 سنه وكل الكلام الذي نشر غير صحيح ابدا ابدا ابدا
    وفكرو معي من القاتل من خارج المنزل واليد الآثمه التي فعلت فعلتها
    وجزاكم الله كل خير وهذا كل كلامي

  12. القصه فيها شي غلط البنتين الي هربو كيف هربو وبعدين وين اقوالهم بحالت الام وضعها صحي والاب مريض نفسي ليش يسجن اصلا القصه والعائله كلها مشبوه لا تحطو الحق على مجتمع والاطفال ان شاء الله طيور بالجنه يكونو حسبي الله عليها

  13. استغفر الله
    حسبي الله ونعم الوكيل في الاب الحيوان الحقير والله لو مكانها لطخيت الاب الله ﻻ يوفقه

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock