حياتنامنوعات

جلسة تصوير مثيرة للجدل لـ200 شخص عارٍ على ضفاف البحر الميت

أقدم حوالي 200 شخص على خلع ملابسهم، استعداداً لجلسة تصوير للمصور الأمريكي “سبنسر تونيك“، على شاطئ البحر الميت.

وكانت فكرة المصور تكمن في تعرية هؤلاء المتطوعين لالتقاط الصور، ودهن أجسادهم بطلاء أبيض على شاطئ البحر الميت، كما استمر العمل مدة 3 ساعات متواصلة.

وكان الهدف من قيام المصور بهذه العمل الذي أثار الجدل بين الناس، للفت الانتباه إلى تقلص منسوب البحر الميت وتحوله إلى كثبان من الملح الأبيض.

كما روجت وزارة السياحة لدى الاحتلال الإسرائيلي لجلسة التصوير هذه التي نظمها تونيك.

ويأمل المنظمون أن يلفت العمل الفني الانتباه إلى أهمية الحفاظ على البحر الميت، بحسب ما نقلته الصحف العبرية المحلية.

حيث يعتبر البحر الميت أخفض نقطة على وجه الأرض، ويحتوي على مياه مالحة تزيد ب 9.8 مرة عن تلك الموجودة في المحيط.

وتتشارك في مياه نهر الأردن خمس دول مشاطئة هي فلسطين، الأردن، سوريا، لبنان والاحتلال الإسرائيلي التي تستغل معظم مياهه.

وقال تونيك: “كانت زيارتي إلى إسرائيل تجربة بالنسبة لي، ويسعدني دائما أن أعود إلى هنا وألتقط صورا في الدولة الوحيدة بالشرق الأوسط التي تسمح بفن مثل هذا”.

ويذكر أن جلسة التصوير حدثت على الشاطىء الغربي البحر الميت من جانب الكيان الإسرائيلي.

 

. المصدر (RT)

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock