دوليكورونا

حاصل على موافقة FDA.. باكسلوفيد أول دواء من فايزر لعلاج مصابي كورونا

وكالات- منحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الأربعاء، تصريحًا لاستخدام حبة الدواء المضادة للفيروس من شركة “فايزر”، “باكسلوفيد” (Paxlovid)، لعلاج “كوفيد-19”.

وهذه أول حبة دواء مضادة لفيروس “كوفيد-19″، يُسمح للمرضى بتناولها في المنزل، قبل إصابتهم بمرض شديد يستدعي دخولهم إلى المستشفى.

والأشخاص المعرّضون للخطر، الذين يبلغون 12 عاماً وما فوق، ويزنون قرابة 40 كليلوغرامًا في الحد الأدنى.

ولديهم نتيجة اختبار موجبة لـ SARS-CoV-2، مؤهلون للخضوع لهذا العلاج، بناءً على توصية طبيب، وفق ما جاء في موقع سي إن إن بالعربية.

ووفقاً لبيان إدارة الغذاء والدواء، يتوجّب البدء بتناول حبة الدواء “في أقرب وقت بعد التثبّت من الإصابة بكوفيد-19، وخلال 5 أيام من ظهور العوارض”.

ويجمع عقار “باكسلوفيد” بين دواء جديد مضاد للفيروسات يُدعى Nirmatrelvir وعقار أقدم يُدعى Ritonavir، و يتم تناول ثلاث حبات منه، مرتين يوميًا، لمدة 5 أيام.

ما التقدم الذي أُحرز في تصنيع أدوية للكورونا؟

وكانت شركة “فايزر” أصدرت خلال الأسبوع الماضي، نتائج مُحدّثة أظهرت أنّ العلاج يقلّل من خطر الاستشفاء أو الوفاة بنسبة 89%، في حال أُعطي للبالغين المعرّضين لخطر كبير خلال أيام قليلة من ظهور العوارض الأولى.

وسجّلت فعاليته نسبة مماثلة بلغت 88%، في حال البدء في العلاج خلال الأيام الخمسة الأولى من الأعراض.

90 % نسبة الشفاء من كورونا بعد أخذ حبة من علاج “فايزر”

وفي بيان، قال رئيس مجلس إدارة “فايزر” ومديرها التنفيذي، ألبرت بورلا: “هذا العلاج المتقدّم، الذي ثبت أنّه يُقلّل بشكل كبير من حالات الشفاء، والوفيات.

ويمكن تناوله في المنزل، سيغيّر طريقة علاج كوفيد-19، ونأمل أن يساعد في تخفيف بعضٍ من الضغوط الكبيرة التي تواجه أنظمة الرعاية الصحية والمستشفيات الخاصة بنا”.

وأضاف بورلا: “فايزر مستعدة لبدء تسليم العقار فورًا في الولايات المتحدة، وذلك للمساعدة لأن يكون باكسلوفيد في متناول المرضى المناسبين في أسرع وقت ممكن”.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني، أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أنها ستشتري 10 ملايين دورة علاجية مقابل 5.295 مليار دولار.

وقال بايدن إن “البيانات الواعدة” من شركة فايزر شجعته، وإن العقار “سيشكل خطوة مهمة إلى الأمام في طريقنا للخروج من الجائحة”.

الموافقة على أول دواء مضاد لكورونا يمكن تناوله بالمنزل

ووصف بايدن “باكسلوفيد” بأنه “أداة قوية محتملة في معركتنا ضد الفيروس، ومتحوّر أوميكرون ضمنًا”. لكنّه شدّد على أنّ أخذ اللقاح والجرعة المعززة لا يزالان “أهم الأدوات المتوافرة لدينا لإنقاذ الأرواح”.

وأّكدت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في بيان لها أنّ عقار “باكسلوفيد” ليس وقائيًا يحمي الفرد قبل التعرّض لـ”كوفيد-19″ أو بعد الشفاء منه.

وهو “ليس بديلاً للأفراد الموصى بأخذهم اللقاح المضاد لكوفيد-19 والجرعة المعززة”.

من جهة أخرى كانت شركة Merck تقدمت بطلب الحصول على إذن الاستخدام الطارئ لحبوبها المضادة للفيروسات Molnupiravir.

وقد حصل هذا العقار على موافقة مستشاري إدارة الغذاء والدواء في تصويت (13-10) تمً في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني، بعدما أظهرت البيانات أنه يقلّل من خطر الاستشفاء أو الوفاة بنسبة 30 ٪، بين البالغين المعرّضين لخطر كبير.

وأتت هذه النتائج أدنى من تحليل سابق أشار إلى أن هذه النسبة قد تقارب 50٪. ولم تعلن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) ما إذا كانت ستعطي الإذن بالاستخدام لهذا العلاج.

وكان عقار Remdesivir، الذي يُباع تحت الاسم التجاري Veklury، مضاد الفيروسات الوحيد المُعتمد من قبل إدارة الغذاء والدواء لعلاج “كوفيد-19” حتى الآن.ويتم إعطاؤه عن طريق الوريد، وليس كحبوب يمكن تناولها في المنزل.

ثلاث شركات تتنافس على إنتاج أول حبة دواء معالجة لمرضى كورونا

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock