ثقافة

جماعة دينية إيطالية تطالب بعدم الاساءة للكاثوليك في فيلم “شفرة دافنشي”

    روما- حثت جماعة كاثوليكية رومانية محافظة أول من أمس الاربعاء منتجي الفيلم المأخوذ عن رواية “شفرة دافنشي” على تجنب “أي إشارات قد تسيء إلى الكاثوليك” في الفيلم المرتقب.


   وقالت جماعة جماعة أوبس دي إن مناشدتها تتسم بأهمية خاصة لانها تأتي في وقت “أدرك فيه الجميع العواقب المؤلمة لعدم التسامح”.


   ويأتي ذلك في إشارة واضحة إلى موجة العنف الحالية في العالم الاسلامي في أعقاب نشر صحف غربية لرسوم مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم .


   وقال متحدث باسم الجماعة لوكالة الانباء الالمانية (د ب ا) “تختلف صورة الجماعة تلك عن الصورة التي قد يعكسها الفيلم ولكن هذا لا يتعلق بأوبس دي. إنها صورة الكنيسة برمتها”.


   وتدور رواية البريطاني دان براون التي يقوم عليها الفيلم حول نظرية أن السيد المسيح كان متزوجا من مريم المجدلية وأن الكنيسة الكاثوليكية تفرض تعتيما على ذلك.


   وتوصف جماعة أوبس دي بأنها منظمة دموية يمكن أن ترتكب أعمال قتل من أجل الحفاظ على هذا السر.


   وقالت الجماعة التي تهدف إلى مساعدة الكاثوليك على “معرفة الله في العمل والحياة اليومية” إنها لا تعتزم مقاطعة الفيلم الذي يلعب بطولته توم هانكس والمقرر عرضه يوم 19 آيار ‘مايو.


   إلا أن الجماعة حذرت في بيان صدر يوم الثلاثاء الماضي من أن الكثير من الناس شعروا بالاساءة من “قلة الاحترام الظاهر في رواية شفرة دافنشي تجاه العقيدة المسيحية”.


   وقال البيان “لا يكفي أن نعرض على الطرف المساء إليه فرصة الدفاع عن نفسه بينما الاساءة مستمرة. والسلوك الصحيح هو تجنب الاساءة طالما إن هذا لا يزال ممكنا”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock