مادبا

حراكات شعبية تواصل اعتصامها المفتوح أمام مياه مادبا

مادبا – واصل ائتلاف حراك ذيبان والحراك الشعبي في مادبا اعتصامهم المفتوح أمام إدارة سلطة مياه مادبا احتجاجا على ارتفاع قيمة فواتير المياه مطالبين برحيل شركة “انجكون” وإنهاء العقود المبرمة معها.
وأكد المعتصمون أن فواتير المياه أصبحت مرتفعة كثيرا مقارنة بالعام الماضي وتشكل عبئا ماليا على الأسر المحدودة الدخل، مطالبين بالعودة إلى النظام الربعي القديم بدلا من الفاتورة الشهرية.
واللافت بحسب مراجعين للإدارة كثرة الأخطاء في فواتير المياه الشهرية وعند مراجعة إدارة مياه مادبا يجرى تخفيض القيمة المطلوبة منهم إلى النصف مباشرة بعد عملية الاعتراض الرسمي على الفواتير مما أثار شكوكا واسعة لديهم حول دقة قارئي عدادات المياه.
من جهته بين مدير
إدارة مياه مادبا المهندس سمير خوري أن اعتماد الفاتورة الشهرية بدأ مع بداية هذا العام وذلك بموجب قرار لمجلس الوزراء باعتماد الفاتورة الشهرية في جميع أنحاء المملكة وليس مادبا فقط.
وأضاف أن التسعيرة لاستهلاك المياه للمنازل لم تتغير حيث كان بموجب التسعيرة الربعية للعام الماضي تتقاضي المياه عن استهلاك 36 مترا مكعبا من المياه لكل مشترك فقط ستة دنانير و45 قرشا وبعد تحويل الفاتورة الى شهرية فانه يتم تقاضي 15ر2 دينار عن كل 12 متر مكعب وهذا هو معدل الاستهلاك للمواطن العادي.
وأوضح أنه إذا استهلك المشترك أكثر من 12 مترا معكبا فان الزيادة تكون في هذه الاحوال تصاعدية وتزيد كلما زاد استهلاكه من المياه.
وحول الشكاوى من كثرة الأخطاء في الفواتير بين أن وقوع الاخطاء في الفواتير وارد ويحق للمواطن مراجعة فاتورته وتعديلها مشيرا أن نسبة الاخطاء لا تتجاوز 2 بالمائة مؤكدا أن معدل ضخ المياه للمحافظة يبلغ 900 متر مكعب من المياه.(بترا)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock