أفكار ومواقف

جلباب.. بقرار جمهوري

 


كنت أعتقد أن الشأن “الغزّاوي” بكل ما يحتوي من حصار وأُسر تقضي ليلها ونهارها في الهواء الطلق “آكلة..شاربة”، يحتاج من البعض أن يتأنى قبل الكتابة عن الداخل الغزاوي، ذلك أن الصورة -كما توهمت- وبسبب التناتش الإعلامي بين جمهور فتح ومشجعي حماس، لم تُحسم بعد، حتى وإنْ سمعنا أخباراً شبه مؤكدة من غير مصدر عن تكسير الأيدي والعظام -على طريقة أولاد العم- أيام الانتفاضة الأولى، إن كنا مازلنا نذكر، وحتى لو رأينا في أفلام البلوتوث وعلى الإيميلات من الصور والأفلام.. ما تشيب له الأقلام! اعتقدت أن كل ذلك ما هو إلا تدابير بروباغاندا وأخرى مضادة بين الفريقين..!


كذّبت نفسي و”استعميت” حالي، درءًا لأي التباس عند الحديث عن أخوتنا في غزة من المحاصرين، والمعتقلين داخل سجنهم الكبير، والمغلوبين على أمرهم، حتى جاءتني رسالة عبر ايميل “الغد”، أحسست أنها ليست لي وحدي، بل لقراء “الغد” والمتطلعين إلى غد أفضل يشرق يوماً على غزة.. وهاكم الرسالة.


الأستاذ هاني البدري المحترم،


بداية دعني أحييك وأحيي قلمك الوطني الغيور الذي شدنا كثيرا عبر مقالك الأخير “شالوم عليخم” الذي فتح بوابة حقيقة واقعنا الإسلامي العربي وللأسف الفلسطيني، ومن هذا المنطلق أرسل رسالتي الأولى ليس فقط لحضرتك، وإنما للصحافة بشكل عام، ولكنني أطالبك وأدعو قلمك الجميل أن تتحدث بالنيابة عني –فقط– وعن قضيتي، التي هي ليست قضيتي وحدي، ولكنني من باب تحمل المسؤولية ستكون رسالتي هذه لسان حالي الذي أتعبه سوء الحال الذي طال كل شيء في مدينتي (غزة)!


سمعتَ مؤكدا كما سمع الجميع عن قرار فرض الحجاب على المحاميات الفلسطينييات المقرر تنفيذه مطلع أيلول (سبتمبر) المقبل، وبالتأكيد وصلك كالآخرين رفض نقابة المحامين لقرار رئيس المجلس الأعلى في غزة، باعتبار أن منصبه لا يخوّله أن يتدخل في تنظيم مهنة المحاماة، وأنا في رسالتي لن أرافع في قضية محسومة قانونيا بسبب منطلقاتها القوية والقائمة على الحريات الشخصية، وحقوق المرأة التي كفلها الدستور الفلسطيني. ولكنني أدعوك للتحدث عن هذا السجال الغريب وهذا التناقض المخيف والذي يمارس علينا في حصارنا الذي أذاقتنا إياه الدولة الصهيونية وعززه للأسف التسلط، وليس السلطة الحمساوية، ولن أقول الطالبانية أو الايرانية، حتى لا أحمّلك مسؤولية خيانة الوطن وفكر المقاومة! لا أحتج على القرار بحد ذاته لأن رأس المال كما يقولون “لفة ايشارب” وكان الله بالسرعليم!! لكن اعتراضي على حكومة تركت كل شيء مثل قرب انهيار المسجد الاقصى، وأهمية العمل على دعم وتوحيد الصف وتسهيل حركة مرور المعبر، وتفرغت لإقامة الحفلات وتزويج الشباب من الأرامل وهناك للأسف كثير من المتسكعين لا يريدون سوى العيش على الدعم عن طريق إعلان الحرب على “الفتحاوية” والإشادة بالفرس فقط…! نسيت هذه الحركة أن أهم من الحجاب والنقاب والصلاة والصيام الدم الحرام الذي تسببت في إهداره…! ونسيت أيضاً الاحتلال وكيفية التفكير في ردعه بعمليات بالعمق وعمليات استراتيجية، كما فعلها الشهداء الأوائل أصحاب النضال الحقيقي، وليس مجرد هتّيفة وأناس ليس لهم أدنى عمل سوى التطاول على الخَلق…! تركت كل ذلك و”بلشت” بغطاء رأسي أنا المحامية التي حصلت على شهادتها من جامعة القاهرة، وهي وحدها في سكن البنات تصوم وتصلي وتدعو ربها بقرب انفراج الحال على وطنها وأهلها. أسألك بالله أستاذي الكريم ما بالهم وبال رأسي إن كان مكشوفا أم مغطى، ما دام يفكر ويحلل ويرى أنه رأس حر؟ هل من العقيدة أن يفرضوا الجلباب بالقوة حتى يكون رياء من أجل بعض الخلق، بدل أن يتكون قناعة من أجل الخالق؟ وعلى فكرة، معروف أن كسوة المحامين عادة ما تكون محتشمة وفضفاضة، لكن الأمر تجاوز نشر القيم الإسلامية وصار بلطجة سلطوية يمارسها البعض لإظهار القوة والعضلات. أرجوك أستاذ هاني، أن تتحدث عن هذا الموضوع رغم أنني أدعوك لتكون أمام فوهة البندقية، لكنني أتمنى أن يتفهم مجتمعك في الأردن مغزى رسالتي–إن قمت بالحديث عنها- وأن يستوعب مدى الخطر الذي بات يهدد مجتمعي الذي كان مستنيرا تحت راية الاسلام الذي يحترم الحريات ولا يفرض نفسه ولا قوانينه بالسيف ولا بالسلطة الكاذبة!


خانيونس/غزة


**


أعادتني رسالة الأستاذة “الغزّية”..محروقة القلب، إلى كل القصص التي تردنا تباعاً من داخل القطاع (السجن)، وأيقنت أن الفريق الحاكم بأمره، العاض على نشوة الحكم بالنواجذ، قد نسي نفسه وهو ينتهك الحريات الشخصية لآلاف النساء من المحاميات بأوامر الجلباب والحجاب والألوان الداكنة، وكأن دمار الحرب الاسرائيلية وحصار الناس وضيق الدنيا، لم يكف أبناء غزة.


ضاقت الدنيا بسلطة غزة وانتهت أزمات الوقود وقوافل الطعام، حُلّت أزمة المياه الصالحة للشرب، وعادت الحياة إلى مجراها بعد أن اُعيد تسكين المشردين وأُسر الشوارع، زوجنا الأرامل، وترحمنا على الشهداء “المدنيين” ولم يبق من جمهورية “الكمال والتمام” إلا الجلباب والحجاب.. حتى يحاججوا “الآخرين” في فرض نفاذه أو جواز تركه! وبالمناسبة في مكان آخر لا يقل تحضراً أو تطوراً تكررت ذات الحكاية..أظنكم تابعتم إجراءات المحاكمة التي تتعرض لها الصحافية السودانية لبنى الحسين، بعد أن اعترفت في التحقيقات أنها ارتدت البنطلون..!! “اقولّلكم”..لا أجد نهاية للمقال..أفضل من السؤال الشعبي المصري المعروف “هوَّ فيه ايه..؟!”.


[email protected]

تعليق واحد

  1. لا تصدق نفسك
    كنت اتمنى من كاتب ومثقف كبير ان يبقى يكذب نفسه وان يبتعد عن ابصار حاله حتى لا اراه موجودا في دائرة المنظرين للحضارة (السهله) فصورة المرأه الحره التي تصلنا من مركز الحضاره الكونيه في هذا الزمان واقصد هنا (الجسد الغربي) ما هذه الصورة وما يشبهها من مظاهر حريه الا عرق وافرازات هذا الجسد المتحضر والمتطور الذي ما أضاع وقتا الا وقضاه منهمكا في سبيل الحصول على الحضاره الصعبه ليحافظ على تعاليم (نهضته) اما نحن وهذه المصيبه ظننا ان هذا (العرق وهذه الافرازات) ما هما الا الحضاره بعينها فاصبح همنا ان نكفل للمرأة حقها في معصية الله واصبحت المرأة تتحدث عن دورها كوسيلة لتلطيف الاجواء وهي تظن مثلما تظنون انها تتحدث عن حريتها وعن حقوقها التي كفلها الدستور وكل مقالك يا أخي المصدق لنفسه والمبصر لحاله يدور حول كيف ان هذه المرأه المبهوره بالحضاره السهله تفاجئت برجال لا يريدون لها ان تكون مجرد(ملطف جو) وهؤلاء الرجال ايضا سفكوا دمائهم ليكون في غزه سلطه قضائيه حقيقيه ما كانت لتكون لولا سفك دماء محبي (ملطف الجو) .
    لست بصدد الدفاع عن الحكومه في غزه لان من اراد ان يكون صادقا ومتحضرا عليه ان يؤمن ان ما يقومون به هناك هو ارساء لتعاليم (النهضه الصعبه والحقيقيه) ونحن مشجعي حماس نعلم بان اروبا دفعت 55 مليون قتيل في سبيل التخلص من ظلام النازيه ونعلم ان امريكا دفعت الاف القتلى في سبيل مشروع اتحادها ونعلم ايضا ان مشاكل المياه الصالحه للشرب والحصار والدمار والجوع ستحل بسهوله في حال أطفئنا نور الاسلام وتخلينا عن تعاليم نهضتنا واخترنا طريق الظلام النازي الصهيوني الذي يوهمنا ان الحضاره (السهله) هي الحضاره بعينها.

  2. الحشمة والفضيلة
    يعني كان بامكنك تحذف المقدمة التي تمدح وتمدح وتسوق لمقال اخر ببساطة ليس لها دخل في الموضوع ونحن بتوثيق البحث العلمي نحذف ما ليس له علاقة والا اعتبرنه حشو ولا تخاف مو عدم امانة ،،، ببساطة نحن نختلف في المرجعيات فنحن نؤمن " ومن أصدق من الله قيلا " في كل اوامره لا يوجد ، لا رأيك و لا راي المحامية ، سبحان الله نبرر الالتزام بأي امر دنيوي أو امني اوو قانون دولة وتقف انت وغيرك طاعا له وعندما يكون الامر يتعلق بالحشمة والفضيلية تتجرأ انت وغيرك ، لا الومك ربما لو أصبح النظام الأردني هكذا ستكون انت ربما وغيرك من الأعلاميين اول من يكتب مدحا وخاصة اذا جاء من فوق

  3. كان الله في العون !!
    بغض النظر انا مع او ضد القرار لكن قرار (فرض ارتداء الحجاب) غلط من اصله يا اخي والله حرام اللي بيصير في الوطن العربي فبدلا من ان نقف وقفة رجل واحد نحن العرب لكثير من القضايا الاهم ومنها قضية مروة الشربيني عليها(رحمة الله) التي قتلت قبل ايام من القرار !! والله لو كانت تلك المرأة المغدورة غربية او امريكية لأقيمت حرب عالمية ثالثة والله اعلم بس نرجع ونقوووول هو فيه اي ..؟؟!! ممكن واحد يقلي : طيب شو دخل هاي في هاي انا اقووول دخلها ونص لانه يجب ان نكون مثل الولايات المتحدة العربية بين قوسين مش لانه المرأة مصرية فالفلسطيني والاردني والخليجي ليس لهم علاقة.
    اشكرك استازي العزيز هاني البدري على نقل رسالة السيدة (الغزية) التي لا نستطيع ان نقول لها كان الله في العون!! والى الامام يا عزيزي .

  4. هو في ايه
    فعلا يا استاذ هاني (هو في ايه )قرار بسيط هز قلمك بحرب شعواء على الشرفاء حجاب المحاكم قرار يناقش .وهو بالمناسبة ليس قرارا قمعيا ولنعتبره بروتوكول كاي دولة اروبية تفرض لباسا على محاموها داخل المحكمة ثم اراك ياسيدي قد تحاملت قليلا على اخوة لنا ليس لهم في الامر الا انهم محاصرون يقتطعون من قوتهم وقوت ابناءهم ليطعمو جائعا او مسكينا تخلى عنه من نزع الحجاب عنوة في رام الله وسجون السلطة انصف يا استاذي فالمسالة ليست طالبان وايران انه مشروع العفة في زمن اليد السفلى هي العليا.

  5. اولويات ليس لها الاولوية؟
    مشكلة كل الاحزاب الدينية سواء اسلامية او غير اسلامية انها تجعل من لباس المرأة اولوية لها ,البطالة مش مشكلة والجوع مو مهم والفقير الله بيرزقه وسؤ الخدمات بالصبر الطويل يحل والشوارع بنعملها بعد ان نعد لها خطة خمسية او عشرية ومو مهم يمكن الخطة تكون قرنية(من قرن من الزمان)الا لباس المرأة فهو على رأس الاولويات ولا يحتمل التأجيل ولو لسنوات لنشرح للنساء خلالها فضائل هذا اللباس ومنافعه عليها,لا يمكن,فالموضوع لا يحتمل التأجيل ودحر اسرائيل يبدأ بلباس المرأة .

  6. وينهم الشباب
    استاذ هاني

    جمعية الشتامين المتحدين العربية رح تعلق مشنقتك و تتهمك انك فاسق و زنديق و الذي منو ( و تحاكمك محاكمة عادلة و يعدموك )

    تحياتي

  7. جلباب.. بقرار سماوي
    بعد اسفي الشديد من الكاتب «هاني البدري» الذي عودنا دوماً على مقالاته الجريئة في امور اصلاح المجتمع ما امكنه اصلاحه ولو بكلمةٍ يَخُطها بقلمه الـمُعبر والصريح.
    اما اسفي هنا ليس متوافقاً لفئة معينة قد انَسبَها الكاتب في كلماتهِ او اختراقاتٍ منسوبة لتلك الفئة مهما كانت توجهاتها او تطلعاتها، إلا انني اغضب وبِحُرقة -ليست كحرقة قلب المحامية المذكورة- إنما على عَكسِها حينما يُخصص الموضوع في صُلب الدين، فلست من علماء الدين الافاضل لاُناقش هذا الامر الجلي وهو (ارتداء الحجاب والجلباب) الذي ترفضه -المحامية- وغيرها الكثيرات منهن، ويشد الكاتب على يديها ويديهن بكلماتٍ عن «إنتهاك الحريات الشخصية، وضيق الدنيا» واخيراً «هو فيه أيه؟!»
    اما انا فأستشهد بسماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز الذي قال عن حجاب المرأة.. يجب على المرأة أن تحتجب عن الرجال، بقوله -تعالى- (وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ) (53) سورة الأحزاب، فالحجاب أطهر لقلبك وقلب الرجال، ونوصيك بلزوم الحجاب، لقوله -سبحانه وتعالى- (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا)(59) سورة الأحزاب، ويقول سبحانه (وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا) -وما ظهر منها هي الملابس الظاهرة كالعباءة والجلباب ونحو ذلك- (وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ) -والجيب مخرج الرأس، والمعنى تضرب بالجلباب على رأسها ووجهها وصدرها حتى لا يُبين منها شيء عند الرجال-، ثم قال مؤكداً سبحانه (وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ) -والبعولة: هي الأزواج- (أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ) (31) سورة النور، فعليك أن تتقي الله في هذا الأمر، وأن تحذري التساهل في أمر الحجاب، رزقنا الله وإياك الاستقامة والهداية.
    «هذا النص لسماحة الشيخ ابن باز من كتاب (نور على الدرب) في باب المحافظة على الصلاة والتحجب عن الرجال والبُعد عن الاختلاط، ويمكن مشاهدته على الموقع الالكتروني http://www.binbaz.org.sa».
    هذا ردٌ موجز لتلك -المحامية- القابعة في ارض «غزة المحاصرة» التي تشعر بالظلم من ارتداء الحجاب والجلباب وتعتبره مسألة ثانوية للحياة التي تلتف من حولها بالمآسي والجرائم والظلمات، وتتساءل (ما بالهم وبال رأسي ان كان مكشوفا أم مغطى مادام يفكر ويحلل و يرى أنه رأس حر؟)، وتقول ايضاً (تركَت كل ذلك -اي تلك الفئة ما يُحيطها من مصائب وكوارث في ارض غزة- و(بلشت) بغطاء رأسي أنا المحامية التي حصلت على الشهادة من جامعة القاهرة وانا وحدي في سكن البنات اصوم واصلي وادعو ربي بقرب انفراج الحال على وطني واهلي) فأعود هنا للاستشهاد بسماحة الشيخ ابن باز -رحمه الله- في تفسيره لآية (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ) قائلاً ان هذه الآية الكريمة آية عظيمة تدل على أن الله تبارك وتعالى بكمال عدله وكمال حكمته لا يُغير ما بقوم من خير إلى شر، ومن شر إلى خير، ومن رخاء إلى شدة، ومن شدة إلى رخاء، حتى يُغيروا ما بأنفسهم، فإذا كانوا في صلاح واستقامة وغيروا غيّر الله عليهم بالعقوبات والنكبات والشدائد والجدب والقحط، والتفرق وغير هذا من أنواع العقوبات جزاء وفاقا، وقال سبحانه (وَمَا رَبُّكَ بِظَلامٍ لِلْعَبِيدِ)، فقد يمهلهم سبحانه ويملي لهم ويستدرجهم لعلهم يرجعون ثم يُؤخذون على غرة كما قال سبحانه (فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ)، وقد يُؤجَلون إلى يوم القيامة فيكون عذابهم أشد كما قال سبحانه (وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ)، وقد يكونون في شر وبلاء ومعاصي ثم يتوبون إلى الله ويرجعون إليه ويندمون ويستقيمون على الطاعة فيُغير الله ما بهم من بؤس وفرقة، ومن شدة وفقر إلى رخاء ونعمة، واجتماع كلمة وصلاح حال بأسباب أعمالهم الطيبة وتوبتهم إلى الله سبحانه وتعالى، وقد جاء في الآية الأخرى (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ).
    نسأل الله ان يهدينا ويُصلح حالنا وان يُبدل احوالنا من الفُرقة إلى الالتقاء وإزالة الخلافات الدائرة بين الفئات الضالة والمتصارعة بغير حق، منصاعين لقوله تعالى (إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين اخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون).
    فاتقدم عذراً (لله عز وجل) ومن بعده (محمد) عليه الصلاة والسلام، لما تقترفه ايدينا وايادي الغير منّا في التداعيات الموصوفة بالتخلف والرجعية، وما هي إلا سِتارٌ وحِشمة لا يعلمها إلا من اتقى.

  8. تأييد للجلباب والحجاب الصحيح
    ما فعلته السلطة في غزة كان صائبا مئة بالمئة من وجهة نظري فرأس المرأة ليس ملكها كما تعتقد بعض الأخوات لأن كشفه يسبب فتنة في المجتمع ومن واجب الحاكم المسلم فرض الحجاب الصحيح (الجلباب)أو العباءة السوداء أو داكنة اللون التي لا تلفت إنتباه الرجل وليس المنديل وبنطال الجنز كما ينتشر في بلدنا الحبيب وللأسف الشديد هذا ليس لباسا شرعيا كما يعتقد البعض فقد قال سعيد الحجاوي مفتي المملكة الأسبق أن المنديل والبنطلون غير جائز لأنه يصف الجسم وقد يشف ما تحتهأأما صلاة المرأة فلا يجوز فرضها عليها لأنها بين العبد وربه أما كشف الشعر فيختلف تماما لأنه يكون مكشوفا لكافة الرجال الذين ليسوا من ضمن محارم المرأة ويسبب فساد وتمييع أخلاق الشباب وخلاصة الكلام أني أؤيد بشدة لبس الجلباب والحجاب الصادر من غزة وكان الله معهم دوما

  9. حرام عليهم
    شكرا أستاذ هاني البدري و الله انو اللي بيصير أمبر حرام ! الاسلام يا جماعة أكبر و أسمح من هيك و بعدين لما تكون الأوامر من أشخاص ……. كل همهم يلفتوا الأنظار لقضايا حجاب و مش حجاب علشان يغطوا على أخطاءهم بحق شعبهم اللي احترمهم و صدقهم , يعني هذا الموضوع مكشوف مكشوف و الا ليش هالكركبة المفاجئة عن حجاب المحاميات في وقت اللي منعت فيه السلطات الحمساوية أعضاء حركة فتح يحضروا مؤتمرهم ؟

  10. رد على ردود
    شكرا أستاذ هاني على اهتمامك برسالتي و عدم القائها في سلة المهملات و اسمح لي أن أوضح لمن لم تعجبه رسالتي اليك ان المجتمع في غزة من الاساس مجتمع محافظ جدا جدا جدا حتى قبل أن تتولى حماس السلطة فيها . لباسنا في غزة محتشم منذ عشرات السنين وعاداتنا و تقاليدنامحافظة منذ الأزل و اقول للجميع أن النساء في غزة -حتى المسيحييات منهن- لا يخرجن من بيوتهن بدون غطاء و لو خفيف على الرأس . الفكرة التي وددت أن اوصلها لك أستاذي الرائع و للجميع أن الموضوع فبركة سياسية و ليست دينية لها أهداف اخرى ! و أن الحريات الشخصيةفي الاونة الاخيرة باتت حقل التنازع في مدينة يتنازع فيها كل شئ و لم يبق الا صورة المرأة و الترويج لتعدد الزوجات و ملاحقة المواقع الالكترونية حتى يثبت القوي فيها انه لا زال قويا!! و على سيرة القوة ادعو ان يقويك الله على من يتربص بك و يحلل ما بين سطورك -مع انها رسالتي و لم تقم بحذف كلمة منها- لكن ماذا اقول ؟ فنحن عندنا من هؤلاء الكثير و انصحك بعلاج اسمه الاعتياد وانا متأكدة انك حين تتعود لن تسأل سؤالك مرة اخرى : هو فيه ايه ؟؟ تحياتي و تحيات زميلاتي في المكتب لحضرتك و لجريدة الغد و اشكرك لانك حجبت اسمي مع انني ارسلته كاملا و الى الامام يا استاذ.

  11. برافو
    زمان عنك و عن كتاباتك اللي في الصميم هاني و اللي مش عاجبه يروح يعيش شوي في غزة !اللي بيكون بره مش زي اللي محروق بنار الحرمان و الحصار و الملاحقةعلى كل شيي. شكرا صديقي

  12. الموضوع ديني
    الموضوع ديني بحت ولا يجب عليك الخوض فيه، ولاتقلي حريات شخصية ولا انسانية ولا ديمقراطية ، هذا موضوع قال فيه كبار علمائنا واجتمعوا على وجوبه .
    ومشكور

  13. ألا ترى ان الامر مبالغ به
    سيدي الكاتب نحن دول اسلامية اولا و اخرا و نعلم كلنا ان الحرية الشخصية في اي مكان بالعالم تحكمها القوانين فلا يجوز لاي شخص ان يتمشى عاريا في شوارع اي مدينة بالعالم و ذلك سببه القانون و نحن قانوننا الاسلام و هذا فرض من ربنا و قبوله مرتبط بالاسلام و ديننا يأمر بالحجاب أمرا صريحا واضحا لا لبس فيه. و واضح حسب تلك الرسالة كيف ان تلك المحامية متحاملة بحرقة كبيرة على تلك السلطة الحمساوية و ذلك بسبب الحجاب المفروض على المحاميات و تتكلم كأن الامر كله بيد تلك السلطة المغلوب على امرها أو كأن تلك السلطة تمسك بزمام أمور العالم ابتداء من امريكا و انتهاء باسرائيل. سيدي، الحصار المفروض على غزة و الذي لا تستطيع اي سلطة اليه سبيلا لم يفرض حتى على العراق الذي كان محاصرا لسنوات عدة مات اثرها ملايين الاطفال و انهارت اكثر بلاد العرب مالا و نفوذا و تطورا في ذلك الوقت. لا اعلم ماذا اقول عن تلك المحامية التي يجب ان تسأل كما انت عن قضية المحكمة الجنائية الدولية التي كان يجب ان ترفع منذ مدة طويلة و التي يجب على اثرها ان يقدم جزاروا غزة الى العدالة. لم نسمع بيوم ان تلك السلطة روجت للفرس كما تقول و لم نسمع عن سفك دماء بعد سفك الدماء المزعوم قبل شهور عدة و الذي كان بعد سفك دماء لسنوات عدة و نهب و اضاعة لثروات العباد و هذا باقرار كافة المراقبين. لماذا لم تسأل تلك المحامية الغاضبة لسفك دماء الفلسطينيين عن لجنة تقصي الحقائق التي كان يجب ان تتقصى حقيقة سفك الدماء التي حدثت و لماذا لم تسأل عن المعتقلين الذين قتلوا تعذيبا في سجون ابناء العم بدل ان تغضب لفرض الحجاب. و اخيرا نحن نعلم ان الرسول الكريم عليه افضل الصلاة و اتم التسليم حوصر هو و بني هاشم حصارا شديدا لدرجة اكل اوراق الشجر و لم يرضخ لشروط محاصريه و كانت له الغلبة و لكن الفرق بين الحالتين ان بني هاشم في ذلك الوقت انتصر لهم اناس من نفس القوم الذين حاصروهم و لكن غزة لم يأتي على ذكرها حتى ابناء عمها و يال العار.

  14. احنا وين و هم وين !!
    يا ريت بس المسلمين يترفعوا عن مسائل اللباس التي هي اعظم همهم واهتمامهم ويشغلون عقولهم بالعلم والعمل والخروج من ازمة تخلف الازياء الى مساحه اوسع من انشغالهم بزى المرأه ولكي ننتصر على الاعداء في العالم واولهم اليهود ان نقتدى بهم على الاقل باهتمامهم بالعلم واصلاح التقاليد العفنه بتقاليد متطوره يكون العلم والعقل والبحث عن الحقيقه من الاولويات وان لا يستنزف علماؤنا ( اذا كان هناك علماء) جهودهم وعقلهم وطاقاتهم بجسد المرأه

  15. ظاهرة عجيبة
    لا أدري لماذا لم ينشر تعليقي لذا سأحاول كتابته مرة أخرى

    من الملفت للنظر أنه بمجرد أن يطرح موضوع لباس المرأة نجد أن رجالنا الأشاوس يتدافعون للدفاع عن أهمية هذا اللباس، وكأنه لم يبق لدينا هموم في الدينا سوى ماذا ترتدي المرأة. حتى لو كان هذا الحجاب أو الجلباب أو النقاب (سمه ما شئت) فرضاً، فهو شأن يختص بالمرأة والمرأة وحدها وارتداؤه يجب أن يكون خيارها هي. لا يجب إكراه أي شخص على القيام بالفرائض الدينية ففي هذا تعدي على حريته.

    شكراً!

  16. كان الله في عونك يا غزة
    كيف لك اخي الكاتب ان توافق ما تقوله المحامية الغزية بل تقوم بنشر رسالتها و كانك تقول "والله لو ما كتبت الرسالة هاي كان كتبتها انا" يا اخي نعم هناك مشاكل بطالة و مياه و الى اخره و لكن قضية الحجاب و الجلباب لا يجوز النقاش فيها فهي امر من الله عز و جل فلا يجوز لا انت و لا المحامية بان تفتي و تقر بان هناك قضايا ذات اولوية اكثر من هذه القضية؟؟ انا لا اقف مع حماس و غيرها و لمن ادعمها بهذه الموضوع الا تعرف انا الحجاب ما هو الا عفة و صون لكرامة المراة و هل تعتقدون ان تزويج الشباب ليس اولوية؟؟؟ مرة اخرى انا لا اقف مع حماس لكنكم تلومون حماس على تقاعسها لنجدة الاقصى؟؟؟ اي ان الاقصى لحماس فقط؟؟؟!!! و هل بمقدور حماس فعل اي شئ؟؟؟ الا تعتقدون ان الاقصى لنا جميعا و نحن من يجب ان نقف دفاعا عن الاقصى اي جميع المسلمين؟؟!!! تلومون حماس على اعتمادها على الفرس؟؟ هل هناك داعم اخر غيرهم؟؟؟ اذا لم تردهم ان يلجؤا الى ايران "ورجينا همتك و ادعمهم" اخي البدري افكارك غريبة و غربية.

  17. هو في ايه
    الاستاذ الكاتب والاستاذة المحامية
    هذة المقولة (هو في ايه) تنم عن عدم الدراية بما هو حولك من عودة اسلامية حقيقية على الارض الفلسطينية وخصوصا غزة وانشاء الله تتغلب على القمع الديتوني في الضفة

  18. !!!!!!!!!
    من الطبيعي يا أستاذ هاني أن تجدمن يعارضك في هذا المقال و خصوصافي هذا الزمان. حيث تجدانتشار الحجاب بشكل كبير و مش أي حجاب…. حجاب الجينز الضيق و المكياج الصارخ حيث أصبحنا نهتم بالقشور و المظاهر أكثر من الجوهر أو الهدف الحقيقي من وراء الحجاب….. و لو أن العرب و المسلمين يقوموا بفهم روعة الاسلام و سماحته و أنه دين الوسطية لا دين التعصب لربما نخرج في يوم ما من الهوه التي أسقطنا نفسنا فيها.
    شكرا أستاذ هاني على نقلك لنا الرأي الاخر من الغزة فهذا هو دور الاعلام الجاد….نقل ما هوعلى أرض الواقع بغض النظر أعجبنا أم لا.

  19. إلى محمد زكي
    أخي، يبدو أن ردي عليك سيكون طويلاً

    سأبدأ بقولك أن المرأة يجب تحتجب عن الرجال، لقوله تعالى (وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب).

    وربما غاب عن ذهنك سياق هذه الآية، فهذه الآية من سورة الأحزاب وما قبلها وبعدها من آيات جميعها المخاطب فيها هن زوجات الرسول، فهذه السور حصرية بنساء الرسول فقط وليس كافة نساء

    المؤمنين، وانظر معي للآية كاملة وليس الجزء المبتور الذي استشهدت به:

    "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلاَّ أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ

    وَاللَّهُ لا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ

    عَظِيمًا"

    كما أنه ذكر في نفس السورة وبنص صريح أن ما ينطبق على نساء الرسول لا ينطبق بالضرورة على باقي النساء فهن لسن كأحد من النساء:

    "يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلا مَّعْرُوفًا" (الأحزاب – 32)

    أما الشق الثاني من ردي عليك هو أنه يبدو أنك أغفلت معنى كلمة (حجاب) هنا فهي لا تعني لباس معين ولكن المقصود أن تكلم نساء الرسول الرجال من وراء حاجز مثل الباب أو الستارة.

    —————-

    سأنتقل للآية التالية التي تتحدث عن الجلابيب:

    " يا أيها النبى قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفوراً رحيماً" (الأحزاب: 59)

    لاحظ معي ما يلي:
    1- الخطاب لكافة نساء المؤمنين، وليس فقط لنساء الرسول مثلما في الآية السابقة
    2- الجلباب = الثوب الواسع الذي يرتدى على الجسم (وليس غطاء الرأس)
    3- الأمر الإلهي هو بإدناء (أي إطالة الثوب للأسفل) وليس تغطية الرأس وذلك بهدف تمييز المسلمة المحصنة (وحسب كتب التفاسير تمييز الحرة عن الأمة) حماية لها من الأذى
    4- سبب نزول الآية حسب كتب التفاسير هو أن نساء المؤمنين كن يذهبن لقضاء الحاجة في الخلاء فيتعرض للمضايقات، فنزلت الآية للتمييز ما بينهن وبين الجواري والإماء حماية لهن من

    المضايقات
    5- خذ في اعتبارك أن عصر والإماء والعبيد قد انتهى!!!!

    —————-

    بالنسبة للآيتين اللتان تحدثتا عن زينة المرأة:

    "وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها"

    أنت تقول أن الزينة الظاهرة هي الملابس الظاهرة كالعباءة والجلباب ونحو ذلك. فما قولك بالآية الآخرى التي استشهدت بها والتي تقول:

    "ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن"

    فكيف يستوي المعنى هنا وقد جعلت تارة من ثياب المرأة زينة، وتارة من جسدها زينة؟ حتى أن الفقهاء أنفسهم لم يستطيعوا تحديد ما هي زينة المرأة الظاهرة، وهي بالمناسبة ليست ثياباً بل جزء

    من جسدها، فمنهن من قال الوجه والكفين، ومنهم من قال الشعر، ومنهم حتى من قال إلى منتصف الذراع!!!

    —————-

    بالنسبة للآية الأخيرة التي استشهدت بها:
    "وليضربن بخمرهن على جيوبهن"
    فالتفت معي للأمور التالية:

    1- ارتداء غطاء للرأس (خمار، عباءة، شال، حطة إلخ) هي من عادات كل الشعوب ليست طقساً دينياً
    2- الآية لم تأمر المرأة بارتداء خمار (وأتحداك أن تجد آية واحدة تذكر ذلك صراحة) ولكنها أمرت المرأة بأن تغطي منطقة الجيب.
    3- الجيب هو الفتحة في أعلى الثوب والتي تظهر الصدر، ولا بد أنك تتفق معي أن منطقة الصدر عند المرأة هي الأشد فتنة لذا كان الأمر الرباني بتغطية هذه المنطقة

    —————

    ولا بد لي من التعريج على حديث "إن المرأة إذا بلغت المحيض لا يصح أن يظهر منها سوى هذا وهذا (أي الوجه والكفين)" وأن ألفت نظرك إلى أنه حديث ضعيف بل منكر بإجماع الأئمة

    وسنده مقطوع وأحد رواته مدلس (أي كذاب) وليس ثقة.

    شكراً!

  20. جلباب.. بقرار ذكوري
    بل هو بقرار ذكوري بحت من قبل رجال يحاولون فرض سطوتهم على المرأة. هذا هو الموضوع باختصار.

  21. فيه ايه في ايه؟؟
    يعني الأخوة كفوا ووفوا في كلامهم و سلطوا الضوء على نقاط مهمة: المحاكم البريطانية الها مليون سنة بتجبر القضاة على لبس الباروكة و ماحدا اعتبرها "خرق للحريات" أو تعدي على الرجل و مؤخرا طالب البعض بازالتها "فقط" لأنه لا تتماشى مع الموضة!! ليش كل اشي اله علاقة بالدين دايما بنتهمه انو ضد الحرية الشخصية و تمييز ضد المرأة! أنا لا مع حماس ولا فتح التنين ما بهمهم البلد بس فعلا انو اشي مخجل لما نسمع القضية من طرف واحد و نبدأ نطلق أحكام ونتسآءل "هو فيه ايه"!!!

  22. النظام الانجليزي
    لماذا لاتعترضون على قرارات تنظيم لباس المحامين في الارند مثلا والتي تجبر لجمع على لبس الروب ؟ اليس المحامي حر في لبس ماشاء وفي انجلترا يجب وضع باروكة

    كله ماشي وتنظيم ؟
    اما حين يتعلق لامر بطلب التزام المحامية بلباس العفة نقول يا اسفاه على الحريات الشخصية

  23. جهل زائد دين يساوي تطرف وتنفير و قرف
    انظر إلى نوعية عقول معارضيك تدرك أنك على حق أستاذ هاني. الشيء الوحيد المطمئن بخصوص غزة، هو نوعية المداخلات "الفكرية" التي يجود بها علينا قادة وأنصار حماس على حد سواء. والذي يدعوا للطمأنينة أن مداخلاتهم تجعلك توقن أنهم مفلسون.

  24. اتركوها لاهلها..
    إلى السيدة مجهولة الاسم والهوية، انوه لها ما يلي:
    اولاً: ان اسمي (محمد زِكري) وليس (محمد زكي)
    ثانياً: لتسمح لي صحيفة الغد بالرد المطول على تلك السيدة بنطاق -محترم-.
    ثالثاً: لم يغب عن ذهني سياق الآيات المذكورة من «سورة الاحزاب» فقد اشرت ان ما ورد في تعليقي السابق من ذِكر الآيات وتفاسيرها لسماحة الشيخ العلامة (عبدالعزيز بن عبدالله بن باز) -رحمه الله-، وقلت في تعليقي انا لست من علماء الدين الافاضل لاُناقش هذا الامر الجلي، فاستشهدتُ بفضيلة الشيخ بن باز في تفسيره لهذا الموضوع، وفي ذات السياق والمضمون رد فضيلة الشيخ بن باز على احد الكتّاب في صحيفة الاهرام؛ المتحاملين على الحجاب والنقاب واعتباره بدعة من البدع وانه من الزي والزي يتعلق بالحرية الشخصية وانه لباس تقليدي متوارث وان الاسلام لم يأمر بلباسه.
    فأوضح تفسيره بما يلي، بعد ذكره آية (31) من سورة النور..
    جاء في هذه الآية الكريمة ما يدل على وجوب الحجاب وتحريم السفور في موضعين منها، الأول: قوله تعالى: (وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا) وهذا يدل على النهي عن جميع الإبداء لشيء من الزينة إلا ما اُستثني وهو ملابسها الظاهرة وما خرج بدون قصد ويدل على ذلك التأكيد منه سبحانه وتعالى بتكريره النهي عن إبداء الزينة في نفس الآية. والثاني، قوله تعالى: (وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ) فهو صريح في إدناء الخِمار من الرأس إلى الصدر؛ لأن الوجه من الرأس الذي يجب تخميره عقلا وشرعا وعرفا ولا يوجد أي دليل يدل على إخراج الوجه من مسمى الرأس في لغة العرب، كما لم يأت نص على إخراجه أو استثنائه بمنطوق القرآن والسنة ولا بمفهومهما واستثناء بعضهم له وزعمهم بأنه غير مقصود في عموم التخمير مردود بالمفهوم الشرعي واللغوي ومدفوع بأقوال بقية علماء السلف والخلف، كما هو مردود بقاعدتين أوضحهما علماء الأصول ومصطلح الحديث إحداهما: أن حجة الإثبات مقدمة على حجة النفي. والثانية: أنه إذا تعارض مبيح وحاظر قدم الحاظر على المبيح.
    ولما كان الله سبحانه وتعالى يعلم ما في المرأة من وسائل الفتنة المتعددة للرجل أمرها بستر هذه الوسائل حتى لا تكون سببا للفتنة فيطمع بها الذي في قلبه مرض. والزينة المنهي عن إبدائها: اسم جامع لكل ما يحبه الرجل من المرأة ويدعوه للنظر إليها سواء في ذلك الزينة الأصلية أو المكتسبة التي هي كل شيء تحدثه في بدنها تجملا وتزينا. وأما الزينة الأصلية: فإنها هي الثابتة كالوجه والشعر وما كان من مواضع الزينة كاليدين والرجلين والنحر وما إلى ذلك. وإذا كان الوجه أصل الزينة وهو بلا نزاع القاعدة الأساسية للفتنة بالمرأة، بل هو المورد والمصدر لشهوة الرجال فإن تحريم إبدائه آكد من تحريم كل زينة تحدثها المرأة في بدنها. قال القرطبي في تفسيره: الزينة على قسمين خلقية ومكتسبة: فالخلقية: وجهها فإنه أصل الزينة وجمال الخلقة ومعنى الحيوانية لما فيه من المنافع وطرق العلوم. وأما الزينة المكتسبة: فهي ما تحاول المرأة في تحسين خلقتها به كالثياب والحلي والكحل والخضاب. ا هـ
    وقال البيضاوي في تفسيره: (وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ) كالحلي والثياب والأصباغ فضلا عن مواضعها لمن لا يحل أن تبدى له. ا هـ. فإذا كان الوجه هو أصل الزينة بلا نزاع في النقل والعقل فإن الله جلت قدرته حرم على المرأة إبداء شيء من زينتها وهذا عموم لا مخصص له من الكتاب والسنة ولا يجوز تخصيصه بقول فلان أو فلان فأي قول من أقوال الناس يخصص هذا العموم فهو مرفوض لأن عموم القرآن الكريم والسنة المطهرة لا يجوز تخصيصه بأقوال البشر، ولا يجوز تخصيصه عن طريق الاحتمالات الظنية، أو الاجتهادات الفردية، فلا يخصص عموم القرآن إلا بالقرآن الكريم أو بما ثبت من السنة المطهرة أو بإجماع سلف الأمة، ولذلك نقول: كيف يسوغ تحريم الفرع وهو الزينة المكتسبة وإباحة الأصل وهو الوجه الذي هو الزينة الأساسية.
    والمراد بقوله جل وعلا: (إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا) كما قال بذلك ابن مسعود رضي الله عنه، وجمع من علماء السلف من المفسرين وغيرهم: (ما لا يمكن إخفاؤه) كالرداء والثوب وما كان يتعاطاه نساء العرب من المقنعة التي تجلل ثيابها، وما يبدو من أسافل الثياب وما قد يظهر من غير قصد كما تقدمت الإشارة لذلك، فالمرأة منهية من أن تبدي شيئا من زينتها ومأمورة بأن تجتهد في الإخفاء لكل ما هو زينة.
    وحينما نهى سبحانه وتعالى المرأة عن إبداء شيء من زينتها إلا ما ظهر منها علمها سبحانه وتعالى كيف تحيط مواضع الزينة بلف الخمار الذي تضعه على رأسها فقال: (وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ) يعني من الرأس وأعالي الوجه (عَلَى جُيُوبِهِنَّ) يعني الصدور حتى تكون بذلك قد حفظت الرأس وما حوى والصدر من تحته وما بين ذلك من الرقبة وما حولها لتضمن المرأة بذلك ستر الزينة الأصلية والفرعية. وفي قوله تعالى أيضا في آخر هذه الآية: (وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ) الدلالة على تحريمه سبحانه على المرأة ما يدعو إلى الفتنة حتى بالحركة والصوت. وهذا غاية في توجيه المرأة المسلمة، وحث من الله لها على حفظ كرامتها ودفع الشر عنها.
    ويشهد أيضا لتحريم خروج الزينة الأصلية أو المكتسبة فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم بزوجته صفية، وفعل أمهات المؤمنين، وفعل النساء المؤمنات في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد نزول هذه الآية وآية الأحزاب من الستر الكامل بالخمر والجلابيب، وكانت النساء قبل ذلك يسفرن عن وجوههن وأيديهن حتى نزلت آيات الحجاب.. وبذلك يعلم أن ما ورد في بعض الأحاديث من سفور بعض النساء كان قبل نزول آيات الحجاب فلا يجوز أن يستدل به على إباحة ما حرم الله لأن الحجة في الناسخ لا في المنسوخ كما هو معلوم عند أهل العلم والإيمان.
    ومن آيات الحجاب الآية السابقة من سورة النور، ومنها قوله تعالى في سورة الأحزاب: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا) فقال العلماء: الجلابيب جمع جلباب وهو كل ثوب تشتمل به المرأة فوق الدرع والخمار لستر مواضع الزينة من ثابت ومكتسب.
    وقوله تعالى: (ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ) يدل على تخصيص الوجه؛ لأن الوجه عنوان المعرفة، فهو نص على وجوب ستر الوجه، وقوله تعالى: (فَلا يُؤْذَيْنَ) هذا نص على أن في معرفة محاسن المرأة إيذاء لها ولغيرها بالفتنة والشر، فلذلك حرم الله تعالى عليها أن تخرج من بدنها ما تعرف به محاسنها أياً كانت، ولو لم يكن من الأدلة الشرعية على منع كشف الوجه إلا هذا النص منه سبحانه وتعالى لكان كافياً في وجوب الحجاب وستر مفاتن المرأة، ومن جملتها وجهها، وهو أعظمها؛ لأن الوجه هو الذي تعرف به وهو الذي يجلب الفتنة. قالت أم سلمة: (لما نزلت هذه الآية: (يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ) خرج نساء الأنصار كأن على رءوسهن الغربان من السكينة وعليهن أكسية سود يلبسنها). قال ابن عباس: (أمر الله نساء المؤمنين إذا خرجن من بيوتهن في حاجة أن يغطين وجوههن من فوق رءوسهن بالجلابيب ويبدين عينا واحدة). وقال محمد بن سيرين: سألت عبيدة السلماني عن قول الله عز وجل: (يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ) فغطى وجهه ورأسه وأبرز عينه اليسرى. وأقوال المفسرين في الموضوع كثيرة لا يتسع المقام لذكرها.
    ومن آيات الحجاب أيضا قوله تعالى: (وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ) فهذه الآية نص واضح في وجوب تحجب النساء عن الرجال وتسترهن منهم، وقد أوضح الله سبحانه في هذه الآية الحكمة في ذلك وهي أن التحجب أطهر لقلوب الرجال والنساء وأبعد عن الفاحشة وأسبابها.
    وهذه الآية عامة لأزواج النبي صلى الله عليه وسلم وغيرهن من المؤمنات. قال القرطبي رحمه الله: (ويدخل في هذه الآية جميع النساء بالمعنى، وبما تضمنته أصول الشريعة من أن المرأة كلها عورة بدنها وصوتها فلا يجوز كشف ذلك إلا لحاجة كالشهادة عليها أو داء يكون ببدنها إلى غير ذلك من الآيات الدالة على وجوب الحجاب)، وقول القرطبي رحمه الله: إن صوت المرأة عورة؛ يعني إذا كان ذلك مع الخضوع، أما صوتها العادي فليس بعورة، لقول الله سبحانه: (يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا) فنهاهن سبحانه عن الخضوع في القول لئلا يطمع فيهن أصحاب القلوب المريضة بالشهوة، وأذن لهن سبحانه في القول المعروف، وكان النساء في عهد النبي صلى الله عليه وسلم يكلمنه ويسألنه عليه الصلاة والسلام ولم ينكر ذلك عليهن، وهكذا كان النساء في عهد أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يكلمن الصحابة ويستفتينهم فلم ينكروا ذلك عليهن، وهذا أمر معروف ولا شبهة فيه.
    وأما الأدلة من السنة فمنها: ما ثبت في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بخروج النساء إلى مصلى العيد قلنا يا رسول الله إحدانا ليس لها جلباب فقال ((لتلبسها أختها من جلبابها)) متفق عليه، فدل على أن المعتاد عند نساء الصحابة ألا تخرج المرأة إلا بجلباب، وفي الأمر بلبس الجلباب دليل على أنه لا بد من التستر والحجاب وكذا ما ثبت في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي الفجر فيشهد معه نساء من المؤمنات متلفعات بمروطهن ثم يرجعن إلى بيوتهن ما يعرفهن أحد من الغلس) وقد أجمع علماء السلف على وجوب ستر المرأة المسلمة لوجهها وأنه عورة يجب عليها ستره إلا من ذي محرم. قال ابن قدامة في المغنى: (والمرأة إحرامها في وجهها، فإن احتاجت سدلت على وجهها)، وجملته أن المرأة يحرم عليها تغطية وجهها في إحرامها كما يحرم على الرجل تغطية رأسه، إلا ما روي عن أسماء أنها كانت تغطي وجهها وهي محرمة، وقد روى البخاري وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((لا تنتقب المرأة ولا تلبس القفازين)) فأما إذا احتاجت إلى ستر وجهها لمرور الرجال قريبا منها فإنها تسدل الثوب فوق رأسها على وجهها، لما روي عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان الركبان يمرون بنا ونحن محرمات مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا حاذوا بنا سدلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها فإذا جاوزونا كشفنا وإنما منعت المرأة المحرمة من البرقع والنقاب ونحوهما مما يصنع لستر الوجه خاصة ولم تمنع من الحجاب مطلقا، قال أحمد: (إنما لها أن تسدل على وجهها فوق وليس لها أن ترفع الثوب من أسفل). ا هـ.
    وقال ابن رشد في البداية: (وأجمعوا على أن إحرام المرأة في وجهها وأن لها أن تغطي رأسها وتستر شعرها وأن لها أن تسدل ثوبها على وجهها من فوق رأسها سدلا خفيفا تستتر به عن نظر الرجال إليها).
    إلى غير ذلك من كلام العلماء. فيؤخذ من هذا ونحوه أن علماء الإسلام قد أجمعوا على كشف المرأة وجهها في الإحرام، وأجمعوا على أنه يجب عليها ستره بحضور الرجال، فحيث كان كشف الوجه في الإحرام واجبا فستره في غيره أوجب.
    وكانت أسماء رضي الله عنها تستر وجهها مطلقا، وانتقاب المرأة في الإحرام، لا يجوز لنهيه صلى الله عليه وسلم عن ذلك في الحديث المتقدم وهو من أعظم الأدلة على أن المرأة كانت تستر وجهها في الأحوال العادية ومعنى ((لا تنتقب المرأة ولا تلبس القفازين)) أي لا تلبس ما فصل وقطع وخيط لأجل الوجه كالنقاب ولأجل اليدين كالقفازين، لا أن المراد أنها لا تغطي وجهها وكفيها كما توهمه البعض فإنه يجب سترهما لكن بغير النقاب والقفازين. هذا ما فسره به الفقهاء والعلماء ومنهم العلامة الصنعاني رحمه الله تعالى. وبهذا يعلم وجوب تحجب المرأة وسترها لوجهها وأنه يحرم عليها إخراج شيء من بدنها وما عليها من أنواع الزينة مطلقا إلا ما ظهر من ذلك كله في حالة الاضطرار أو عن غير قصد كما سلف بيان ذلك، وهذا التحريم جاء لدرء الفتنة. ومن قال بسواه أو دعا إليه فقد غلط وخالف الأدلة الشرعية ولا يجوز لأحد اتباع الهوى أو العادات المخالفة لشرع الله سبحانه وتعالى. لأن الإسلام هو دين الحق والهدى والعدالة في كل شيء، وفيه الدعوة إلى مكارم الأخلاق ومحاسن الأعمال والنهي عما يخالفها من مساوئ الأخلاق وسيئ الأعمال.
    والله المسئول أن يوفقنا وجميع المسلمين لما يرضيه وأن يعيذنا من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا إنه جواد كريم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.
    عذراً لإطالتي، واكرر هذا ليس بكلامي انما هو احد علمائنا الافاضل الاجلاء. وانهي الموضوع بـ"اتركوها لاهلها"

  25. رد أتمنى ألا يكون .. متأخرا
    تأخرت في ارسال ردي على مقالك حتى أسنح لنفسي الفرصة بقراءة أكبر كم من ردود قرائك وذلك ليس لكبر مني لا سمح الله و لكن لأنني واحدة من دائرة ضيقة ممن عرفوا بأمر الرسالة تلك و لمسوا حيرتك ما بين الأمانة الصحفية وتوقع رد الفعل الذي حصل تماما كما توقعت ! و أحييك أستاذي لأنك انتصرت لأمانتك الصحفية كما هي عادتك ! و أقول ان ما فعلته لا يندرج تحت مظلة البطولة لأنك قمت بواجبك كاعلامي يحترم ذاته و يعلم تلاميذه في مدرسة تدريب المذيعين قيمة احترام العمل الاعلامي و أيقونة نجاح الصحفي بأن يكون Him Self ! و بالعودة الى رسالة المحامية فانني رأيتها ببساطة صوت احتجاج برئ و شفاف رأيتها فشة خلق على صفحة بيضاء ربما تصل و ربما لا تصل .. رأيتها رأيا حرا يستحق أن يجد منبرا يسمع من خلاله .. لكن .. كيف تصير الآراء و الأفكار و التطلعات فجأة تهم و على صاحبها أن ينبري ليدافع عنها و عن نفسه بقية حياته؟ منذ متى و الشعب الفلسطيني -خاصة- و الذي تعلم عبر غربته و تشتته و لجوئه و اعتقالاته في السجون الاسرائيلية و العربية , , تعلم أصول الديموقراطية قبل كل شعوب الدنيا و تتلمذ في حجر الاجتماعات السربة التابعة لكافة الأحزاب المتناقضة على معنى احترام الرأي و الآراء المائة الأخرى .. منذ متى و هذا الشعب يتنازل عن حقه ليس في قول رأي و لكن في الاستماع اليه ؟؟ لا أصدق أن آلية التدمير الاسرائيلية قد نجحت في قتل الفكر الفلسطيني المولود و الناشئ على الحرية , كما فعلت آليات الدمار غيرالفكرية التي تدفع بالاستهزاء بالدرس الشمولي الذي مثلته الكتلة الشيوعية قبل أن تنهار و تنهار الشمولية , تلك ( الشمولية) هي الدرس الوحيد الذي تعلمه أولئك و لا يستهزئون على أنفسهم و هم يمارسونها في فرض تعاليمهم و قراراتهم تحت اسم الاسلام البرئ من سطوة سيوفهم و البعيد عن حروب ردتهم !! مقال الأستاذ هاني اليوم للذين يتحمسون للدفاع عن الاسلام بالقرآن و السنة , مقاله لا علاقة له بالدين أو الكفر .. حماس أو فتح .. انها رسالة واحدة كتبها اثنان يمثلان رأيا في هذا الوطن .. و أخيرا أقول عودوا من فضلكم الى الديموقراطية التي قتلها التعصب بكل أشكاله فنحن من حقنا أن نقول كما من حقنا أن نسمع !!

  26. لا حول ولا قوة إلا بالله
    رداً للسيدة -اردنية- التي قالت في تفسيرها للايات من سورة الاحزاب حصرية بنساء الرسول..
    سؤالي لها هل القرآن والسنة النبوية مقتصرةً على زوجات الرسول واهله واصحابه في ذاك الزمن الذي مضى؟ لا حول ولا قوة إلا بالله، لنترك امور الدين للفقهاء والعلماء

  27. صواريخ القسام
    ما يعجيني بحماس سرعة اتخاذ القرارات وتدل على ان القرار رأسي مباشر بدون رجوع لأي مجالس تشريعية ( نفذ ثم ناقش ) وهذا ما تخلفة الحروب والغير المحجبات من الغزاويات تخوى الحذر الشديد واليقظة فممكن طائش أن يستهدفهم بصواريخ القسام البيتية الصنع

  28. إلى محمد زكري
    الأخ محمد زكري: لم أقصد أن أكتب إسمك بشكل خاطىء. عذراً

    بالنسبة لمداخلتك الطويلة جداً لدي الملاحظات التالية، وسأحاول أن أوجز:

    1- أنصحك بأن تقرأ عن لباس العرب قبل الإسلام لكي ترى بنفسك ماذا كانوا يرتدون حينها

    2- (ليضربن بخمرهن على جيوبهن) تعني بكل بساطة (ليرمين الخمار على الفتحة في أعلى الثوب) وليس (ليغطين رؤوسهن بخمار ثم يضربن به على الجيوب). الأوامر والنواهي الإلهية واضحة وهكذا يجب أن تكون.

    3- التفسير الذي أوردته لآية (لا يبدين زينتهم – إلا ما ظهر منها) غير مقنع أبداً، فكيف يكون الثوب زينة إذا كان الهدف منه إخفاء الزينة (وتذكر أننا نتحدث عن جلباب/رداء واسع وليس بنطلون جينز وبلوزة كت)، وكيف ينهى الله المرأة عن إبداء زينتها أي الثياب؟ عذراً ولكنه تفسير غير منطقي أبداً.

    4- (ذلك أدنى أن يعرفن) لا تعني أبداً (حتى لا يعرفن)! بل المعنى معاكس تماماً وهو (لكي يعرفن أنهن مسلمات)!
    "(ذلك أدنى أن يعرفن = ذلك أقرب للتعرف إليهن وتمييز أنهن مسلمات)

    مثال بسيط، اخوتنا المسيحيين يرتدون صليب كوسيلة للتمييز بينهم وبين المسلمين. هذه أداة للتعريف بهويتهم بأنهم مسيحيين وليس لإخفاء هويتهم الشخصية!
    بوسعك تصفح أي قرآن يحتوي على تفسير أو معاني كلمات كي تتأكد من معنى الجملة كما وضحتها لك
    إذاً التوجيه الرباني في الآية يقتضي بارتداء النساء المؤمنات ثوباً يجعل من الإمكان بسهولة تمييزهن عن (الأمة/الجارية) وليس إخفاء وجه المرأة حتى تصبح بلا هوية تعريفية!

    5- أما استشهادي بالآية التي تقول (يا نساء النبي لستن كأحد من النساء) فأردت فقط أن أأتيك ببينة من القرآن أن القرآن نفسه ينظر لنساء الرسول على أنهن يختلفن عن باقي النساء وبالتالي ما ينطبق عليهن لا ينطبق بالضرورة على باقي النساء، مثل منعهن من الزواج بعد وفاة الرسول وكذلك مضاعفة سيئاتهن في حال أخطأن عن النساء العاديات. إرجع لسورة الأحزاب وستجد ما ذكرته لك.

    6- (يدنين عليهن من جلابيبهن): سؤال بسيط، هل كلمة جلباب تعني تغطية الرأس والبدن والتقنع وإظهار عين واحدة فقط لرؤية الطريق؟ أنا بكل صراحة لا أعتقد ذلك!

    أتمنى منك التمعن في كلمات الآيات السابقة وليس فقط الاكتفاء بالنقل

    وشكراً للغد على النشر

  29. هاني والجلباب
    اولا عادة هذه النوعية من المقالات ليست من اسلوب السيد هاني البدري وعلى جميع الاحوال فان من يؤمن بالديموقراطية يجب ان يقبلها ككل فمن يحكم غزة بالاقتراع يضع القوانين التي تناسبه وكذا حال الضفة الى ان يتفقوا
    ولايصح لاي صحفي ان يفتي بالدين اذا كنا ننادي بتوحيد الفتاوى فكيف لنا ان نفتي مباشرة في اي موضوع دون التاكد من حيثياته وكان الاخت صاحبة الرسالة تستنجد بالمعتصم لينقذها فلله درك ياغزة هاشم
    اخي هاني عد الى المقالات التي كنت تبدع بها اجتماعياوابتعد عن الدين رجاء لانك نصبت نفسك مفتي وقاضي وحكم على غزة واهلها ونسيت ان من تسميه الحاكم بامر غزة يكاد يكون رئيس الوزراء العربي الوحيد المنتخب ديموقراطيا من الشعب وان اختلفنا معه
    شكرا

  30. إلى الأخ تيسير
    إلى الأخ تيسير:

    تأمل معي في سورة الأحزاب:

    الآية 28: الخطاب موجه لزوجات الرسول
    يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلا

    الآية 29:
    وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا

    الآية 30: عقوبة نساء الرسول ضعف عقوبة المرأة العادية إن أخطأن
    يَا نِسَاء النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا

    الآية 31: ثواب نساء الرسول ضعف ثواب المرأة العادية إن عملن صالحاً
    وَمَن يَقْنُتْ مِنكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُّؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًا

    الآية 32: الله يقول "لستن كأحد من النساء"، أي لستن كباقي النسوة يا نساء الرسول
    يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلا مَّعْرُوفًا

    الأية 53 (الآية الجدلية)
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلاَّ أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ وَاللَّهُ لا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمًا

    لاحظ الجزء الذي يقول: (ََمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّه وَلا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا) أي لا تتزوجوا زوجات الرسول من بعده، وهذا حكم خاص بنساء الرسول فقط لأنه كما نعلم باقي النساء بوسعن الزواج مرة أخرى إذا توفي عنهن أزواجهن.

    عودة إلى سؤالك: هل القرآن والسنة النبوية مقتصرة على زوجات الرسول وأهله وأصحابه في ذاك الزمن الذي مضى؟؟

    وأجيبك: نعم في بعض الحالات كما أوضحت لك أعلاه.

    شكراً.

  31. إلى فاخر
    رجاءً لا ترسل لي شيء على الخاص، وإذا كان لديك رد عليّ قله هنا.

    وبالنسبة لإيميلك التالي: "نعم الفرائض حرية شخصية كالصلاة والصوم لكن الحجاب ليس من ضمن الحريات الشخصية في الإسلام وكفاك قولا بما لا تعلمي "

    بجد أضحكتني يا شيخ! أترك للقارىء الحكم على كلامك

    فعلاً أننا نعيش في مجتمع ذكوري نمبر 1.

    وشكراً للغالية على قلبي الغد للنشر.

  32. الحمدلله
    بعد التحية:
    ما بني على باطل فهو باطل، و ما بني على حق فهو حق، عبارة قديمة و نسيناها كما نسينا امور اخرى، انا لست مع فرض الحجاب ولكني مع الحجاب الصحيح، مع ان هذا الموضوع لا يحتمل الاراء لانه من الالتزامات المترتبة على المسلمة و هي عورة ايضا،و قد اكون مع مبدا الذي يقول تركو كل شي و لحقو الحجاب و ذلك على اساس ان مجتمعاتنا غير مبنية من الاساس على دين الاسلام،و ليس خطأ ان يفرضو الحجاب في بلد ما، و لا ينتقص من الحرية الشخصية و لكن ان يكون هكذا قرار ليس لوحده بل يكون ضمن مجتمع اسلامي له كبير يقوم عليه وفق الدين الاسلامي و الا كان الموضوع كمن حلل السرقة من الحرامي لانه حرامي، مع ان في المجتمعات الذي يقولون عنها متطورة و تحترم الحريات حاربوا فيها الحجاب و حاربوا فيهاالعروق و الاجناس و الديانات، و بعض الأماكن فرضوا عليها لباس معين، لماذا لم نقل عنهم انهم فرضوا هذا؟ لأننا نعاني من عقدة نقص و هي انهم يفهمون اكثر منا و هم عنوان الحضارة بعدما (لن اقول كنا بل) كان اجدادنا عنوان الحضارة( مع اني لا احب ان اتباهى بغيري و لكن احب ان اتعلم منهم)،و ما يحدث الان هناك من سيحاسب عليه يوم القيامة عن جميع ما وصلت اليه الشعوب الاسلامية،فلا مانع ان تفرض الحجاب على بنتك او زوجتك هذه الايام ولكن ان تكون قدوة لهم في التزامك الديني و ان يكون هناك اسلوب في فرض الموضوع لاننا وصلنا الى ايام انت بحق بحاجة الى تكوين قناعات جديدة لتقنع هذا الجيل فقط بانه مسلم، فكيف اذا اردت ان تقنعه بان يطبق الاسلام، فيا حبذا ان نكون مسلمين قلبا و قالبا عنده لن تحتاج لفرض اي شيئ

  33. الى اردنية
    يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا * وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا * يَا نِسَاء النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا * وَمَن يَقْنُتْ مِنكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُّؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًا * يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا * وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ
    الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ )

    يا اختي العزيزة لن اطيل عليكي بس راح احكيها بالفلاحي اذا ربنا عز وجل خاطب نساء النبي اللي هم اطهر واشرف نساء الكون بهذه الايات وبهذا الاسلوب فما بالك عند مخطابتك انتي وغيرك من المسلمات ارجوكي اختي العزيزة انه تفكري قبل ما تفسري اي اية وترجعي لكتب التفسير

  34. الله المستعان
    الى أردنية انت متحررة جدا !! والى البدري أنت مستنير وسابق زمانك وتقدمي ومتحضر وواعي وعلماني بطل .
    أليس هذا ما تودون الوصول اليه ؟ وكلماأسأتم لقيم اسلامية كلما زادوكم من هذه المسميات والالقاب والقراء والمعلقين!!
    الله المستعان

  35. "ولا يزالون مختلفين"..
    للسيدة -اردنية- قد يكون احياناً الجِدال بلا فائدة واحياناً اخرى ب، فلن استطيع ان ازيل (الغشاوة) عن قلبك، ولا ان اكرهك بالدين، فقد قال سبحانه (ولو شاء ربك لأمن من في الارض كلهم جميعاً أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين) يونس (99) وقوله (ولو شاء ربك لجعل الناس امة واحدة ولا يزالون مختلفين) هود (118)، وادعو الله لك بالهداية والمغفرة.
    اما بالنسبة لقولك لي (بأن اتمعن بكلمات الآيات وليس الاكتفاء بالنقل) فأجيبك كما اوردت في تعليقاتي السابقة انا لست عالماً في «دائرة الافتاء» للخوض في امور الدين وان اقول هذا حلال او ذاك حرام، فقد قال تعالى (فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ)الأنبياء (7)، فالخير كله في علمائنا وفقهائنا الاجلاء، وبقوله تعالى (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ) المجادلة (11) وقوله (شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ) آل عمران (18)، ومن ثم كان شرفاً لي بأن استشهد بالشيخ ابن باز، ويزيدني شرفاً ان اقدم لك شرح شيخ الاسلام (ابن تيمية) لقوله تعالى (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ) إلَى قَوْلِهِ (وَتُوبُوا إلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ).
    فَأَمَرَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ الرِّجَالَ وَالنِّسَاءَ بِالْغَضِّ مِنْ الْبَصَرِ وَحِفْظِ الْفَرْجِ كَمَا أَمَرَهُمْ جَمِيعًا بِالتَّوْبَةِ وَأَمَرَ النِّسَاءَ خُصُوصًا بِالِاسْتِتَارِ وَأَنْ لَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ وَمَنْ اسْتَثْنَاهُ اللَّهُ تَعَالَى فِي الْآيَةِ فَمَا ظَهَرَ مِنْ الزِّينَةِ هُوَ الثِّيَابُ الظَّاهِرَةُ فَهَذَا لَا جُنَاحَ عَلَيْهَا فِي إبْدَائِهَا إذَا لَمْ يَكُنْ فِي ذَلِكَ مَحْذُورٌ آخَرُ؛ فَإِنَّ هَذِهِ لَا بُدَّ مِنْ إبْدَائِهَا وَهَذَا قَوْلُ ابْنِ مَسْعُودٍ وَغَيْرِهِ وَهُوَ الْمَشْهُورُ عَنْ أَحْمَد. وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: الْوَجْهُ وَالْيَدَانِ مِنْ الزِّينَةِ الظَّاهِرَةِ وَهِيَ الرِّوَايَةُ الثَّانِيَةُ عَنْ أَحْمَد وَهُوَ قَوْلُ طَائِفَةٍ مِنْ الْعُلَمَاءِ كَالشَّافِعِيِّ وَغَيْرِهِ .
    وَأَمَرَ سُبْحَانَهُ النِّسَاءَ بِإِرْخَاءِ الْجَلَابِيبِ لِئَلَّا يُعْرَفْنَ وَلَا يُؤْذَيْنَ وَهَذَا دَلِيلٌ عَلَى الْقَوْلِ الْأَوَّلِ وَقَدْ ذَكَرَ عُبَيْدَةُ السلماني وَغَيْرُهُ : أَنَّ نِسَاءَ الْمُؤْمِنِينَ كُنَّ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ الْجَلَابِيبَ مِنْ فَوْقِ رُءُوسِهِنَّ حَتَّى لَا يَظْهَرَ إلَّا عُيُونُهُنَّ لِأَجْلِ رُؤْيَةِ الطَّرِيقِ وَثَبَتَ فِي الصَّحِيحِ : (أَنَّ الْمَرْأَةَ الْمُحْرِمَةَ تُنْهَى عَنْ الِانْتِقَابِ وَالْقُفَّازَيْنِ) وَهَذَا مِمَّا يَدُلُّ عَلَى أَنَّ النِّقَابَ وَالْقُفَّازَيْنِ كَانَا مَعْرُوفَيْنِ فِي النِّسَاءِ اللَّاتِي لَمْ يُحْرِمْنَ وَذَلِكَ يَقْتَضِي سَتْرَ وُجُوهِهِنَّ وَأَيْدِيهِنَّ. وَقَدْ نَهَى اللَّهُ تَعَالَى عَمَّا يُوجِبُ الْعِلْمَ بِالزِّينَةِ الْخَفِيَّةِ بِالسَّمْعِ أَوْ غَيْرِهِ فَقَالَ : (وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ) وَقَالَ : (وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ) فَلَمَّا نَزَلَ ذَلِكَ عَمَدَ نِسَاءُ الْمُؤْمِنِينَ إلَى خُمُرِهِنَّ فَشَقَقْنَهُنَّ وَأَرْخَيْنَهَا عَلَى أَعْنَاقِهِنَّ. و«الْجَيْبُ» هُوَ شِقٌّ فِي طُولِ الْقَمِيصِ. فَإِذَا ضَرَبَتْ الْمَرْأَةُ بِالْخِمَارِ عَلَى الْجَيْبِ سَتَرَتْ عُنُقَهَا . وَأُمِرَتْ بَعْدَ ذَلِكَ أَنْ تُرْخِيَ مِنْ جِلْبَابِهَا وَالْإِرْخَاءُ إنَّمَا يَكُونُ إذَا خَرَجَتْ مِنْ الْبَيْتِ فَأَمَّا إذَا كَانَتْ فِي الْبَيْتِ فَلَا تُؤْمَرُ بِذَلِكَ وَقَدْ ثَبَتَ فِي الصَّحِيحِ : (أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا دَخَلَ بِصَفِيَّةَ قَالَ أَصْحَابُهُ: إنْ أَرْخَى عَلَيْهَا الْحِجَابَ فَهِيَ مِنْ أُمَّهَاتِ الْمُؤْمِنِينَ وَإِنْ لَمْ يَضْرِبْ عَلَيْهَا الْحِجَابَ فَهِيَ مِمَّا مَلَكَتْ يَمِينُهُ فَضَرَبَ عَلَيْهَا الْحِجَابَ) وَإِنَّمَا ضُرِبَ الْحِجَابُ عَلَى النِّسَاءِ لِئَلَّا تُرَى وُجُوهُهُنَّ وَأَيْدِيهِنَّ. وَالْحِجَابُ مُخْتَصٌّ بِالْحَرَائِرِ دُونَ الْإِمَاءِ كَمَا كَانَتْ سُنَّةُ الْمُؤْمِنِينَ فِي زَمَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَخُلَفَائِهِ أَنَّ الْحُرَّةَ تَحْتَجِبُ وَالْأَمَةُ تَبْرُزُ وَكَانَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إذَا رَأَى أَمَةً مُخْتَمِرَةً ضَرَبَهَا وَقَالَ أَتَتَشَبَّهِينَ بِالْحَرَائِرِ أَيْ لُكَاعُ فَيَظْهَرُ مِنْ الْأَمَةِ رَأْسُهَا وَيَدَاهَا وَوَجْهُهَا. وَقَالَ تَعَالَى : (وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ) . فَرَخَّصَ لِلْعَجُوزِ الَّتِي لَا تَطْمَعُ فِي النِّكَاحِ أَنْ تَضَعَ ثِيَابَهَا فَلَا تُلْقِي عَلَيْهَا جِلْبَابَهَا وَلَا تَحْتَجِبُ وَإِنْ كَانَتْ مُسْتَثْنَاةً مِنْ الْحَرَائِرِ لِزَوَالِ الْمَفْسَدَةِ الْمَوْجُودَةِ فِي غَيْرِهَا كَمَا اسْتَثْنَى التَّابِعِينَ غَيْرَ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنْ الرِّجَالِ فِي إظْهَارِ الزِّينَةِ لَهُمْ لِعَدَمِ الشَّهْوَةِ الَّتِي تَتَوَلَّدُ مِنْهَا الْفِتْنَةُ وَكَذَلِكَ الْأَمَةُ إذَا كَانَ يُخَافُ بِهَا الْفِتْنَةُ كَانَ عَلَيْهَا أَنْ تُرْخِيَ مِنْ جِلْبَابِهَا وَتَحْتَجِبَ وَوَجَبَ غَضُّ الْبَصَرِ عَنْهَا وَمِنْهَا . وَلَيْسَ فِي الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ إبَاحَةُ النَّظَرِ إلَى عَامَّةِ الْإِمَاءِ وَلَا تَرْكُ احْتِجَابِهِنَّ وَإِبْدَاءُ زِينَتِهِنَّ وَلَكِنَّ الْقُرْآنَ لَمْ يَأْمُرْهُنَّ بِمَا أَمَرَ الْحَرَائِرَ وَالسُّنَّةُ فَرَّقَتْ بِالْفِعْلِ بَيْنَهُنَّ وَبَيْنَ الْحَرَائِرِ وَلَمْ تُفَرِّقْ بَيْنَهُنَّ وَبَيْنَ الْحَرَائِرِ بِلَفْظِ عَامٍّ بَلْ كَانَتْ عَادَةُ الْمُؤْمِنِينَ أَنْ تَحْتَجِبَ مِنْهُمْ الْحَرَائِرُ دُونَ الْإِمَاءِ وَاسْتَثْنَى الْقُرْآنُ مِنْ النِّسَاءِ الْحَرَائِرِ الْقَوَاعِدَ فَلَمْ يَجْعَلْ عَلَيْهِنَّ احْتِجَابًا وَاسْتَثْنَى بَعْضَ الرِّجَالِ وَهُمْ غَيْرُ أُولِي الْإِرْبَةِ فَلَمْ يَمْنَعْ مِنْ إبْدَاءِ الزِّينَةِ الْخَفِيَّةِ لَهُمْ لِعَدَمِ الشَّهْوَةِ فِي هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ فَأَنْ يُسْتَثْنَى بَعْضُ الْإِمَاءِ أَوْلَى وَأَحْرَى وَهُنَّ مَنْ كَانَتْ الشَّهْوَةُ وَالْفِتْنَةُ حَاصِلَةً بِتَرْكِ احْتِجَابِهَا وَإِبْدَاءِ زِينَتِهَا . وَكَمَا أَنَّ الْمَحَارِمَ أَبْنَاءُ أَزْوَاجِهِنَّ وَنَحْوُهُ مِمَّنْ فِيهِ شَهْوَةٌ وَشَغَفٌ لَمْ يَجُزْ إبْدَاءُ الزِّينَةِ الْخَفِيَّةِ لَهُ فَالْخِطَابُ خَرَجَ عَامًّا عَلَى الْعَادَةِ فَمَا خَرَجَ عَنْ الْعَادَةِ خَرَجَ بِهِ عَنْ نَظَائِرِهِ فَإِذَا كَانَ فِي ظُهُورِ الْأَمَةِ وَالنَّظَرِ إلَيْهَا فِتْنَةٌ وَجَبَ الْمَنْعُ مِنْ ذَلِكَ كَمَا لَوْ كَانَتْ فِي غَيْرِ ذَلِكَ وَهَكَذَا الرَّجُلُ مَعَ الرِّجَالِ وَالْمَرْأَةُ مَعَ النِّسَاءِ : لَوْ كَانَ فِي الْمَرْأَةِ فِتْنَةٌ لِلنِّسَاءِ وَفِي الرَّجُلِ فِتْنَةٌ لِلرِّجَالِ لَكَانَ الْأَمْرُ بِالْغَضِّ لِلنَّاظِرِ مِنْ بَصَرِهِ مُتَوَجِّهًا كَمَا يَتَوَجَّهُ إلَيْهِ الْأَمْرُ بِحِفْظِ فَرْجِهِ فَالْإِمَاءُ وَالصِّبْيَانُ إذَا كُنَّ حِسَانًا تختشى الْفِتْنَةُ بِالنَّظَرِ إلَيْهِمْ كَانَ حُكْمُهُمْ كَذَلِكَ كَمَا ذَكَرَ ذَلِكَ الْعُلَمَاءُ

  36. فرض الحجاب ام سفك الدماء ؟؟؟
    بالطبع انا مع فرض الحجاب ومع ان تكون المقاومة اسلامية ولكن ليست على طريقة حماس ، فهي تسفك الناس وتسرق الاموال ، وتقتل الاطفال والمجاهدين من كافة الاطياف بدءا بعناصر كتائب شهداء الاقصى مرورا بالجهاد الاسلامي ومجزرة مسجد ارض الرباط انتهاءا بقوى اليسار الفلسطيني وابناء الشعب الاسير بيد حماس والمحاصر من قبل حماس والصهاينة فلا فرق الآن بين حماس والصهاينة فهي تمنع المقاومة …
    اليس ايقاف شلال الدماء اولى من فرض الحجاب ؟؟؟!!!!!!

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock