أخبار محليةاقتصاد

جمعية “سيدات عراق الأمير” تنظم مهرجانا لدعم المنتج الوطني

بالتعاون مع مركز تطوير الأعمال

عمان – الغد – نظمت جمعية سيدات عراق الأمير بالتعاون مع مركز تطوير الأعمال ودعم منظمة الأمم المتحدة للطفولة -اليونيسيف مهرجان التين والرمان والزيتون والمأكولات الشعبية لدعم المنتج الوطني وسيدات المجتمع المحلي من خلال الترويج للمنتجات وتسويق المنتجات عن طريق الجمعية، وجعل الجمعية مقصدا سياحيا للسائح المحلي والأجنبي، هذا وتم عرض بعض الأكلات الشعبية التي أنتجتها سيدات الجمعية من خلال المطبخ الإنتاجي التابع لها حيث تستقبل الجمعية عددا من الأجانب الزوار من العاصمة والمحافظات.
ويأتي هذا الاحتفال ضمن مشروع دعم الجمعيات التي تقودها السيدات في المجتمع المحلي والذي ينفذه مركز تطوير الأعمال – BDC وبتمويل من اليونيسف UNICEF بهدف خلق فرص عمل لفتيات من عمر 18-24 في المجتمعات المحلية. ويشمل مشاريع إنتاجية مستدامة تقام داخل الجمعيات لخلق فرص عمل دائمة للفتيات، من خلال تحقيق الاستدامة لهن وتعتمد المشاريع على احتياجات المنطقة والمجتمع المحلي من خلال خدمات غير متوفرة تقوم بتنفيذها الجمعيات بهدف خلق فرص عمل دائمة لفتيات المجتمع المحلي. وأيضا لإطلاع الزوار على الخدمات التي تقدمها جمعية سيدات عراق الأمير من مطبخ إنتاجي يقدم المأكولات الشعبيه التراثية، ومشغل لإعادة تدوير الأوراق من النباتات الطبيعية ومشغل الخزف، واستراحة تستوعب فوق 100 زائر في آن واحد ومعرض للمنتجات من الخزف والقاعة التي تصلح لإقامة الفعاليات والتدريب.
وحضر المهرجان ما يزيد على 500 مشارك من مناطق مختلفة، أجانب وسياح محليين للاطلاع على منتجات السيدات ودعمهن كخطوة أولى لمساعدتهن للترويج للمنتجات وربطهن بالأسواق المحلية
هذا وقد أعربت المشاركات عن امتنانهن للفرصة التي حظين بها بالمشاركة في هذا المهرجان والأثر الإيجابي عليهن وقالت خلود الحسامي إحدى السيدات من منطقة عراق الأمير “سعيدة أن أكون إحدى السيدات المشاركات للترويج لمنتجاتنا من الليمون والرمان والزيتون والتين إضافة إلى الحرف اليدوية والأكلات الشعبية حيث تعود على السيدات بالدخل المادي لتحسين أوضاعهن الاقتصادية.
بدوره قال غالب حجازي نائب الرئيس التنفيذي لمركز تطوير الأعمال الهدف الأساسي هو دمج أبناء وبنات المجتمع المحلي وبناء قدراتهم ليتمكنوا من تقديم خدمات للسائح المحلي والأجنبي وخلق فرص عمل دائمة لسكان منطقة عراق الأمير، وتسويق التراث السياحي والإرث الوطني، حيث تعد منطقه عراق الأمير التي لا تبعد أكثر من 30 دقيقة عن عمان بالشمول السياحي من الإرث التراثي والحضارات العريقة من مناطق أثرية، ومزارع التين والزيتون والرمان وغيرها من المنتجات الزراعية التي تعطي السائح فرصة ممارسة السياحة التجريبية والالتقاء بعائلات المنطقه وإحداث أنشطة اقتصاديه تنعش المنطقه بالتعاون مع جمعية عراق الأمير، يمثل دعم اليونبسف فرصة حقيقة لخلق فرص تشغيل دائمة لفتيات المنطقة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock