آخر الأخبار حياتناحياتنا

“حديقتي الفنية” مشروع يعزز حس الصغار بالمسؤولية

معتصم الرقاد

عمان – بدأ مشروع “حديقتي الفنية” كفكرة مبتكرة ومشتركة بين كل من مركز هيا الثقافي وبنك الاتحاد، لنشر التوعية البيئية بين أطفال الجمعيات الخيرية، وتعزيز حسهم بالمسؤولية، حتى يرافقهم ذلك منذ الصغر، ويكبر معهم انتماؤهم إلى البيئة من حولهم، ليسهموا في الحفاظ عليها والحد من إلقاء النفايات.
ومثل جميع البرامج والأنشطة التي يقدمها مركز هيا الثقافي، فقد حرص على تعليم الأطفال من خلال استخدام الفنون والاستكشاف والتعلم التجريبي.
بدأ المركز بتنفيذ المشروع في الربع الأول من العام، وبالدعم الكامل من بنك الاتحاد، فتلخصت فكرته في قيام الأطفال بتشكيل حديقة فنية بعناصرها كافة باستخدام فن “إعادة الاستخدام”، وتم إطلاقها في الشهر الحالي لتصبح مقصداً إبداعياً لزوار المركز وأطفاله.
تم إنجاز هذا المشروع البيئي الفني من خلال عقد 4 دورات مكثفة لأربع مجموعات مختلفة من أطفال الجمعيات الخيرية، تراوحت أعمارهم بين 8 و13 عاماً.
ومع بدء البرنامج، قامت بترا أورفيلي، مصممة الأزياء الأردنية، بتعريف الأطفال المشاركين بأهمية إعادة استخدام المخلفات المهملة عوضاً عن التخلص منها، كما وقامت بتعليمهم كيفية إعادة استخدام بطاقات بنك الاتحاد المصرفية منتهية الصلاحية لتشكيل قطع فنية وأجزاء مختلفة من الحديقة.
بعد ذلك، عمل مدير أكاديمية الفنون في مركز هيا الثقافي الفنان الأردني فادي حدادين، جنباً إلى جنب، مع الأطفال على تشكيل أجزاء الحديقة وعناصرها، بعد أن تعلموا أساسيات فن “إعادة الاستخدام”، وأساليب الرسم والتلوين وخلط الألوان، والقص واللصق، وغيرها الكثير من المهارات الفنية.
وعبر حدادين عن سعادته بهذا المشروع الإبداعي والفني، وأشار إلى مدى أهمية توظيف الفنون وتعلم مهارات جديدة في توسعة مدارك الأطفال وتعزيز مواهبهم، كما اعتبر تجربة الأطفال المشاركين مميزة ومختلفة؛ حيث تعلم الأطفال الرسم والتلوين على مواد غير مألوفة، وغير مخصصة لذلك، وهو جزء من تقنيات الفن المعاصر، إضافة إلى ذلك، تعرف الأطفال على المواد التي لا تستطيع البيئة التخلص منها، مثل كاوتشوك السيارات، وأهمية تحويلها إلى قطعة ذات فائدة والتخفيف من تراكمها كنفايات.
وعلى مدار الأشهر الماضية، قام الأطفال المشاركون بإنتاج قطع فنية مختلفة، من بطاقات البنك البلاستيكية التالفة، ومن كاوتشوك السيارات، وقوارير المياه الفارغة، وغيرها من المواد المهملة الأخرى، فتحولت جميعها إلى مقاعد وكراس ملونة وجميلة، وأواني أزهار بأشكال مختلفة، وفراشات بمختلف الأحجام، وغيرها من عناصر الحديقة.
وفي نهاية البرنامج، عمل الأطفال على زراعة الأواني كافة، بعد التعرف على الظروف البيئية والمناخية الملائمة للأشتال والأزهار المختلفة.
وتم افتتاح مشروع “حديقتي الفنية” بتاريخ 12/10/2020، لتستقبل الزوار كباراً وصغاراً، وتكون بمثابة تذكير للجميع بأهمية الحفاظ على البيئة، وجمالية فن “إعادة الاستخدام”، ومن الجدير بالذكر، أن دعم بنك الاتحاد لهذا المشروع قد جاء استكمالاً لمبادرة “بلاستيكا” التي أطلقها البنك في بداية العام للحد من المخلفات البلاستيكية قدر المستطاع، والمحافظة على بيئة آمنة ونظيفة.

انتخابات 2020
13 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock