إربدالسلايدر الرئيسيمحافظات

جولة لـ”الغد” في بلدتي “جحفية وسوم” بعد عزلهما عن إربد – فيديو

أحمد التميمي

إربد – تفرض القوات المسلحة الاردنية – الجيش العربي – والأجهزة الأمنية عزلا على 6 قرى في محافظة إربد وهي (جحفية، حبكا، ايدون، الحصن، الصريح وسوم) بعد تسجيل اصابات بفيروس كورونا في تلك البلدات.

خلال جولة “الغد” في محيط بلدة جحفية وجدت المحال التجارية مغلقة باستثناء المصرّح لها في البلدة التي يزيد عدد سكانها عن 5 الاف نسمة، فيما التزم سكانها  بالحجر المنزلي بعد قرار الحكومة بعزل البلدة عن جميع مناطق المحافظة.

وتمنع الأجهزة الأمنية من خلال عدة “سواتر” ترابية وضعت على جميع مداخل البلدة اي شخص من الدخول والخروج اليها، باستثناء بعض الاشخاص المصرح لهم بذلك الذين يحملون مواد تموينية ومساعدات يتم توزيعها على سكان البلدة.

وتأتي هذه الاجراءات خوفا من تسجيل إصابات جديدة وقيام مصابين بمخالطة آخرين وبالتالي انتقال الفيروس لهم، الأمر الذي أسهم في تراجع أعداد الحالات المسجلة في محافظة إربد، وفق مصادر طبية.

وقامت آليات البلديات خلال الحملة التعقيم الشاملة التي اطلقها وزير الإدارة المحلية يوم أمس بتعقيم كافة شوارع بلدة جحفيه.

عضو مجلس محلي جحفية علي الطلافحة قال في تصريح لـ”الغد، إن جميع السكان في البلدة ملتزمين داخل منازلهم، فيما يضطر البعض للخروج لقضاء حاجاتهم الضرورية لأقل من ساعة.

وأضاف أن غالبية المحال التجارية في البلدة مغلقه تماما باستثناء المخبز الوحيد ومحال بيع المواد التموينية والخضار والفواكة والتي عادة يقوم بفتح يوم وإغلاق 3 ايام لعدم قدرة أصحابها على توفير الطحين والخضار والفواكة.

وأكد أن هناك العديد من السكان في البلدة أصبحوا بلا مصدر دخل وخصوصا الذين كانوا يعملون بالمياومة، مما يتطلب من الجهات الحكومية توزيع مساعدات مالية وعينية عليهم.

وأشار الى ان العديد من المواطنين لم يتمكنوا من شراء احتياجاتهم خلال الفترة الماضية لعدم وجود مصادر دخل لهم، داعيا الى ضرورة تأمينهم بمساعدات عينية في المرحلة المقبلة.

واضاف ان الجهات المعنية تقوم بين الفينة والاخرى بتوزيع مساعدات عينية على سكان اللواء، الا ان تلك المساعدات لا تكفي باعتبار ان البلدة مغلقة بالكامل والجميع بحاجة الى المساعدة.

واقع الحالي يشابه بلدة سوم غرب اربد الذي يزيد عدد سكانها عن 15 الف نسمة الذي تم عزلها هي الاخرى عن محافظة اربد لوجود عدد من الاصابات، حيث يمنع الدخول والخروج اليها الا بتصريح رسمي.

يقول رئيس محلي سوم ياسين الشناق ان سكان البلدة ملتزمين بقرار حظر التجول وتم منع الزيارات العائلية في ساعات المساء، اضافة الى عدم اقامة اي مراسم العزاء والفرح.

واشار الى ان جميع المواد التموينية داخل البلدة متوفرة بعد حصول العديد من الاشخاص على تصاريح من الجهات المعنية تخولهم للدخول الى البلدة.

واكد ان معاناة بعض المرضى تتمثل في حصولهم على علاجات الادوية المزمنة، داعيا الى ضرورة توفيرها الى منازلهم.

واكد ان هناك عمليات رش شبة يومي لشوارع البلدة والمحال التجارية والوضع مسيطر عليه في البلدة ولا يوجد هناك اي اصابات جديدة بالفيروس بعد حصرها بـ 3 اشخاص.

Ahmad.altamimi@alghad.jo

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock