رياضة عربية وعالمية

جورفان فييرا في مهمة جديدة مع العراق

بانكوك – تقع على عاتق المدرب البرازيلي جورفان فييرا مهمة صعبة جدا تتمثل في قيادة المنتخب العراقي لكرة القدم الى تكرار انجاز عام 2004 على الاقل عندما يقوده في نهائيات كأس آسيا 2007 في بانكوك وماليزيا وفيتنام واندونيسيا.


وستكون الانظار شاخصة على المنتخب العراقي وفييرا بالذات اليوم السبت في المباراة الافتتاحية للبطولة بين العراق وتايلاند في بانكوك بعد ان اوقعته القرعة في المجموعة الاولى التي تضم ايضا منتخبين قويين هما الاسترالي والعماني، ويذكر ان الاتحاد العراقي كان تعاقد مع فييرا لمدة ستين يوما لقيادة المنتخب في النهائيات الآسيوية.


بدأ فييرا العمل الرياضي في السبعينات عندما درس الطب الرياضي لمدة ثلاث سنوات، ولعب في فرق برازيلية عدة منها فاسكو دا غاما وبوتافوغو وبورتوغيزا، ثم اشرف على تدريب الفرق الثلاثة بعد اعتزاله اللعب.


ويعرف فييرا الكرة الخليجية والآسيوية جيدا كونه عمل في المنطقة لفترات متقطعة، فمهمته الاولى فيها كانت عام 1980 عندما تولى تدريب نادي قطر القطري قبل ان يتولى تدريب منتخب عمان دون 20 عاما، انتقل بعد ذلك الى افريقيا حيث عمل كثر من ثماني سنوات في المغرب اشرف خلالها على عدد من الفرق منها الجيش الملكي وقاده الى لقب الدوري المحلي عامي 1987 و1989 والى لقب الكأس المحلية عام 1986، كما درب الوداد البيضاوي واتحاد طنجة وفرقا اخرى.


وفي نهائيات مونديال 1986 في المكسيك، كان فييرا مساعدا لمواطنه جوزيه فاريا في الجهاز الفني لمنتخب المغرب ونجحا في قيادته الى الدور الثاني، وكان حينها اول منتخب افريقي يحقق هذا الانجاز.


وعاد فييرا الى المنطقة الخليجية عام 1999 لقيادة القادسية الكويتي الى لقب الدوري المحلي، ثم انتقل ليحقق نجاحات ايضا مع الاسماعيلي المصري وتحديدا عام 2001، قبل ان يعود مجددا لقيادة منتخب شباب عمان في العام ذاته.


ومن عمان، انتقل فييرا الى ماليزيا لقيادة منتخبها للشباب ايضا، لكنه عاد بعد فترة الى عمان بالذات للاشراف على فريق النصر حيث قاده الى لقب كأس السلطان قابوس، وقاد الجهاز الفني لفريق الطائي السعودي في الموسم الماضي، قبل ان يسند الاتحاد العراقي لكرة القدم اليه مهمة قيادة المنتخب العراقي لمدة شهرين.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock