آخر الأخبار

جودة: الحفاظ على علاقات متميزة مع روسيا ثابت أساسي بسياسة المملكة

عمان – أكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة عمق علاقات الصداقة التاريخية التي تربط الأردن وروسيا وتميزها في المجالات كافة.
وقال، خلال لقائه رئيس المجلس الاتحادي الروسي فالنتينا ماتفيينو أمس، إن الحفاظ على علاقات متميزة مع روسيا هو احد الثوابت الاساسية في سياسة الاردن الخارجية، مضيفاً إن العلاقة بين البلدين مبنية على الاحترام والثقة المتبادلة.
ولفت جودة إلى أهمية اجتماع اللجنة الأردنية الروسية المشتركة المزمع عقدها قريبا ودورها في تعزيز التعاون المشترك لا سيما في المجالات الاقتصادية والتجارية.
وبشأن الأزمة السورية، قال جودة إن جلالة الملك عبدالله الثاني نبه منذ بدايتها “بأنها ستطول لسنوات عديدة وان الحل الوحيد لها هو الحل السياسي”، لافتا الى ان غالبية الدول في الوقت الحالي اصبحت تنادي بالحل السياسي كمخرج وحيد للأزمة.
واطلع جودة، المسؤولة الروسية على تداعيات الأزمة السورية على الأردن واستقباله 4ر1 مليون لاجئ سوري على اراضيه، مؤكدا انه لا توجد دولة في العالم تستطيع ان تتحمل زيادة 21 % من حجم سكانها خلال فترة عامين.
وحول القضية الفلسطينية، أكد جودة ان المنطقة ومهما شهدت من تحديات وحروب يجب على العالم بأسره ان لا يغفل عن القضية الفلسطينية باعتبارها القضية الأساس في منطقة الشرق الاوسط، مشددا على “ان الانتهاكات الاسرائيلية في القدس والمسجد الاقصى مدانة وعلى اسرائيل مسؤولية بموجب القانون الدولي كقوة قائمة بالاحتلال الالتزام بالوضع القائم في القدس”.
كما أكد ضرورة الضغط على إسرائيل لوقف الانتهاكات على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس التي هي تحت الرعاية والوصاية الهاشمية.
من جهتها، أعربت ماتفيينو عن أملها في أن تسهم اجتماعات اللجنة الاردنية الروسية في تعزيز التبادل التجاري بين البلدين.
وبشأن الازمة السورية، أكدت ماتفيينو “موقف روسيا بأن لا بديل عن الحل السياسي للأزمة وتمسكها بسلامة سورية وسلامة اراضيها”، مشيرة الى ان “روسيا ليس لها أي اهداف سياسية في سورية سوى محاربة التنظيمات الارهابية وفي مقدمتها داعش التي تشكل خطرا على المنطقة والمجتمع الدولي عموما بما في ذلك الامن الوطني لروسيا الاتحادية”.
بحث نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة مع منسق
عمليات التحالف الدولي لمحاربة “داعش” الجنرال المتقاعد جون الن الجهود المبذولة لمواجهة آفة التطرف والارهاب التي تعصف بالمنطقة والعالم.
جاء ذلك خلال لقاء جودة مع الن أمس، حيث تم التأكيد على أهمية تكاتف جهود المجتمع الدولي على كل الصعد لمواجهة آفة الارهاب والتطرف ومنابعه لحفظ السلم والامن الدوليين.
واستعرض الطرفان آخر المستجدات المتعلقة بالجهود التي تنفذها قوات التحالف لمواجهة تنظيم داعش الارهابي. -(بترا)

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. مواطن عربي
    لماذا هذه الدولة التي تدعي بأنها تحارب الإرهاب في سوريا لم تستضيف أي من لاجئ سوري….

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock