آخر الأخبار حياتناحياتنا

جوائز النقاد السنوية.. تنوع الأفلام يعكس تطور السينما العربية

عمان- الغد- في حفل أقيم ضمن فعاليات الدورة الـ72 من مهرجان كان السينمائي حضره عدد كبير من ضيوف المهرجان، أعلن مركز السينما العربية عن الفائزين في النسخة الثالثة من جوائز النقاد السنوية، والتي يشارك في اختيارهم 75 ناقداً من 34 دولة حول العالم، شاهدوا الأفلام العربية الروائية والوثائقية التي تم إنتاجها خلال العام الماضي، وهذا عبر موقع “Festival Scope”.
وفيما يلي القائمة النهائية للفائزين بجوائز النقاد السنوية:
أفضل ممثلة: مها العلمي (صوفيا)/ المغرب، أفضل ممثل: محمد ظريف (ولدي)/ تونس، أفضل سيناريو: مريم بن مبارك (صوفيا)/ المغرب، أفضل فيلم وثائقي (عن الآباء والأبناء) إخراج طلال ديركي/ سوريا، أفضل مخرج: نادين لبكي (كفرناحوم)/ لبنان، أفضل فيلم روائي: (يوم الدين) إخراج: أبو بكر شوقي/مصر.
المحلل السينمائي علاء كركوتي الشريك المؤسس في مركز السينما العربية ورئيس مجلس إدارة شركة “MAD Solutions”، قال “قائمة الفائزين بنسخة هذا العام من جوائز النقاد السنوية تشهد تنوعاً يعكس تطور صناعة السينما العربية في السنوات الأخيرة، وهو ما يعكسه أيضاً التواجد العربي الكبير في مسابقات دورة هذا العام كافة من مهرجان كان السينمائي، وهو إشارة إلى أن منحنى التطور في تصاعد مستمر”.
ويقول الناقد أحمد شوقي مدير جوائز النقاد “مع زيادة أعضاء لجنة التحكيم في النسخة الثالثة، زادت سخونة المنافسة والتنوع في الآراء، وجاءت النتائج متقاربة بشكل ملحوظ في أغلب الفئات، الأمر الذي يمنح الاختيارات مزيداً من المصداقية ويجعلها تعبر بالفعل عن اتجاهات الآراء النقدية حيال سينما عربية لا تتوقف عن التطور”.
جوائز النقاد السنوية انطلقت في نسختها الأولى على هامش فاعليات الدورة الـ70 من مهرجان كان السينمائي، وتمنح الجوائز لأفضل إنجازات السينما العربية سنوياً في فئات أفضل فيلم روائي ووثائقي ومخرج ومؤلف وممثلة وممثل، وتضم لجنة تحكيم الجوائز هذا العام 75 من أبرز النقاد العرب والأجانب ينتمون إلى 34 دولة بأنحاء العالم، وهو ما يحدث لأول مرة في تاريخ السينما العربية.
وقد وقع الاختيار على القائمة النهائية المرشحة للجوائز وفقا لمعايير تضمنت أن تكون الأفلام قد عرضت لأول مرة دولياً في مهرجانات سينمائية دولية خارج العالم العربي خلال العام 2018، وأن تكون إحدى جهات الإنتاج عربية (أياً كانت نسبة وشكل مشاركتها بالفيلم)، بالإضافة إلى أن تكون الأفلام طويلة (روائية أو وثائقية).
ويتواجد مركز السينما العربية في مهرجان كان السينمائي بصحبة شركائه (بالترتيب الأبجدي): السينما العراقية (العراق)، المركز الوطني للسينما والصورة (تونس)، المعمل 612 للأفكار (الأردن)، الهيئة الملكية الأردنية للأفلام (الأردن)، شبكة راديو وتلفزيون العرب ART (السعودية)، روتانا (السعودية ومصر)، فيلم كلينك (مصر)، فيلم لاب: فلسطين (فلسطين)، مهرجان القاهرة السينمائي الدولي (مصر)، مهرجان سينما فلسطين (فرنسا)، مهرجان طرابلس للأفلام (لبنان)، مهرجان مالمو للسينما العربية (السويد)، شركة Lagoonie Film Production (مصر)، شركة MAD Solutions (مصر والإمارات)، شركة The Imaginarium Films (الأردن).
مركز السينما العربية يحتفل هذا العام بمرور 5 سنوات على تأسيسه من خلال شركة “MAD Solutions”، وهو مؤسسة غير ربحية مسجلة في أمستردام وتروج للسينما العربية؛ حيث يوفر مركز السينما العربية لصناع السينما العربية، نافذة احترافية للتواصل مع صناعة السينما في أنحاء العالم، عبر عدد من الفعاليات التي يقيمها وتتيح تكوين شبكات الأعمال مع ممثلي الشركات والمؤسسات في مجالات الإنتاج المشترك، التوزيع الخارجي وغيرها.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock