الرياضةكرة القدم

جنوا يكبد يوفنتوس الخسارة الأولى هذا الموسم

جنوا – تلقى المتصدر يوفنتوس حامل لقب المواسم السبعة الماضية، خسارته الأولى في الدوري الإيطالي لكرة القدم لهذا الموسم، بسقوطه المفاجئ 0-2 أمام مضيفه جنوا أمس في المرحلة الثامنة والعشرين.
وخاض فريق “السيدة العجوز” المباراة في غياب بعض لاعبيه الأساسيين للراحة، يتقدمهم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، وفشل في هز شباك مضيفه المتواضع الذي سجل هدفيه في الشوط الثاني عن طريق البديلين ستيفانو ستورارو (72) لاعب يوفنتوس السابق، والمقدوني غوران بانديف (81).
وتعود الخسارة الأخيرة ليوفنتوس في الدوري الإيطالي إلى 22 نيسان (أبريل) 2018، عندما سقط بهدف وحيد أمام ضيفه نابولي.
وبنتيجة خسارة أمس، توقف رصيد يوفنتوس في الصدارة عند 75 نقطة، بفارق كبير عن نابولي الثاني (57) الذي خاض لاحقا مباراته في هذه المرحلة ضد ضيفه أودينيزي، بينما رفع جنوا رصيده إلى 33 نقطة في المركز الثاني عشر.
وكان جنوا الأفضل في المباراة، وأقدم على أكثر من محاولة جدية على مرمى الحارس البديل ليوفنتوس ماتيا بيرين، في ظل غياب شبه كامل لخط هجوم يوفنتوس الذي حمل شارة قيادته الأرجنتيني باولو ديبالا.
وانتظر المضيف حتى الشوط الثاني لكسر التعادل السلبي، عندما سدد ستورارو كرة قوية من خارج منطقة الجزاء بعد نحو دقيقتين فقط على دخوله بدلا من الصربي دراكو لازوفيتش.
وبعدما حاول لاعبو يوفنتوس الاندفاع نحو مرمى جنوا لتسجيل هدف التعادل، لجأ المضيف إلى الهجمات المرتدة التي شكلت خطرا على مرمى بيرين، وأثمرت هدفا ثانيا بعد تسع دقائق فقط، عندما تقدم العاجي كريستيان كوامي سريعا بالكرة، ومررها مخادعة لبانديف (دخل في الدقيقة 60 بدلا من أنتونيو سانابريا)، فسددها قوية بيسراه على يسار بيرين.
وأثار الهدفان احتفالات صاخبة في مدرجات “ستاديو لويجي فيراريس” ومن دكة البدلاء في جنوا، لاسيما وأن الفريق حقق فوزه الأول في آخر أربع مباريات في الدوري (بعد تعادلين وخسارة)، علما بأنه صام عن التسجيل في آخر ثلاث مباريات.
ودفع مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري ثمن إبقاء لاعبين أساسيين خارج التشكيلة يتقدمهم رونالدو الذي لم يرافق الفريق إلى جنوا، حيث فشل فريقه في تشكيل أي خطر جدي على مرمى جنوا، على رغم أن الحكم ألغى له هدف افتتاح التسجيل في أوائل الشوط الثاني بعد الاستعانة بتقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم (في ايه آر)، بداعي وجود تسلل.
وكان أليغري قد أوضح أول من أمس السبت أن إبقاء أفضل لاعب في العالم خمس مرات خارج تشكيلة المباراة كان لإراحته بعد الأداء الكبير الذي قدمه ضد أتلتيكو مدريد في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا الثلاثاء، حيث سجل “هاتريك” منح فريق “السيدة العجوز” الفوز بثلاثية نظيفة أهلته الى الدور ربع النهائي بعد الخسارة 0-2 ذهابا في مدريد.
وقال أليغري إن رونالدو “خاض العديد من المباريات ويحتاج الى الراحة. ستكون مخاطرة كبيرة الدفع به للعب حاليا.. لا أحتاج إلى إقناعه، تحدثنا بهذا الشأن البارحة وشرحت وجهة نظري بشأن المباريات بين الآن وربع نهائي (دوري الأبطال) ووافق على ذلك”.
وسيلاقي يوفنتوس فريق أياكس أمستردام الهولندي في الدور ربع النهائي للمسابقة الأوروبية، وذلك في 10 نيسان (أبريل) المقبل و16 منه. -(أ ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock